Bint Jbeil Home

English


 
تخريج 60 ضابطاً في اطار ازالة الالغام
باتــل: ملتـزمــون مساعــدة لبــنان

 

النهار  (السبت، 13 تموز / يوليو 2002)

 

حمانا - "النهار": 

السفير باتل يسلم احد المتخرجين شهادة تقدير
 

كلبان كاشفان للالغام ومدرباهما

     أكد السفير الاميركي فينسنت باتل ان حكومة بلاده "التزمت مساعدة لبنان في تنظيف ارضه من الالغام"، مشيرا الى "ان المساعدة في الكشف عن الالغام في لبنان من اولويات الولايات المتحدة، وخصوصا ان العديد من الاطفال والنساء والرجال فقدوا حياتهم او اطرافهم في مئات الالوف من الحقول الملغومة". 

رعى باتل امس تخريج 60 ضابطا من الجيش من مروضي الكلاب الكاشفة للالغام والممرضين وفريق عمل كاسحة الالغام في احتفال في ثكنة حمانا، في اطار برنامج المساعدة الاميركية الانسانية لازالة الالغام، حضره قائد منطقة جبل لبنان العميد الركن ميشال لحود ممثلا قائد الجيش، وقائد موقع حمانا العميد بسام ابو الحسن، ومدير المكتب الوطني لازالة الالغام العميد الركن جورج مسعد وعدد من المسؤولين في السفارة الاميركية والقادة العسكريين. 
 

باتل 

استهل المقدم تقي الدين التنير الاحتفال بكلمة عرض فيها مشكلة الالغام في لبنان، وتلاه باتل بكلمة اشاد فيها بجهود العسكريين الذي تابعوا الدورة التدريبية وهنأهم بنجاحهم. واشار الى انه "خلال العامين المنصرمين، وبمساعدة الحكومة الاميركية، قدمت مؤسسات مدنية اميركية مثل "هامبتي دامبتي" و"مارشال ليغاسي" مساعدات منها كلاب كاشفة للالغام ومعدات تدريبية، بما مجموعه تقريبا 4 ملايين ونصف مليون دولار". 

ولفت الى "ان برنامج التقديمات للبنان يتضمن الكلاب الكاشفة للمتفجرات، وخمس سيارات اسعاف، وتدريبات لمعالجة الاصابات الناجمة عن الالغام، والبزات المتدرعة، ومتحسسات الالغام وآليات النقل". وافاد "ان الجيش اقام عام 2001 احتفالا لتوزيع شهادات، بعد شراء الحكومة خمس طوافات ستعمل على اخلاء مصابي حقول الالغام واخلاءات اخرى". لكنه اعتبر "ان هذه التقديمات ضعيفة بالمقارنة بعملكم الخطر الذي تقومون به لتنظيف حقول الالغام في بلدكم". 
 

لحود 

والقى العميد الركن لحود كلمة قال فيها: "ان الادارة الاميركية اذ اخذت على عاتقها مبادرة دعم انشاء المكتب الوطني لنزع الالغام عام ،1998 عملت على ادخال وسائل متطورة من ميكانيكية الى كلاب كشف الالغام في عمليات نزع الالغام، وقد ساهمت في بناء قدرات الجيش الذاتية التي تنسجم مع الخطة الاستراتيجية لنزع الالغام وتسير وفق المقاييس الدولية لمراقبة جودة النوعية والفاعلية". وتوجه الى باتل قائلا: "ان دعمكم للخطة التي نسير بها وتأمينكم لوسائل جديدة ساعدت لبنان في تحقيق نجاح باهر في مجال عمليات نزع الالغام لاهداف انسانية". 

ورأى "ان تزايد المساحات المنظفة سنة 2002 خير دليل على تكامل نجاح استعمال الوسائل الميكانيكية مع كلاب كشف الالغام والوسائل اليدوية الاخرى. وقد عزز هذا الموضوع سهولة انتقال نحو 300 الف مواطن يعبرون بأمان بين البقاع الغري وجزين في الجنوب". واشار الى "ان الجيش يستخدم الوسائل الثلاث لتنظيف بقعة سينشأ عليها خزان مياه يستفيد منه خمسون الف مواطن في بلدة الخيام وجوارها، اضافة الى عمله اليومي في نزع الالغام من مختلف المناطق والقرى". 

ثم وزع باتل ولحود الشهادات على الدفعة الثالثة من مروضي الكلاب الكاشفة للالغام، والدفعة الثانية من الممرضين والدفعة الاولى من فريق عمل كاسحة الالغام. وتفقدا لاحقا المعدات والتجهيزات الخاصة بازالة الالغام.

ألـغــام

    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic

 Copyright © 2001 bintjbeil.com . All rights reserved