تدشين مشاريع في الخيام وإبل السقي ومرجعيون
بري: الاستحقاق البلدي فرصة للتنمية ولن نقع في التناحر


السفير (الثلاثاء، 24 تموز 2001)


أعلن رئيس مجلس النواب نبيه بري ان حركة “أمل” لن ترشح أحدا من أعضائها إلى رئاسة بلدية أو منصب نائب رئيس البلدية في المناطق الجنوبية المحررة، داعياً الأهالي أن يكونوا نموذجيين في اختيار سلطاتهم الحلية وان لا يدعوا أحداً يلعب بعواطفهم أو مشاعرهم. وقال: سنرعى وندعم كل وفاق وسنطلق التوافق من أجل الأحسن ولن نقع أبدا في التناحر ولن يكون هناك احتكار بل استيعاب للجميع، مشدداً على جعل الاستحقاق الانتخابي البلدي فرصة للتنمية وإطلاق عجلة المشاريع المحلية وفرصة لعمل تعاوني لإزالة الحرمان. وأكد أن الفصائل والقوى والحركات والأحزاب التي انخرطت في المقاومة معنية بأن تكون قاعدة ارتكازها الشعبية متماسكة وغير منقسمة، وان تكون اليد التي تبني إلى جانب يد المقاومة التي تحمي، خصوصاً أن العدو لا يزال يتربص بنا ويسعى للانتقام من صمودنا ومقاومتنا عندما تتاح له الفرصة. 

دشن الرئيس بري مساء الأحد المنصرم مشروع المياه في ابل السقي (مرجعيون) ومسلخ الخيام ووضع الحجر الأساس لمجمع ثقافي في مرجعيون. وأقيم احتفال في المناسبة قرب خزان المياه ومحطة الضخ بين الخيام وابل السقي حضره وزير الزراعة علي عبد الله ممثلا رئيس الحكومة والنواب: نزيه منصور وعلي بزي وقاسم هاشم وياسين جابر وعبد اللطيف الزين وسمير عازار وعلي حسن خليل وانور الخليل واسعد حردان وعلي خريس وانطوان خوري ورئيس مجلس الجنوب قبلان قبلان ومتروبوليت صيدا وصور للطائفة الارثوذكسية المطران الياس كفوري ومفتي حاصبيا الشيخ مصطفى غادر وسفير منظمة “اليونسيف” في لبنان اكرم بيريردنش وممثل البنك الدولي محمد بنواحي وفاعليات أمنية وسياسية وحزبية ورسمية ودينية واجتماعية وثقافية ونقابية. 

واستغرب المطران كفوري في كلمته التطبيع الذي بدأته بعض وسائل الاعلام لا سيما المرئية “فالمطلوب ان يعترف الجميع ان إسرائيل هي عدو، فالقدس عربية وفلسطين هي فلسطين وعربية ومزارع شبعا لبنانية والجولان سوري”، وذكر بالمواقف الوطنية للمطران الراحل بولس الخوري. 

وعرض ممثل “اليونيسيف” اكرم بيريردنش لبرامج المنظمة في المنطقة المحررة بالتعاون مع الحكومة اللبنانية ولا سيما في مجال نزع الألغام. 

وقال ممثل البنك الدولي محمد بنوحي: “لقد لبى البنك الدولي طلب الحكومة اللبنانية بالمساهمة في تمويل عدد من المشاريع بعد التحرير ونخص هنا بالذكر خمسة مشاريع تقدر كلفتها تسعة ملايين دولار، وهي: 1 مشروع تأمين المياه من آبار صديقين الى قرى منطقة بنت جبيل. 2 تأهيل محطة الطيبة. 3 مشروع نبع الطاسة. 4 مشروع صديقين بيت ليف. 5 مشروع تأهيل آبار ابل السقي الذي نحن بصدده اليوم ويتضمن تأهيل وتطوير مشروع محطة ضخ لزيادة طاقة المشروع من 2500 متر مكعب الى 6500 متر مكعب في اليوم لتغذية بلدات الخيام وابل السقي ومرجعيون وغيرها”. 

ثم ألقى رئيس مجلس الجنوب المحامي قبلان قبلان كلمة أكد فيها على الاستمرار بتنفيذ وتدشين المشاريع في المناطق المحررة. 

وقال الرئيس نبيه بري في كلمته: اننا نتمنى ان يطل علينا الخامس والعشرون من أيار العام القادم ونكون قد استكملنا التحرير وتكون ورش العمل لجميع ادارات الدولة قد انطلقت مما يؤدي الى تحصين النصر وترسيخه ويمكن هذا المنطقة من الاتصال بعمقها الوطني بشبكة حديثة للاتصالات والمواصلات والكهرباء، والاهم من هذا كله ان تكون هذه المنطقة قد وجدت الرعاية الصحية المطلوبة، خصوصاً بعدما انطلق مستشفى مرجعيون بمجلس إدارته الجديد وبدون سلفة حتى الآن، وسأتعهد انه منذ الآن حتى آخر الشهر الحالي ستكون السلفة بيد إدارة المستشفى، وفيما يستعد مستشفى ميس الجبل للانطلاق وبعد استكمال بناء وتجهيز مستشفيات بنت جبيل وحاصبيا ومشغرة، لن ننسى إعادة الترميم وإعادة البناء المهدم “وكل كلمة جرى الاتفاق عليها في جلسة مجلس النواب في بنت جبيل ستكون موضع تحقيق ان شاء الله”، وأشار الى ان مشروع الليطاني من شأنه ان يطلق دورة دموية جديدة في حياة جسد منطقة جنوب الليطاني مشدداً على وجوب ان تشمل التعيينات التي ستحصل تعيين مجلس ادارة واحد لكل مياه الجنوب وكذلك الحال في الشمال والبقاع. 

وأكد بري على استمرار الانتفاضة والمقاومة وعلى علاقة المصير والمسار المشترك مع سوريا. وقال ان المزيد من الصمود سيمكننا دون شك من إسقاط شارون “وأتوقع الا يطول الأمر لان الرأي العام العالمي لن يحمل المزيد من الكوارث التي تسبب بها”. 

وناشد بري المغتربين من أبناء المنطقة الحدودية ان يبادروا إلى تأسيس المشروعات التي تفتح الباب أمام فرص عمل لشباب المنطقة وقال: “اننا لا نريد مباريات في حجم المنازل وشكل القصور برغم انها تبنى بعرق جبينكم وتعبكم وغربتكم وتستحقون أكثر منها، إننا نريد مؤسسات تشغيلية، نريد أن نحفظ أبناءنا من الهجرة والاغتراب”. 

بعدها قام الرئيس بري مع ممثلي الهيئات الدولية بقص شريط افتتاح محطة الضخ بعدما أزاح الستار عن لوحة تذكارية ثم فتح سكر المياه مدشناً المشروع. وانتقل بعدها الى بلدة الخيام حيث قص شريط افتتاح المسلخ الحديث جداً، ثم الى مطرانية الروم الارثوذكس في مرجعيون حيث قام بوضع الحجر الأساس لمجمع مطران العرب بولس الخوري الثقافي، ووعد بتوسيع مبنى المطرانية بما يتلاءم مع بناء المجمع.

 
 
 

 

 

Home - English Contact Us Discussion Board Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic