الأسم:

بنت جبيل – لبنان

بلد الإقامة:

الأحد، 6 كانون ثاني / يناير 2002

تاريخ النشر:


ضياع

رباهُ ما أرى
ما يجري الآن و ما جرى
سقمٌ في العين
في اللبِّ
في الروحِ
في إسلامِنا
لا عملَ لدينا
لا حراكَ
فقط نزيِّنُ أكفاننا
نتابع في التلفازِ
على مدارِ الساعةِ مأساتنا
نتنهَّدُ
نتأثرُ قليلاً
و نُنعي أمجادَنا
أُحُدُ تُحُوطُنا
من خلفنا و أمامنا
يميننا و يسارنا
أعيتْنا أُحُدُ
وتُعيينا
أين البقيةُ الباقيةُ من عزِّنا؟!!
أين قوَّادُنا؟!!
استضاءوا بالجبن!!
استضاءوا بالوهن!!
رغَّبوا الفُجَّارَ في نهلِ دمائنا
و وطءِ رقابِنا
و أقصانا الجريحة أقصانا
خمسون عاماً من الصراخ
تستجدي الحميَّة
من ثنايا الذلِّ هيا فانهضي
ألهبي الدُّنيا هنا و استلهبي
و لا مُجيبَ من الورى
سوى الصدى
أين العروبةُ و العرب؟
أين الدُّمى
كفانا مراقصَ يا عربْ
كفانا خُطبْ
نجمتُهُمُ الآن هنا
و غداً هناك
و حتى يكتملَ العدد
من النيل إلى الفرات
هم أعطونا فقط الفتات
عالجونا من الزكام
لا يٌهمُّ فشلُ الكلى
و القلبِ
و السرطانْ
شكراً لهم
عفينا تماما من الزكام..
لا
ليس تماماً
هناك أثرُ باقٍ
يذهبُ مع الأيامِ
و إن طالتْ
و هكذا يا عربُ الحال
و ماذا بعد السبات؟!!!
ماذا بعد السبات؟!!!
أما زال بعد السبات سبات؟!
ثوارٌنا في الأسرِ
هناك أو هنا
أنَّاتُهم أبكت حُرَّاسَ السَّما
ثوارنا في الأسرِ
و حياتنا طبلٌ و زمر
فرٌّ و فر
و لا مفر
لا شمسَ ترانا و لا بدر
لا شطَّ لدينا و لا بر
مشانقنا نصنعُها بأيدينا
روح التصدي قد ماتت فينا
أين نحنُ من مجدِنا و ماضينا
من حُنينَ و حطِّينا
ضعنا
و ضاع ماضينا !!

 

 
 

 

 
  
Home - English Contact Us Discussion Board Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic