المر يحظر على الموظفين المدنيين والعسكريين
التدخل في الانتخابات أو الإدلاء بتصريحات


السفير (الثلاثاء، 31 تموز 2001)

تستمر التحضيرات الرسمية لإجراء الانتخابات البلدية والاختيارية في البلدات والقرى المحررة في الجنوب.

في هذا السياق أصدر وزير الداخلية والبلديات الياس المر سلسلة تعاميم أمس حذّر فيها “من التدخل في الانتخابات البلدية والاختيارية التي ستجرى في المناطق المحررة انسجاما مع سياسة الدولة التزام الحياد التام”. ونبه الى “أن أي مخالفة لهذه التعليمات ستعرض مرتكبها لأقصى الاجراءات التأديبية وصولا للاحالة أمام المحاكم المختصة”.

وعمم الوزير المر على المحافظين والقائمقامين والمديرية العامة للاحوال الشخصية والمديرية العامة لقوى الامن الداخلي طالبا “عدم التدخل في الانتخابات البلدية والاختيارية”، و”إعطاء الأوامر الصارمة الى جميع موظفي الدوائر التابعة لكم، وجوب عدم التدخل بأي شكل من الاشكال في الانتخابات البلدية والاختيارية التي ستجرى في المناطق المحررة”.

كذلك عمّم المر على المديرية العامة لقوى الامن الداخلي والمديرية العامة للامن العام طالبا “اعطاء الاوامر الصارمة الى جميع الضباط والرتباء والأفراد في المراكز كافة، سواء أكانوا في المديرية العامة أم في الوحدات والمناطق والسرايا والفصائل والمخافر، وكذلك في الدوائر والمراكز وجوب عدم التدخل بأي شكل من الاشكال في الانتخابات البلدية والاختيارية التي ستجرى في المناطق المحررة”.

وأصدر المر تعميما بمنع التصريحات جاء فيه “يطلب الى المحافظين والقائمقامين والمديرين العامين في الوحدات الادارية المعنيين في هذه الانتخابات وإلى مرؤوسيهم الامتناع عن نشر أي خبر أو الإدلاء بالتصريحات أو البوح بالمعلومات في أي شأن كان في وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة الا بترخيص خطي مسبق يصدر عن وزير الداخلية والبلديات”.

كما أصدر مذكرة حملت الرقم 629 جاء فيها:

“يفوَّض كل من محافظي لبنان الجنوبي والنبطية في مركز محافظته، والقائمقامين في القائمقاميات التابعة لها، بممارسة الصلاحية المنصوص عنها في المادة 25 من القانون الرقم 171/2000، وذلك بتلقّي الطلبات المتعلقة بتصحيح الأخطاء والنواقص الواردة في القوائم الانتخابية من أي نوع كان، وإحالتها مباشرة على لجنة القيد المختصة للبت بها وفق المهلة القانونية، على أن يتوقف قبول مثل هذه الطلبات قبل أسبوع من تاريخ العملية الانتخابية البلدية والاختيارية في القرى المحررة المحدد في 9 9 2001”.

من جهة ثانية افتتحت بلدية شقرا طريق المدخل الرئيسي للبلدة وطريق شقرا ميس الجبل، برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلا بمحافظ النبطية محمود المولى، بحضور رئيس مجلس الجنوب قبلان قبلان وفاعليات أمنية وسياسية ورؤساء بلديات ومخاتير المنطقة، وألقى المحافظ المولى كلمة أكد فيها أن البلديات هي الركيزة الأساس في عمل وانماء القرى، خصوصا في المناطق المحررة.

على صعيد آخر، وجه محافظ الجنوب فيصل الصايغ كتاب تنويه وتقدير الى رئيس بلدية حارة صيدا سميح الزين “على الانجازات التي يقوم بها المجلس البلدي داخل البلدة، إن لجهة المشاريع العمرانية أو الخدماتية التي نالت اعجاب وتقدير المسؤولين الرسميين وكانت محط اهتمامهم وجولات تفقدية لهم”.

 
 
 

 


 

Home - English Contact Us Discussion Board Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic