Bint Jbeil Home

English

 
انتهاء المرحلة الخامسة
من نزع الألغام

 

السفير  (الأربعاء، 7 نيسان «أبريل» 2004)

ثناء عطوي

 

تفجير ألغام
عملية تفجير حيّة في منطقة مرجعيون (كامل جابر)

     تنتهي المرحلة الخامسة والأخيرة، من عملية التضامن الإماراتي لنزع الألغام من الجنوب اللبناني في أيار المقبل، بعد اثنين وعشرين شهرا من العمل المتواصل والدؤوب، الذي بدأ في أيار عام 2002 ، بمشاركة ثلاثية من قبل دولة الإمارات العربية والأمم المتحدة وفوج الهندسة في الجيش اللبناني، لتبقى المرحلة السادسة من هذه العملية، التي يفترض أن تشمل منطقة جزين وشرق صيدا والنبطية قيد الدرس من قبل دولة الإمارات، التي لم تتخذ أي قرار حتى الآن بتمويل المشروع، في وقت تجري فيه اتصالات على أرفع المستويات كما أكد مصدر متابع في الأمم المتحدة مع المعنيين في الإمارات لدعم المرحلة الأخيرة ماديا. 

على أبواب انتهاء الحملة، نظم مركز التنسيق الفرعي لنزع الألغام في صور يوما إعلاميا، حضره رئيس مركز تنسيق نزع الألغام العقيد قاسم جمول، مسؤول الفريق الإماراتي المقدم عبيد الضاهري، مسؤول منظمة “ماك” لنكولن لندستروم وحسين نجم المنسق الإعلامي للمركز. وتولى المشرفون على الحملة من قبل الجهات الثلاث، اطلاع الإعلاميين على انطلاقة المشروع وآلية العمل والصعوبات التي واجهت الفنيين والتقنيين على الأرض. 

العقيد جمول كشف أن عدد خرائط الألغام التي تسلمتها قيادة الجيش بعد عملية تبادل الأسرى الأخيرة، بلغ نحو 750 خريطة، كلها مهمة وتتضمن معطيات صحيحة، يجري الآن تحليلها والعمل على أدق التفاصيل التي تتضمنها. واشار إلى أن هذه العملية صعبة ومعقدة وتستلزم وقتا أطول لأسباب عدة، كاهتراء الخرائط وقدمها؛ وحصول تبدلات جغرافية وديمغرافية على الأرض؛ وضرورة مقارنة كل خريطة بالواقع ميدانيا. واوضح أن هناك حوالى 450 ألف لغم في مختلف المناطق اللبنانية، 350 ألفا منها في المناطق الجنوبية وحدها، نزع منها 110 آلاف لغم. 

وقدم ضابط عمليات الجيش اللبناني أحمد سعادة مداخلة، أوضح فيها أن المشروع الذي تم بالتعاون بين الجيش والأمم المتحدة ودولة الإمارات، قسم إلى أربع مناطق جغرافية تضم 92 قرية في اقضية: بنت جبيل ومرجعيون وصور وقرية واحدة في قضاء حاصبيا، تم العمل فيها على أربع مراحل. وأن المرحلة الخامسة تم تلزيمها لشركة الباكتيك لتقوم بإعادة مسح المناطق الأربع المشبوهة الممتدة من صور حتى مرجعيون، على أن تنتهي في أيار المقبل بشكل نهائي. 

وأوضح مسؤول عمليات الأمم المتحدة فداء صوفان، أن حصيلة العملية التي بدأت قبل عامين أثمرت عن نزع وتفجير 61829 جسما منفجرا ضد الأفراد والدبابات وقذائف ومخلفات من الاحتلال الإسرائيلي في مساحة قطرها 4867362م، فيما قام الجيش اللبناني حتى الآن بتفجير 110 آلاف لغم من مختلف المناطق اللبنانية، معظمها في القرى الجنوبية. واوضح أن 13 عاملا أصيبوا خلال السنتين الماضيتين. 

النقيب في الجيش الإماراتي أحمد المهيري قال إن عملية التضامن ساهمت في إعادة تسعين في المئة من الجنوبيين إلى أراضيهم، بعد أن أصبحت آمنة وصالحة للإستخدام. ولفت إلى أن محادثات تجري حول المرحلة السادسة المتعلقة بجزين وشرق صيدا لكن الأمور المادية والتقنية لا تزال قيد الدرس. 
 

مرجعيون

     ونظم المكتب جولة للصحفيين على المناطق التى تجري فيها عمليات نزع الالغام، شملت حقولا عدة في منطقة مرجعيون، بالاضافة الى حقل التدريب حيث تقوم الشركة بتدريب فريقين اماراتيين مؤلفين من 25 شخصا بين ضابط ومنقب، فريق لعمليات النزع وآخر لمسح الاراضي المشبوهة. وتمتد هذه الدورة لاربعة اسابيع يقوم بعدها كل فريق بالانتشار في حقول حقيقية، كما تضمنت الجولة اجراء مناورة لاخلاء مصاب وعملية تفجير حية.

ألـغــام

    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic

 Copyright © 2004 bintjbeil.com . All rights reserved