Bint Jbeil Home



إهمال أم جهل؟
مواطنون يزيلون إشارات الألغام !

 

السفير  (10 آذار 2001)

 

النبطية

يتعمّد بعض المواطنين في المناطق الجنوبية المحررة، لا سيما في المناطق التي كانت تفصل بين ما كان يعرف بالشريط الحدودي المحتل والمناطق المحررة التعرض للوحات واللافتات التي تشير الى أماكن وجود الألغام التي خلفتها قوات الاحتلال الاسرائيلي وراءها، وذلك من خلال اقتلاعها او الدوس عليها بسياراتهم الامر الذي يلتبس على الكثيرين من المواطنين وتضيع معه معالم المناطق المذكورة وهذا ما يعرض سلامتهم لخطر الوقوع في حقول الألغام المزروعة، لا سيما مع اقتراب فصلي الربيع والصيف تكثر زيارات الاهالي للمناطق المحررة ولأطلال مواقع الاحتلال الاسرائيلي المحاطة بهذه الألغام، مما يستدعي من الجهات الامنية المختصة اتخاذ الاجراءات السريعة واللازمة للحفاظ على سلامة اللوحات واللافتات المذكورة.
وأسف عضو الهيئة الادارية لجمعية رعاية المعاق الخيرية في الجنوب غسان رمال للتعديات التي تتعرض لها اللوحات المذكورة، لافتا النظر الى ان الجمعية كان لها العديد من النشاطات التي تختص بموضوع ازالة الألغام، بالتعاون مع المكتب الوطني لنزع الألغام وجامعة البلمند.
وشدد رمّال على أهمية وجود هذه اللوحات في اماكنها والحفاظ عليها، نظرا لأنها تحذر المواطنين من أماكن وجود الألغام، وتحد من مخاطر انفجارها بهم، وتمنى على الجميع المحافظة عليها وعدم ازالتها من أماكنها حرصا على سلامتهم.
يذكر ان اللوحات واللافتات التي تحذر من وجود الألغام في المناطق المحررة من الجنوب، كانت عناصر من فوج الهندسة في الجيش اللبناني قد زرعتها في العديد من هذه المناطق وذلك بالتعاون مع المكتب الوطني لنزع الألغام وبدعم من الصندوق الدولي للتأهيل، وهي مربعة الشكل، زرقاء اللون ويتوسطها شعار أحمر علامة الخطر، ومكتوب عليها عبارات التحذير من مناطق وجود الألغام باللون الابيض، وكل لافتة منها رُفعت على عمود حديدي يرتفع مترين عن مستوى الارض.

ألـغــام
Home - English Contact Us Discussion Board Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic

 Copyright © 2001 bintjbeil.com . All rights reserved