الحريري تتفقد مدرسة في بنت جبيل:
لا بد من التعاطي الجدي مع الرسمية


السفير (الثلاثاء، 14 آب 2001)

بهية الحريري في بنت جبيل
 

دعت رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية ورئيسة الهيئة الوطنية للمدرسة الرسمية النائب بهية الحريري الى التعاطي الجدي والشمولي مع موضوع المدرسة الرسمية، والى وضع خطة متكاملة وتفصيلية تحظى بإجماع وطني حول هذه المدرسة من حيث المبنى والتجهيز والكادرات التعليمية والمكننة. واعتبرت ان التعاطي مع المدرسة الوطنية على حدة وفي منطقة غير منطقة أخرى يعيق ما نتطلع اليه لهذه المدرسة نحن وأهلنا في كل لبنان، لما تمثله من خلاص حقيقي للموضوع التربوي في كل لبنان.

كلام النائب الحريري جاء خلال زيارة قامت بها لمدرسة بنت جبيل الرسمية حيث تفقدت نشاطات الكرنفال الصيفي الأول الذي تشهده المدرسة في إطار مهرجان صيف الأطفال في لبنان، واطلعت على مشكلة انتهاء صلاحية بعض التجهيزات المدرسية من مقاعد وطاولات على الرغم من عدم مرور فترة طويلة على استخدامها من قبل المدرسة.

استهلّت الحريري الزيارة بتفقد الكرنفال الصيفي الأول الذي أقامته لجنة مهرجان صيف الأطفال في لبنان بمشاركة نحو 250 طفلا من أبناء بنت جبيل والجوار، حيث اطلعت على النشاطات الفنية والترفيهية التي يقوم بها الأطفال.

ثم استمعت النائب الحريري من المشرفين على المدرسة الى مشكلة التجهيزات المنتهية الصلاحية والتي لم يمض على استخدامها فترة طويلة وعاينت قسما منها جُمّع في احدى زوايا المدرسة..

وفي تصريح لها اثر الجولة دعت النائب الحريري الى الأخذ بعين الاعتبار مصلحة التلميذ والمدرسة في عمليات التلزيم والتجهيز لقاعات التدريس بالمقاعد والطاولات باعتماد أفضل الخيارات في التجهيزات لناحية الجودة والصلاحية للاستخدام من قبل الطلاب لأطول فترة ممكنة.

وقالت: المفروض ان يتم اعتماد التجهيزات التي تدوم أطول فترة ممكنة وان نأتي بالطاولة التي تدوم معنا عمرا أطول، وليس تلك التي تخرب بعد سنتين او ثلاث.. هذه المشكلة برسم المسؤولين عن موضوع التلزيم والتجهيزات، وعلينا ان نتطلع مرة واحدة الى مصلحة التلميذ والمدرسة خاصة وانها مشكلة تواجه معظم المدارس الرسمية وهذا المشهد الذي نراه اليوم نراه في كل مدرسة بعد عامين او ثلاثة من التجهيز..

نحن بحاجة الى التعاطي الجدي والشمولي مع موضوع المدرسة الرسمية لما تمثله من خلاص حقيقي للموضوع التربوي في كل لبنان..

ودعت الحريري الى وضع خطة متكاملة وتفصيلية تحظى بإجماع وطني حول المدرسة الرسمية من حيث المبنى والتجهيز والكادرات التعليمية والمكننة، لأن التعاطي مع هذه المدرسة بكل فقرة على حدة وفي منطقة غير منطقة أخرى من شأنه ان يعيق ما نتطلع اليه للمدرسة الوطنية نحن وأهلنا في كل لبنان. واننا سوف نعمل مع كل الجهات المعنية بالموضوع التربوي، ولكي نتحمّل مسؤولياتنا جميعا من أجل وضع هذه الخطة الشاملة والموحّدة..

 
 
 

 
 
     إبحث في موقع بنت جبيل

 

Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic