الدفعة السابعة والتسعون من العملاء أمام المحكمة العسكرية
فروا مع الاحتلال ثم عادوا من ألمانيا

السفير (31 آذار 2001)

علي الموسوي

تميزت الدفعة السابعة والتسعون من العملاء بأن افرادها لم يستسلموا عند تحرير الجنوب والبقاع الغربي في شهر ايار 2000 وإنما فروا مع مسؤوليهم الى فلسطين المحتلة للتنعم برغد الذل الاسرائيلي وهو ما عبّر عنه مسؤول معبر بيت ياحون لفترة وجيزة العميل وسام صافي مروة الذي سافر مع آخرين الى المانيا حيث <<شعرت بأنني مشرد ويريدون انتزاع جنسيتي مني فعدت الى لبنان>> وقد قبضوا تعويضات مرتفعة وصلت الى نحو خمسين ألف دولار اميركي.
أمس مثلت هذه الدفعة امام رئيس المحكمة العسكرية الدائمة العميد الركن ماهر صفي الدين والمستشار المدني القاضي فايز مطر ومعاون مفوض الحكومة لديها القاضي ميسر شكر وبينها الحارس وآمر السرية والجندي والنقيب وادلت بالاعترافات التالية:
كامل محمد شبلي (والدته زهية مواليد كفرشوبا في العام 1968 سجل 1) انتمى لميليشيا لحد في اوائل العام 1983 ومن دون ان يتابع اية دورة عسكرية الحق بالفوج الثلاثين وفصل الى ثكنة زغلة فخدم فيها لمدة ستة اشهر ثم نقل الى موقع يحمر في البقاع لغاية انسحاب العدو الاسرائيلي من البقاع في العام 1984 وبعدها خدم في موقع كوكبا براتب شهري مقداره 2400 ليرة لبنانية حتى أواخر العام 1985 حيث سرح من الميليشيا لكنه عاد إليها في اوائل العام 1987 وتابع دورة عسكرية في المجيدية لمدة شهرين وشكّل بعدها الى الفوج السبعين وخدم في موقع علي الطاهر وكفرتبنيت وتابع دورة تمريض في المجيدية لمدة ثلاثة اشهر فدورة آمر حضيرة لمدة ثلاثة اشهر بين المجيدية والياكيم وتنقل بين موقعي علي الطاهر وكفرتبنيت وعين آمر سرية في هذين المركزين وتابع دورة وآمر فصيلة لمدة ثلاثة اشهر في المجيدية ورقي الى رتبة نقيب في اوائل العام 2000 وبقي آمرا لسرية علي الطاهر وكان راتبه الشهري 725 دولارا وذلك لغاية التحرير حيث فر الى فلسطين المحتلة وفرز مع فلول الميليشيا في مخيم في طبريا كان يقبض فيه راتبا شهريا مقداره الفا شيكل ثم قبض تعويضه البالغ 46 ألف دولار وعاد الى لبنان.
وقال وكيل الدفاع عن شبلي المحامي ايلي الشرتوني ان انطوان لحد كان يحثه على البقاء في مركز علي الطاهر لانه يوجد اشخاص من قريته فيه ويخشى اذا ما ترك ان يلحقوه وطلب له البراءة لعدم وجود جرم جزائي ومنحه اوسع الاسباب التخفيفية.
وسام صافي مروة (مواليد بنت جبيل في العام 1971) انتمى للميليشيا في العام 1994 وتابع دورة اغرار في المجيدية وعمل بعدها مباشرة سائقا لدى المحرك في الجهاز <<504>> العميل كمال حسن فياض الذي ما ان سافر الى الولايات المتحدة الاميركية حتى انتقل مروة للعمل سائقا لمدة شهر واحد لدى المسؤول الأمني العميل علي خليل حميد وقال: اذا كان هذان العميلان يريدان ان <<يشدان احدا>> كانا يستدعيان دورية من ثكنة بنت جبيل لاعتقال المواطنين وكنت اصعد معهما الى بوابة فاطمة او ثكنة بنت جبيل نافيا قيامه بتوقيف احد من تلقاء نفسه وانما كنت انفذ اوامر بتوقيف الاشخاص ومرة في العام 1994 امرني مسؤول معبر بيت ياحون العميل فوزي عبد الكريم الصغير الذي قتلته المقاومة الاسلامية في العام 1999 بتوقيف محمد بزي الذي يعمل سائقا بالاجرة ونقلته الى ثكنة بنت جبيل وبعد يومين اخلي سبيله>>.
وعيّن العميل مروة عنصر تفتيش على معبر بيت ياحون مهمته تفتيش المواطنين وتسجيل اسماء العابرين من والى الشريط المحتل <<اثناء غياب الموظف الاساسي>> حسب قوله ثم استلم مسؤولية المعبر المذكور لمدة ثلاثة اشهر بعيد مقتل العميل الصغير وقبل التحرير بفترة شهرين سلّم <<الامانة>> للعميل يوسف زيني (من دبل) الذي عينته الادارة المدنية مسؤولا رسميا عن المعبر.
وحول علاقته بالعميل المقتول عقل ابراهيم هاشم قال مروة: <<مثل اي عسكري عادي>> واضاف انه كان يسمع من كمال فياض انه متوجه لمقابلة الضباط الاسرائيليين في فلسطين المحتلة بناء لمواعيد مسبقة ومن هؤلاء الضباط يذكر <<ابو طلال>> و<<ابو شريف>> و<<ابو العز>>. وخضع مروة لدورة عسكرية في فلسطين المحتلة على السلاح الفردي في العام 1997 ولكنه لم يتابع اية دورة أمنية رتبته ضابط ويحمل بطاقة عسكرية مزقها في قبرص قبيل عودته الى لبنان بعدما كان فر الى فلسطين المحتلة مع فلول الميليشيا ومنها هرب الى المانيا حيث طلبت منا السلطات التخلي عن جنسيتنا اللبنانية لاعطائنا الجنسية الالمانية ولكنني رفضت وشعرت بأنني مشرد في المانيا فعدت الى لبنان وسلمت نفسي للقضاء.
واشار مروة الى انه رفض الصعود الى جانب العميل الصغير في سيارته يوم استهدفته المقاومة بعبوة ناسفة وقتلته <<واعتقد الاسرائيليون انني مشارك في الجرم>>.
جمال موسى عليان (والدته رسمية مواليد المنصوري العام 1972 سجل 89) انتمى للميليشيا في العام 1998 وعمل سائقا مع ضابط الدوام في موقع الحردون العميل فؤاد عليان الذي فر معه عند التحرير الى فلسطين المحتلة حيث قبض تعويضه وعاد الى لبنان.
جولييت غريب سركيس (من الريحان) انتمت للميليشيا في العام 1995 وعملت طباخة في موقع الحردون وعاملة تنظيفات وترافع عنها المحامي صليبا الحاج فقال: <<اذا كان الدخول الى اسرائيل بهدف العمل لدى مصنع اسرائيلي او شخص اسرائيلي نعاقب عليه بالمادة 285 عقوبات اي الدخول الى بلاد العدو دون اذن مما يعني بأننا نحاكم على فعل الدخول وليس العمل فكيف بالحري اذا كانت المرأة عملت بنفس الوظيفة اي طباخة في احد مراكز لحد مع لبنانيين فلماذا يسمى ذلك تعاملا في حين ان العمل في اسرائيل اسمه دخول؟ وإلا اصبحت اية عملية شراء لاي شخص في الميليشيا من صاحب متجر اسمها تعاملا لذلك ارجو اعتبار فعلها لا ينطبق على نص المادة 278 عقوبات>>.
خضر احمد رسلان (والدته رؤوفة مزنر مواليد كفركلا العام 1982 سجل 269) انتمى في العام 1999 لجهاز أمن ميليشيا لحد في مكتب الأمن في بلدته كفركلا عن طريق شقيقه العميل الفار حسين وعين حارسا على البوابة الرئيسية حيث كانت مهمته فتح البوابة واغلاقها للعملاء اضافة الى حماية المكتب المذكور وعناصره مقابل راتب شهري مقداره 392 دولارا، وبقي في هذا الجهاز لمدة خمسة اشهر فقط.
بول توفيق خليل (والدته سميرة سمعان مواليد الهلالية في العام 1974 رقم السجل 5 انان) انتمى للميليشيا في العام 1992 ومن دون ان يتابع اية دورة عسكرية الحق بالفوج العشرين وخدم في مركز بسري لمدة اربعة اشهر كعنصرحراسة ثم خدم في مركز المشنقة لغاية تسريحه في العام 1996. رتبته جندي وراتبه 275 دولارا.
برهان احمد ابو ساري (والدته لطيفة مغيص مواليد القليلة في العام 1980 رقم السجل 1 الظهيرة) انتمى للميليشيا في العام 1996 في ثكنة مرجعيون والحق بالفوج الواحد والثمانين الذي كان قائده العميل طالب موسى سبليني وخضع لدورة تدريبية في المجيدية لمدة شهر وعشرة ايام وخدم في المراكز التالية: الحمرا، قلعة شمع، طيرحرفا، شيحين بوظيفة عنصر حراسة وحماية ودريات راجلة ولفتح الطرقات من العبوات مقابل راتب شهري مقداره 520 دولارا وذلك لغاية تحرير الجنوب حيث فر الى فلسطين المحتلة مع فلول الميليشيا وكان يتقاضى مبلغ مئتي دولار كمصروف من العدو الاسرائيلي وقبض تعويضا مقداره 21240 دولارا اميركيا وعاد الى لبنان.
ساري احمد ابو ساري (والدته لطيفة مغيض مواليد الظهيرة العام 1978 سجل الظهيرة) انتمى للميليشيا في ثكنة مرجعيون في العام 1988 والحق بالفوج الواحد والثمانين الذي كان يرأسه آنذاك العميل فارس موسى القسيس (قائد اللواء الغربي بعد عقل هاشم) وخضع لدورة تدريبية في المجيدية لمدة شهرين ونصف تقريبا وخدم في نهايتها في مراكز شيحين، طيرحرفا، الحردون، البياضة بوظيفة عنصر حراسة وحماية ودوريات فتح طرقات ونصبكمائن مقابل راتب شهري مقداره 450 دولارا وبرتبة جندي وذلك لغاية العام 1996 لكنه عاد في العام 1998 الى الميليشيا وتحديدا الى الفوج نفسه وخدم في مركزي شيحين والبياضة بوظيفة عنصر حراسة وحماية كما في السابق مقابل راتب شهري مقداره 520 دولارا، واستحصل في العام 1999 على تصريح من الادارة المدنية في الناقورة للعمل في فلسطين المحتلة وعمل في فندق الشيراتون في تل ابيب بوظيفة عامل تنظيفات مقابل راتب شهري مقداره 1200 دولار اميركي. وانتقل بعد التحرير الى مستعمرة <<نهاريا>> وقبض تعويضا مقداره 22 ألف دولار.
علي عباس عواضة (والدته سمية عليق مواليد عيترون العام 1972 سجل 107) انتمى للميليشيا في العام 1989 في ثكنة مركبا لمصلحة الفوج السبعين الذي كان يرأسه آنذاك العميل ابراهيم السيد وخضع لدورة تدريبية في المجيدية لمدة شهرين واسبوع تقريبا تعلّم خلالها كيفية استعمال الاسلحة الخفيفة والمتوسطة اضافة الى دروس في القتال والرمايات وخدم في مركز حولا بوظيفة عنصر حراسة وحماية لمدة اربعة اشهر فبوابة ترمس على الحدود اللبنانية الفلسطينية لمدة اربعة اشهر ايضا بوظيفة عنصر حراسة وفتح البوابة للعابرين من والى الاراضي الفلسطينية وبعدها نقل الى ثكنة بنت جبيل حيث قام بوظيفة عنصر تنظيفات وصيانة لغاية التحرير حيث فر مع فلول الميليشيا الى فلسطين المحتلة واقام في مستعمرة <<نهاريا>> لمدة عشرين يوما قبض خلالها من العدو مبلغ اربعمائة دولار وبتاريخ 31 تموز 2000 سافر الى المانيا عبر مطار تل ابيب وعاد في شهر تشرين الاول عبر الطريق نفسه واقام في طبريا ثم عاد الى لبنان مستسلما وحاملا تعويضا مقداره (31459) دولارا اميركيا، رتبته رقيب اول وراتبه الشهري 450 دولارا.

 
 
 

 

 

Home - English Contact Us Discussion Board Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic