فلسطين

  

السبت، 15 شباط (فبراير) 2003

  


 الخطر القادم من الغرب

     بعيدا عن الاجواء الرسمية العربية وقريبا من الحس الشعبي والجماهيري العربي كي نحدد اولوياتنا ووجهتنا في مواجهة الوضع الذي يفرضه علينا الاستعمار الغربي من خلال حشوداته العسكرية والسياسية تمهيدا لعملية غزو العراق. وعلينا كجماهير عربية أن نحدد موقفنا بصورة لا تقبل التأويل، باننا كلنا صفا واحدا ضد الغزو مهما كانت المبررات والمسببات ،والا نشغل أنفسنا في قضية النظام والشعب، واخطاء النظام وسيئاته وحسناته ،لأننا لسنا في معرض تقييم نظام الرئيس صدام حسين.

على الجميع ان يتعامل مع هذا التحدي، الخطر القادم من الغرب، بأنه استمرار للحملة الاستعمارية التي تقودها الدول الكبرى بكافة توجهاتها ضد اقطار مختلفة في العالم، دون الوقوف مطولا أمام الهوية القومية لهذه الاقطار اذا ما كانت عربية او امريكية لاتينية او كورية او غير ذلك.

فالقضية هنا قضية تبعية ومحاولات للسيطرة على الغير بحجج مختلفة وواهية. من هنا فأن قضيتنا في العالم واحدة: شعوب فقيرة تسعى الى بناء مجتمعاتها ودولها بعيدا عن شبح التبعية والتسلط، ودول مغرورة تحاول ان تفرض هيمنتها على الغير تحت اسماء كثيرة وعناوين متعددة، مستغلة الاوضاع الاقتصادية الصعبة للدول الفقيرة لتبتزها.

أمام هذا التحدي، علينا نحن جماهير الوطن العربي أن نبني علاقات قوية ومتينة مع الشعوب الاخرى المضطهدة لنكون جبهة قوية في مواجهة هذا الخطر القادم من الغرب، وعلينا أن نتصرف في هذه المرحلة بكل ثقة وكأننا مقبلون على معركة سننتصر بها دون شك. والحذر كل الحذر أن تدب فينا الهزيمة والخوف من جراء الصور التي يبثها الاعلام للقوات الغربية التي تحشد في الوطن العربي، من طائرات وسفن وقاذفات. هذه القوة لا يمكنها ان تقتل الامل الراسخ لدينا بحياة كريمة ومشرفة لان التاريخ علمنا انه لا يضيع حق وراءه مطالب.

أرسل المقال إلى صديق: 

أرسل المقال

 
 

  
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic