Send E-mail to Writer
حسين مروة
  

ألمانيا

  

الثلاثاء، 31 آب « أغسطس » 2004

  


 موسى الصدر.. إلى اللقاء في العام القادم!

     ربع قرن مرت على قضية الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه، الشيخ محمد يعقوب، والصحافي عباس بدر الدين.غادر هذا الإمام قاصداً في اواخر شهر آب (لأغسطس) من سنة 1978 الجماهيرية الليبية، حاملاً هم الوطن بتداعياته المأساوية التي كانت تشهدها ساحته آنذاك، وما نتج عنها من ضرر على الصعيدين الداخلي والخارجي، إن كان على الشعب اللبناني أو على جوهرالقضية الفلسطينية، والتي كانت تواجه إحتمالات تحجيمها عبر الالتفاف عليها لإلغاء إتفاقية القاهرة والتي نصت في إحد بنودها على السماح بالعمل الفدائي لتحرير فلسطين عبر الأراضي اللبنانية إنطلااقاً من الجنوب.

وحتى لا ننغمس بمتاهات التكرار حول هذا الموضوع، ونردده كما في كل عام، نتسائل .. ألا تحتاج هذه القضية وفي هذه الاوقات بالذات والتي تتبدل فيها التحالفات والتي إنعكست بدورها على عدد كبير من الدول، إلى تغيير عقلية التعامل مع من يعتقد انه اللاعب الرئيس في هذه القضية "قضية الاخفاء".. لماذا لا تشكل لجنة فعالة وجادة لطرح هذا الملف مباشرة مع المسؤولين الليبيين وعلى غرار ما يحصل اليوم من معالجة لملفات ،كـ "لوكوربي" .. او غيرها .. من الملفات كالاسلحة المحظورة والتي فاقت سرعة معالجتها "سرعة الضوء"خاصة بعدما لاحق كابوس حفرة صدام حسين للقذافي في يقظته وفي منامه، مما دفعه لخلع حتى ورقة التوت، والتي لم يطالب بعد بخلعها من قبل "إمبريالية الأمس القريب"؟

على اية حال ..اقول ان اي مبادرة لحل هذة القضية بواسطة القضاء وحصرها بهذا الجانب فقط دون اي مبادرة سياسية إنما هي محاولة ترميمية نتيجة إهتراء ملفاتها المتراكمة والمتكدسة داخل ادرجة القضاء المحلي، لا تظهر عادة إلا في مناسبة، او إحتفال، او عند ظهور معطى جديد لا يغير من القضية بشيئ، اللهم إلا انه يساهم ولبعض الوقت ببارقة امل ما تلبث ان تتبخر حين تفي غرضها السياسي الاَني "الغير بريء"..

واخيراً وإذا ما اريد لهذه القضية فعلاً ان تحل، فهي اطراف ثلاثة قادرة على لعب هذا الدور، لكشف لغز هذه المأساة الانسانية والوطنية بكل المقاييس، .. وهي إيران .. حزب الله .. وسوريا .. او .. ودائماً . إلى اللقاء في العام القادم ...

أرسل المقال إلى صديق: 

أرسل المقال

§ وصـلات:

  
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic