إنماء القطاع الزراعيّ
في المناطق المحررة والمتاخمة


النهار (الأربعاء، 15 آب 2001)

أحمد أمين بيضون
 

في منشورات "بيسان" كتاب جديد للدكتور أحمد أمين بيضون عنوانه "انماء القطاع الزراعي في المناطق المحررة والمتاخمة، من منظور الاقتصاد الزراعي"، وهو في مقدمة وخاتمة وخمسة محاور عناوينها على النحو الآتي:  

  1. الزراعة في المناطق المحررة والمتاخمة عشية الاعتداءات الاسرائيلية على لبنان عام .1969

  2.  خسائر القطاع الزراعي في المناطق المحررة والمتاخمة من جراء العدوان الاسرائيلي.

  3.  الخصائص الرئيسية لبنية القطاع الزراعي في المناطق المحررة والمتاخمة.

  4.  معوقات الانماء الزراعي في المناطق المحررة والمتاخمة.

  5.  الخيارات الاستراتيجية لتحقيق تنمية زراعية مستدامة في المناطق المحررة والمتاخمة.

  ومما جاء في المقدمة: "ان المرحلة القادمة ستكون وحدها كفيلة الكشف عما اذا كان سيحصل تحول فعلي في معالجة تحديات القطاع الزراعي في المناطق المحررة والمتاخمة، اي في الانتقال من الحيز الكلامي الى الحيز الاجرائي والعملاني، بما يعيد لهذا القطاع دوره الاساسي في اعادة انماء المناطق المحررة والمتاخمة. هذا، عدا ان حماية الانتصار، وكي لا تبقى مجرد شعار احتفالي، يجب ان تفضي بالدرجة الاولى الى خلق الحوافز لعودة الناس الى قراهم وارزاقهم، وهذا في نظرنا لن يحصل الا في ظل اشتراطات موضوعية، تؤدي في احد جوانبها الى تأمين فرص العمل للمقيمين والعائدين من السكان. وفي هذا الاطار يمكننا ان نقول ان القطاع الزراعي هو المجال الاهم لاستيعابهم وتشغيلهم، وهذا الامر يتأكد على قاعدة ان القطاع الزراعي كان يشكل في المرحلة السابقة للاعتداءات الاسرائيلية على الجنوب، المحور الاساسي للنظام المعيشي للسكان، اذ ان الغالبية الساحقة منهم كانت تعتاش من عملها في الزراعة، وكان باقي افراد المجتمع ينتفعون في شكل او في آخر من الانتاج الزراعي".

 
 
 

 
 
     إبحث في موقع بنت جبيل

 

Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic