المعادن الثقيلة تلوث البيئة البحرية
حملة غرينبيس تعتلي مكب النفايات في صيدا


السفير (السبت، 4 آب 2001)

مكب النفايات على شاطئ صيدا
 

أعلنت مسؤولة حملات “غرينبيس” البحر المتوسط في لبنان زينة الحاج أن مكب النفايات في صيدا من أخطر المكبات في المنطقة، وهو مكان لتوالد طبيعي لمئات الجرذان والقوارض والحشرات الضارة يوميا، وإن مياه البحر المتلاصقة بالمكب أصبحت تشكل خطرا على الثروة السمكية والبيئية البحرية كونها أصبحت مثقلة بالمواد الكيميائية وبالرصاص والزنك.

عقدت الجمعيات البيئية في صيدا مؤتمرا صحافيا في ميناء الصيادين بدعوة من “غرينبيس” شاركت فيه بلدية صيدا والجمعيات البيئية في المدينة ونقابة الغواصين المحترفين في لبنان، تحدث فيه كل من زينة الحاج، عضو مجلس بلدية صيدا الدكتور ناصر حمود، ومصطفى السارجي عن نقابة الغواصين.

استهلت الحاج المؤتمر وأعلنت التالي:

“تشكل المكبات الساحلية كمكب صيدا رمزا للمخاطر الصحية والبيئية الناجمة عن أزمة النفايات التي تجتاح لبنان وتؤثر على صحة مواطنيه. ترمى النفايات الصناعية والكيميائية في هذه المكبات منتجة مزيجا ساما من المواد التي تلوث البيئة وتتسبب بتلويث المواطنين بمخاطر بيئية. للمواطن حق معرفة ما يواجه من أخطار”.

وأضافت: وقد بينت نتائج تحاليل عينات “غرينبيس” التي أخذت خلال جولة عام 1997 وجود نسب مرتفعة من المعادن الثقيلة، لا سيما الكروم والفاناديوم الناتجة عن النفايات الصناعية المرمية بصورة عشوائية داخل المكب لا سيما نفايات الدباغات. تأثير هذه المولوثات تدمير للبيئة البحرية وتلويث للبحر والثروة السمكية متسببة بأضرار صحية لا سيما مشاكل في الكلى والكبد.

وقد شارك ناشطون من جمعيات “النجدة الشعبية” و”شباب المستقبل” و”جمعية المؤاساة” وجمعية “بيئة بلا حدود” مطالب حملة “غرينبيس” حول حق المعرفة ووقعوا العريضة المطالبة بلائحة للملوثات.

واعتبر الدكتور ناصر حمود عضو لجنة الصحة والبيئة في بلدية صيدا ان المكب أكبر مشكلة بيئية تعاني منها مدينة صيدا. يشكل إقفاله هاجس البلدية الاول حاليا، لذلك فإننا نطالب ببحث المراسيم الضرورية لبدء العمل ببدائل المكب. كما نطالب بالعمل على معالجته بطرق سليمة بيئيا بعد إقفاله.

وأكد “نحن في بلدية صيدا مشكلتنا الرئيسية البيئية هي مكب النفايات في صيدا، وليست المشكلة الوحيدة لكنها المشكلة الرئيسية إضافة للصرف الصحي والبيئة الداخلية والتلوث البيئي في الجو والبحر والشاطئ، هذا ليس من اختصاص البلديات”.

وردا على سؤال حول القرارات التي اتخذت من قبل المجلس القديم بإقفال المكب والمجلس الجديد كذلك ولماذا لم تتخذ المبادرة بإقفاله لغاية الآن؟ قال: نحن رسمنا خطا احمر اوائل الصيف لإقفال المكب، وأجرينا اتصالات مع جميع الجهات لإقفاله وهذا الاقفال ليس مسألة دلع.

ثم انتقل الجميع الى مكب النفايات في صيدا حيث قام خمسة عشر ناشطا من غرينبيس بتسلق مكب صيدا الشهير ورفعوا يافطتان كتب عليهما “هل نعرف ما يرمى في هكذا مكبات؟” و”حقنا نعرف لنعيش بلا تلوث”. كما قام ناشطون آخرون بفتح لوحة بحجم 4 امتار مربعة على كورنيش صيدا مقابل المكب شارحين أخطار المواد الكيميائية وأهداف جولة “غرينبيس” “حق المعرفة” التي وصلت الى صيدا بعد ان انطلقت الاسبوع الماضي من بيروت. وترفع “غرينبيس” الصوت للمطالبة بوضع “لائحة الملوثات” عن المواد الكيميائية السامة المستعملة في الصناعات وما يصدر عنها من نفايات ترمى في البيئة.

 
 
 

 

 

Home - English Contact Us Discussion Board Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic