Bint Jbeil Home




اطلاق "مشروع التضامن الاماراتي" لنزع الالغام
إنشاء مركز تنسيق في صور

 

النهار  (الجمعة، 26 تشرين أول - أكتوبر 2001)

 


اعتبر وزير الدفاع خليل الهراوي ان "تمسك اسرائيل بالخرائط الخاصة بنزع الالغام في جنوب لبنان يؤكد انها مستمرة في نياتها العدوانية بعد انسحابها"، مشيراً الى ان "لبنان لم يقصّر في تحميل اسرائيل المسؤولية بهدف الحصول على الخرائط". 

كلام الهراوي جاء في المؤتمر الصحافي المشترك الذي نظمه مركز الامم المتحدة للاعلام امس في مقر بيت الامم المتحدة لاطلاق "مشروع التضامن الاماراتي" لنزع الالغام في الجنوب الذي وقعه الهراوي وسفير الامارات محمد عمران في حضور ممثل الامين العام للامم المتحدة في الجنوب ستيفان دوميستورا والممثل المقيم لبرنامج الامم المتحدة ايف دوسان والمسؤول العسكري في دولة الامارات فهد الكتيبي ورئيس المكتب الوطني لنزع الالغام العميد الركن جورج صوايا وممثلين للاطراف الدوليين المانحين والمعنيين بنزع الالغام. 

الهراوي 

قال الهراوي "نجتمع اليوم في بيت الامم المتحدة لاعلان توقيع مذكرة التفاهم لـ"مشروع التضامن الاماراتي" في كل من ابوظبي وبيروت. ان هذه المذكرة ترسي الارضية لضمان التنفيذ الفاعل والسليم لعمليات نزع الالغام والذخيرة غير المتفجرة والقنابل المفخخة والاشراك الخداعية في اراضي الجنوب المحرر. 

ان المكتب الوطني لنزع الالغام عملاً بمواد هذه المذرة سينشئ فوراً في مدينة صور مركز تنسيق فرعياً في الجنوب بمشاركة كل من دولة الامارات والامم المتحدة والقوة الدولية، وسيكون من مهماته الاشراف على تنفيذ مشروع التضامن الاماراتي في الجنوب. كما سيقام في بلدة قانا موقع مناسب ليضم افراد الشركات التي سيناط بها نزع الألغام في المناطق التي حددت لها، فيما يواصل الجيش عمله في المناطق الاخرى من الجنوب. 

ان وزارة الدفاع بالتنسيق مع الامم المتحدة ستنشئ ايضاً خلال ايام "مجموعة الدعم الدولية" التي تتألف من الدول والمنظمات التابعة للامم المتحدة والتي اعربت خلال انعقاد ورشة العمل الدولية، عن استعدادها لتقديم العون المادي من خبرات ومعدات لنزع الالغام. وهذه المجموعة ستجتمع في الاسبوع المقبل، وسيتركز عملها على تحديد مصادر التمويل بالتعاون مع المنظمات الدولية لبناء قدرات الجيش في مجال نزع الألغام والقيام بالمسح الفني للاراضي وجمع المعلومات الى جانب حملات التوعية ضد خطر الالغام ومساعدة ضحاياها". 

وقال ردا على سؤال حول امتناع اسرائيل عن تسليم الخرائط الخاصة بحقول الالغام ودور الامم المتحدة في الضغط عليها: "ان الحكومة لم تقصّر في المطالبة بالحصول عليها وتحميل اسرائيل المسؤولية، وطلبت من الامم المتحدة والدول الصديقة ايصال الخرائط للبنان. وفي اي حال، ان الضحايا التي تسقط كل يوم نتيجة غياب هذه الخرائط تؤكد النية العدوانية الاسرائيلية واستمرارها بعد الانسحاب". 

وعن التهديدات الاسرائيلية للبنان وسوريا بعد العملية الاخيرة لـ"حزب الله" في مزارع شبعا قال: "احب ان اؤكد ان هناك اعتداء دائما على لبنان من اسرائيل برا وبحرا وجوا واستمرار هذا الخرق قائم، وللبنان الحق نتيجة هذا الاعتداء الدائم في الدفاع عن نفسه عبر المقاومة واي موقف سياسي يمكن ان يتخذه، وفي هذا الموضوع لسنا في موضع قبول التهويل او التخويف الاسرائيلي ونحن اصحاب حق وندافع عن حقنا. وسوف نستمر في الدفاع عنه بكل الوسائل التي نراها مناسبة، واسرائيل ليست معتدية فقط على الارض وعلى الشعب انما على الاقتصاد اللبناني عبر الوجود الكثيف للاجئين الفلسطينيين، واننا نحمّل مسؤولية تشغيلهم وبقائهم في لبنان للعدو الاسرائيلي، وعلينا ان نواجه هذا الواقع بالدفاع عن حقوقنا المشروعة باستمرار". 

تلاه عمران الذي قال: " لا بد من التنويه بالجهود التي بذلت طوال الفترة الماضية واجتماعات اللجنة المشتركة، وقد وقعنا اتفاقا اوليا قبل ايام واليوم نوقع صيغة الاتفاق رسمياً. ان قرار تقديم الهبة التي قد تصل الى 50 مليون دولار كان الهدف منه تقديم العون للبنان واهل الجنوب حتى استكمال تحرير ارضه. وان هذه المهمة تحتاج الى جهود الجميع بما فيها جهود الامم المتحدة". 

وختاماً تحدث دوميستورا فقال: "ان التحرير الحقيقي في الجنوب لا يمكن ان يتم دون معالجة قضية الالغام، وان الالغام بمثابة جنود صامتين متربصين لقتل الابرياء من دون تمييز. واعرب عن حزنه "لسقوط ضحيتين اضافيتين بسبب الالغام خلال الايام الماضية". 

ولاحظ "ان قضية الالغام هي مشكلة كل العالم بما في ذلك ساحات الحرب الماضية والحالية، وقلما يوجد طرف مانح واحد يمكن ان يؤثر بصفة لافتة على مسيرة تحرير الشعوب التي وقعت اسيرة خطر هذه الالغام. ولكننا محظوظون بما قامت به دولة الامارات العربية من التزام اذ ستساهم في تسريع عملية نزع الالغام للخروج بها من وتيرة كانت ستستمر عشرات السنوات". 

وشدد على "ان نزع الالغام وحده ليس الخطوة الاولى في اعادة تأهيل الجنوب"، مشيراً الى "ضرورة القيام باعمال اخرى لمضاعفة فوائد مشروع "التضامن الاماراتي". ورحب بالدعوة الى اول اجتماع لفريق "مجموعة الدعم الدولية".

ألـغــام

    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic

 Copyright © 2001 bintjbeil.com . All rights reserved