Bint Jbeil Home

English


 
اختتام برنامج ازالة الالغام في طير حرفا
ايطاليا تبرعت بـ200 شجرة زرعت بدلا منها

 

النهار  (الأحد، 16 حزيران / يونيو 2002)

 

اسماعيل صبراوي

يزرعون أشجاراً مكان الألغام

رعى وزير البيئة ميشال موسى والسفير الايطالي جيوسيبي كاسيني الحفلة الختامية لبرنامج ازالة الالغام من بلدة طيرحرفا جنوب شرق صور، وزرعا 200 شجرة مكان 200 لغم ازيلت. 

واطلقا على المكان اسم الفتى عباس فقيه الذي سقط ضحية لغم في نيسان الماضي. 

واقيم احتفال في المناسبة على مدخل البلدة، شارك فيه الى جانب موسى وكاسيني الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة الى جنوب لبنان ستيفان دوميستورا، ومنسق المعهد الثقافي الايطالي في الجنوب احمد سقلاوي والقنصل الفخري في الجنوب رافاييل دبانة ورئيس جميعة الحفاظ على البيئة في صور احمد فرج وفاعليات البلدة. 

والقى دبانة كلمة اشاد فيها بدور ايطاليا في مساعدة لبنان من الناحيتين الاقتصادية والانسانية، خصوصاً بعد تحرير الجنوب، معتبراً انها "لا تتردد في تقديم المساعدات مهما بلغ الأمر". وقدم مثالاً على ذلك مسألة نزع الألغام "التي زرعت مكانها اشجاراً تضع الأمل مكان الموت". 

ثم تحدث كاسيني عن زرع الاشجار مكان الالغام التي حصدت الكثير من ارواح الابرياء، وبينهم الطفل عباس فقيه، متمنياً ان يطلق اسمه على الغابة الجديدة. 

وقال دوميستورا ان برنامج استبدال الألغام بالاشجار "سينجح بفضل الوزير ميشال موسى"، آملاً في "ان يبقى الجنوبيون على حذر بسبب وجود 350 الف لغم في الارض تحتاج الى 50 سنة من العمل كي تنتزع. لكن بمساعدة الامارات العربية المتحدة والبلدان الاخرى، نأمل في ان تنزع خلال مدة 4 سنوات وبما ان نزع الألغام شيء يتم ولا يُرى، تم زرع اشجار مكانها لنراها، وهذه الاشجار جزء من ايطاليا واتت من هناك وستبقى في لبنان تذكاراً". 

وقال الوزير موسى: "يسعدنا ان نشهد لليد الصديقة التي تساهم في إبعاد شبح الموت والاعاقة عن أهلنا واطفالنا في الجنوب، وتزرع الاخضرار مكانها، رمزاً لحياة متجددة. 

ان الاحتلال الاسرائيلي المقنّع المفخخ، الممتد على مساحات واسعة من الجنوب والبقاع الغربي، والذي يقدّر بنصف مليون لغم، هو صورة واضحة للنيات الاسرائيلية المبيّتة نحو هذا الوطن الصغير جغرافياً والكبير بشعبه وارادته وكرامته، وتركة دموية تضاف الى مجازره في لبنان وفلسطين". 

ورأى "ان التضامن العربي والدولي مع لبنان يلقى صدى طيباً لدى شعبه وحكومته وتقديراً واسعاً". واضاف: "ان وزارة البيئة، انطلاقاً من وعيها لمعاناة الجنوب عموماً ومناطقه المحررة خصوصاً، لحظت في خطتها الخمسية الوطنية، اعادة تحريج اكثر من 60 هكتاراً من اراضي المناطق المحررة وحمايتها ورعايتها، من أجل اعادة الحياة والاخضرار الى هذه المنطقة الجميلة، العزيزة على قلب كل لبناني". 

ووصف زرع شجرة في مقابل ازالة كل لغم بأنه "رد حضاري على دولة العدوان، ووسام نعتز به من الاصدقاء الايطاليين، على صدر كل جنوبي". 

وشكر رضوان عطايا باسم مختار البلدة الجميع وكل من ساهم في نزع الالغام، ووعد بالمحافظة على هذه الاشجار.

ألـغــام

    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic

 Copyright © 2001 bintjbeil.com . All rights reserved