الأسم:

مجدل شمس/ الجولان المحتل

  

بلد الإقامة:

الإثنين، 10 حزيران / يونيو 2002

  

تاريخ النشر:


حول الدعوة لمقاطعة المنتجات الأمريكية

     طبعا، أنا مع المقاطعة العربية للمنتجات الأمريكية ومنتجات الدول الغربية عموما ولكن لنكن صريحين مع أنفسنا ونعترف بأن هذا الأمر غير متاح لنا في الوقت الراهن...فكيف نقوم بمقاطعة منتجات نحن بأمس الحاجة إليها بسبب ضعفنا الاقتصادي والإنتاجي حيث لا يسعنا إلا أن نقوم – متألمين-باقتناء ما تستورده امتنا العربية من مأكولات وأدوية وصناعات خفيفة كان من الأجدر بنا كعرب أن نصنعها بأيدينا بل وان نصدرها لمناطق أخرى من العالم...فكيف بربكم سنقاطع منتجات لا تتوفر لدينا بدائل محلية عنها...؟ وعليه فأنا مع رفع شعار المقاطعة من باب التعبير المعنوي عن رفضنا واستنكارنا للسياسات الأمريكية واعتبره خطوة رمزية لا اكثر ولا اقل...

أنا اقترح أن نتركز حول ما بوسعنا فعلا القيام به وليس رفع الشعارات الرنانة فارغة المحتوى وغير القابلة للتنفيذ...كفانا سخفا يا عرب ...آن الأوان لنصبح اكثر جدية ولنرتفع إلى مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقنا ولنتحرر من أوهامنا علنا نستطيع التقدم خطوة واحدة جدية إلى الإمام....

المطلوب منا نحن الشباب العربي أن نقوم بترتيب بيتنا العربي الداخلي واعادة هيكلته مجددا لنتمكن من المساهمة فعلا باتخاذ القرارات المصيرية في العالم بدل أن نبقى مغيبين مهمشين نتوهم أننا أصحاب قرار وبأنه بمقدورنا أن نؤثر على مجريات الأحداث العالمية وعلى انعكاساتها على قضايانا المصيرية كقضية فلسطين مثلا...

المطلوب أيها الاخوة والأخوات هو مقاطعة " الأمريكان والصهاينة " بيننا نحن العرب..المطلوب هو تغير واقعنا السياسي العفن... المطلوب هو تفعيل دور المواطن البسيط ليشعر حقا بالانتماء لوطنه وبأنه صاحب قرار وتأثير...المطلوب هو خلق أجواء ديمقراطية حقيقية لنتمكن نحن الشباب من القيام بواجباتنا ولعب دورنا اتجاه أوطاننا على احسن وجه علنا وعسى نتمكن من اللحاق بقطار التقدم والتصنيع الذي سبقنا كثيرا وتأخرنا عنه كثيرا...والمسؤولية عن واقعنا المرير هذا تقع على عاتق أنظمتنا العربية ومؤسساتنا الرسمية وعلينا نحن الشباب العربي على حد سواء...

نعم انا مع المقاطعة اذا كنا ننوي فعلا التوجه إلى التصنيع المحلي والاعتماد على الذات، وإلا ستبقى المقاطعة صرخة متألم لا اكثر ولا اقل...وعالم اليوم لا يسمع الصراخ من قوة صوت محركات الإنتاج الضخمة...فلتنتج مصانعنا ولتهدر محركاتنا وعندها سيصغي إلينا العالم اجمع وسيسمع حتى همسات وليس صراخ الشارع العربي!

د. مجيد القضماني
مجدل شمس/ الجولان المحتل

 

 
 

 

 
  
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic