Bint Jbeil Home


تحذير دولي من الألغام الإسرائيلية في الجنوب

الأنوار  (30 أيار 2000)

دفن ابناء (جباع) في جنوب لبنان، ما عثروا عليه من اشلاء الطفلة الاء عدنان ماضي (6 سنوات) التي ذهبت ضحية انفجار لغم زرعه "الاسرائيليون".

وكانت الاء وقريبتها لما حمادي في سيارة منطلقة في واد امس الاول، حينما اصطدمت بواحد من الغام لا حصر لها زرعتها "اسرائيل" والميليشيا التابعة لها في المناطق التي كانت تحتلها.

وتمزق جسد الاء الى اشلاء واطاح الانفجار بالسيارة في الهواء. وقتلت لما ايضا واصيب خمسة اخرون بينهم والد الاء الذي يعالج من اصابات خطرة.

وسقط اول ضحية للالغام بعد ساعات من انسحاب الاسرائىليين حين فقد فتى في الخامسة عشرة من عمره ساقه في انفجار لغم. وبعدها فقد صبي في العاشرة قدمه ثم رجلان في العشرينات من عمرهما فقد كل منهما ساقه.

وقال تيمور غوكسل المتحدث باسم قوة حفظ السلام الدولية (جرى تلغيم جنوب لبنان كله على مر السنين... ولكن هناك الان مشكلة جديدة تماما.

ووصل خبيران تابعان للامم المتحدة الى بيروت للعمل مع السلطات اللبنانية على ازالة الالغام وبدء برنامج عاجل لتحذير الناس بتجنب المناطق الخطرة.

وقال غوكسل لوكالة (رويتر): منطقة قوة الامم المتحدة امنة تماما... لكن خطوط المواجهة ومنطقة الحدود مليئة بالالغام.

وتابع هذه الحقول ميزها الاسرائيليون باسلاك شائكة وخرائط، اما البقية فهي مفتوحة للجميع.. ويجوب المنطقة الاف الناس وهم ليسوا على دراية كافية بالوضع.

 

 

 

 

بريد بنت جبيل |  |  دار الحوار |  | كتاب الزوار |  |  إتصل بنا |