تفاصيل جديدة عن شبكة تجسس لبنانية داخل إسرائيل


السفير (الجمعة، 11 أيـار 2001)

... ومن جهة ثانية، فان لائحة اتهام وجهت الى مواطنين لبنانيين خدما في السابق في ميليشيا لحد وفرا الى اسرائيل، وهما جان جريس في الثالثة والخمسين من عمره واسعد العلم في الخامسة والاربعين من عمره، والى جانب الاثنين هناك فلسطيني من مناطق 48 يدعى حبيب بينوا من قرية الجش، وجاء في لائحة الاتهام التي قدمت الى المحكمة المركزية في حيفا ان الرجلين ارسلا معلومات الى المخابرات اللبنانية. وانهما قاما بارسال معلومات حول نشاطات الجيش الاسرائيلي على الحدود الشمالية وحول وضع العملاء اللحديين الفارين الى اسرائيل. اما الفلسطيني من مناطق 48 فاتهم بتوفير جهاز فاكس لارسال المعلومات الى لبنان. 

وكان جان جريس قد خدم كضابط في اللواء الغربي لميليشيا لحد، اما العلم فهو صهره وكان يخدم كذلك في الميليشيا العميلة وكلاهما من قرية رميش. وبحسب لائحة الاتهام فانه قبل حوالى اربعة شهور اتصل جريس بمحمد حمزة في لبنان، والذي وصفته لائحة الاتهام الاسرائيلية بانه يعمل على تجنيد العملاء في اسرائيل لمصلحة المخابرات اللبنانية. وعرض حمزة على جريس مساعدة المخابرات اللبنانية وجمع معلومات عن اللحديين المقيمين في اسرائيل. 

كذلك تم الطلب من جريس جمع معلومات عن تحركات الجيش الاسرائيلي على الحدود مع لبنان. ومقابل ذلك وعد حمزة جريس بمساعدته على العودة الى بيته في لبنان من دون اي ضرر. وقد جند جريس العلم لهذا العمل. وبواسطة جهاز هاتف خليوي تابع للشبكة اللبنانية قدم الرجلان معلومات يومية لحمزة. وفي شهر شباط توجه الاثنان الى صديقهم حبيب وطلبا منه استخدام جهاز الفاكس الموجود في بيته لغرض ارسال معلومات. وجاء في اللائحة ان <<حبيب الذي كان مدركاً لوضع جريس والعلم الصعب، استجاب لطلبهما>>. 

وقد ارسل الرجلان بحسب لائحة الاتهام معلومات حول الجيش الاسرائيلي ابتداء من شهر كانون الثاني هذا العام وحتى اعتقالهما في 18 نيسان الماضي. وتضمنت هذه المعلومات معطيات عن تحركات ناقلات الدبابات وتبديل القوات والتدريبات. واشارت اللائحة الى ان جريس قام بعملية مراقبة للبحرية الاسرائيلية بناء على طلب حمزة اللبناني. 

وارسل الرجلان الى لبنان معلومات عن العملاء اللحديين، احدها عن قائمة تضم اسماء 80 لحدياً ومستحقاتهم من اسرائيل، وكذلك معلومات عن الحفلات التي اقيمت للحديين وايضاً عن سفر عدد من اللحديين الى اوستراليا، قبرص ولبنان وعن المزاج في صفوف اللحديين. 

وكانت السلطات الاسرائيلية قد فرضت حظراً قاطعاً على نشر اي معلومات حول اعتقال الثلاثة. وجرت التحقيقات معهم تحت ستار كثيف من السرية. وفقط يوم الاحد الماضي سمحت المحكمة الاسرائيلية بنشر نبأ اعتقال ثلاثة اشخاص في قضية تخابر مع لبنان، وفقط مساء امس الاول تم السماح بنشر اي معلومات عن هذه القضية.

 

 
 
 

 

 

Home - English Contact Us Discussion Board Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic