Bint Jbeil Home




4 أطفال...أصغر خبراء ألغام في العالم
جمعوا
95 لغماً مضاداً للأفراد بعد نزع صواعقها!


 

النهار  (29 كانون أول 2000)

 

دبين -  الجنوب

خطرة لعبة الكبار، فكيف اذا لعبها الصغار؟ الشقيقان محمد (9 اعوام) وعلي سويد (4 اعوام) وابنا شقيقهما احمد (8 اعوام) وعلي (6 اعوام)، استهوتهم لعبة الموت ببراءة الطفولة، فجعلوا حقل الغام مجاوراً لبلدتهم دبين مسرحا للهوهم، وحولوا دشم موقع سابق للاسرائيليين والميليشيات الحدودية مطارح للعبة "العسكر والحرامية".

حقل الالغام المزروع موتاً ضد الافراد منذ "عملية الليطاني" عام ،1978 ظل منطقة محرمة على الاهالي ومصدر قلق وخوف لهم. لكن، في غفلة منهم، غزا اولادهم هذه المنطقة فلاحظوا، كما قال كبيرهم محمد، علب حديد ظاهرة فوق التراب. وللوهلة الاولى ظنوا انها علب سردين فارغة على ما قال احمد. وعندما اقتربوا منها، تعذر عليهم تحديد ماهيتها. فلمعت لديهم فكرة جمعها وبيعها حديدا، من دون ان يخطر في بالهم انها قد تحمل اليهم خطر الموت. فقاموا بنزع 37 لغما، وفقا لمحمد، في مرحلة ما قبل التحرير ونقلوها الى سطح منزل ذويهم. وعندما تنبه الاهل والجيران الى خطورة فعلة الاطفال، ابلغوا الميليشيات التي اوفدت خبيرا في المتفجرات تولى نقلها الى خارج البلدة وتفجيرها.

ولما اطل التحرير، عاد الصغار الى لهوهم في حقل الالغام نفسه، مع علمهم هذه المرة بمدى خطورته. وعملوا بذكاء فطري على نزع 95 لغما جمعوها في ارض الموقع السابق بعدما نزعوا صواعقها.

وكان ان انكشفت "ورشتهم" عندما انفجر لغم بالشاب محمد حجازي (26 عاما). وروى محمد "ان محمد حجازي جاء الى حقل الالغام زاعما انه يعرف طريقة نزعها وتفكيكها. وعندما داس احدها كان علي (الصغير) يرافقه. فصرخت به وشددته من معطفه ليبقى مكانه. وهنا اسرع محمد لاحضار حجر كبير من اجل وضعه فوق اللغم. غير ان حجازي رفع قدمه فانفجر فيه اللغم. وفي هذه اللحظة رميت بنفسي على شقيقي الصغير علي لاحميه، لكننا اصبنا معا بشظايا وحصى".

وبعد الحادث، نقلت فرقة من وحدة الهندسة في الجيش الالغام المكدسة الى موقع مهجور وفجرتها. وقال المواطن محمد نعمة حسيكي (65 عاما) الذي يقيم قرب الموقع ان الجيش يواصل نزع الالغام، وقد وضع علامات حمراً حدد بها حقل الالغام. وقدر نزع زهاء 190 لغما حتى الآن.

ألـغــام
Home - English Contact Us Discussion Board Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic

 Copyright © 2001 bintjbeil.com . All rights reserved