2001/03/26

Assafir


عيناتا وطيردبا وصير الغربية
تحيي ذكرى شهدائها في الكونغو

عيناتا "السفير"


أحيا أهالي بلدة عيناتا والجوار ذكرى مرور أسبوع على تشييع شهداء الكونغو الستة من أبنائها وذلك في النادي الحسيني للبلدة بحضور ممثل رئيس الجمهورية محافظ النبطية محمود المولى وممثل رئيس مجلس النواب النائب أيوب حميّد وممثل رئيس الحكومة المدير العام للمغتربين هيثم جمعة ونائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى المفتي الشيخ عبد الأمير قبلان والنواب علي الخليل، علي حسن خليل، عبد اللطيف الزين، علي عسيران، محمد رعد ومحمد فنيش ممثلا الأمين العام ل<<حزب الله>> السيد حسن نصر الله، وممثل عن السفارة الإيرانية في لبنان السيد محمد علي مهندي وفاعليات شعبية وحشد من المواطنين.
تحدث حميّد ممثلا الرئيس بري فدعا في كلمته <<إلى إحياء إرادة الصمود في نفوس أهلنا في المناطق المحررة الذين يئسوا من الخطب والوعود بالعمل على دعم صمودهم بخطة عملية للدولة اللبنانية تؤمن بقاءهم في أرضهم>>.
وقال المفتي قبلان في كلمته: <<هؤلاء شهداء لا يقلون أهمية عن شهداء المقاومة، شهداء كينشاسا شهداء لبنان، وإسرائيل تريد أن تثأر منا. ونلاحظ أن المغترب اللبناني توجه إليه الضربات تلو الأخرى، وعلى المغتربين في أفريقيا والعالم التضامن والوحدة والتعاون وتقديم أفضل صورة للاغتراب اللبناني لاحترام قوانين الدول التي تستضيفهم>>.
وألقى فنيش كلمة باسم السيد حسن نصر الله طالب فيها الدولة بضرورة محاسبة المقصرين ومعاقبتهم، ومتابعة التحقيق بجدية لتحديد المسؤوليات وأسباب ما جرى للضحايا اللبنانيين الذين قضوا في المجزرة المروعة في الكونغو.
وألقى السيد علي فضل الله كلمة والده السيد محمد حسين فضل الله واعتبر فيها <<اننا نعيش في وحشة الغربة بعد أن عاش الشهداء في غربتين الغربة الأولى عند اختطافهم والثانية عندما تنكر لهم من هم في مواقع المسؤولية الرسمية وغير الرسمية عندما تباطأوا في التحرك قبل أن تنال منهم يد السوء والإجرام>>.
وتحدث محمد علي خنافر باسم ذوي الضحايا الستة وهم: نبيه ورضا عبد الرسول نصر الله، محمد علي خزعل خنافر وولداه حسن وحسين وإبراهيم خزعل خنافر.

طيردبا
وأحيت بلدتا طيردبا وصير الغربية ذكرى ثلاثة شبان من ضحايا الكونغو وهم الشقيقان حسان ومحمد قاسم مغنية وابن خالتهما يوسف بكري في احتفال أقيم في حسينية طيردبا (<<السفير>>) حضره النواب علي عسيران، علي الخليل ومحمد رعد، ورؤساء بلديات وفعاليات اجتماعية ودينية واغترابية الى حشد كبير من أبناء البلدتين.
استهل الاحتفال بكلمة للمربي كامل شبلي استعرض فيها مسيرة الشبان الثلاثة في كفاحهم لبناء مستقبلهم وتأمين حياة كريمة لعائلاتهم، ثم تحدث خال الضحايا الثلاثة علي يوسف مغنية فرثى الضحايا بكلمات معبرة وأبيات من الزجل.
وألقى مسؤول العلاقات الخارجية في <<تجمع العلماء المسلمين>> إمام بلدة طيردبا الشيخ حسين غبريس كلمة طالب فيها بمحاسبة ومعاقبة المقصرين في الدولة اللبنانية مهما علا شأنهم ومواقعهم والتعويض عن أسر الضحايا.

عيناتا، غضبة الجنوب (21 آذار 2001)
عيناتا وطير دبا وبرج البراجنة تشيع ضحاياها بالدموع (20 آذار 2001)
جثث 10 من الضحايا عادت إلى الوطن (19 آذار 2001)
أهالي الضحايا يقطعون الطرق احتجاجاً (12 آذار 2001)
أحزان الأهل مستمرة وكذلك غضبهم (10 آذار 2001)
رايات سوداء وغضب في عيناتا وطير دبا - 3/9/2001

رحلة العذاب من عيناتا إلى كنشاسا (9 آذار 2001)

حداد وردود فعل ساخطة
الموت الأسود ... بين غربتين!  "على الطريق" - طلال سلمان

 

 

 

 

| بريد بنت جبيل |  |  دار الحوار |  | كتاب الزوار |  |  إتصل بنا |