“حراس الأرز”: من تل الزعتر إلى “الإنترنت”
إسرائيل صديق.. سوريا عدو...
والفلسطينيون يجب إبادتهم دفعة واحدة


السفير (السبت، 25 آب 2001)

وسام سعادة

Etian Saqr

العميل إتيان صقر
رئيس حزب "حراس الأرز"
 

أعادت التطورات الأخيرة في لبنان، حزب “حراس الأرز” الى سوق التداول، في ضوء التحقيقات الاولية التي اجريت مع عدد من الموقوفين، في ملف التعامل مع اسرائيل. 

والواقع ان حزب “حراس الارز” ورئيسه اتيان صقر الذي يقيم في إسرائيل منذ تحرير الشريط الحدودي في جنوب لبنان، لا يخفي في بياناته وتصريحات مسؤوليه وأدبياته السياسية، العلاقة المتينة مع اسرائيل. ففي كتابه “فصول في الوعي القومي” الصادر عام 1986، يعبّر اتيان صقر بوضح عن طبيعة هذه العلاقة، ويرقى بها الى القول “إن أمن لبنان من أمن اسرائيل، وكلما قويت اسرائيل قوي لبنان، وكلما ضعفت ضعف”، ولعله أول من أطلق السهم الأول، وبصورة علنية، للتعاون مع الدولة العبرية. 

في الأدبيات السياسية لرئيس “حراس الأرز” اتيان صقر فلسفة متميزة.. فالعداء للعروبة وسوريا والفلسطينيين اكثر من شعار بالنسبة إليه.. “فالفلسطينيون يجب إبادتهم، وسوريا هي ألد أعداء لبنان”، لدرجة أن البحر في نظره هو الرابط الحضاري للبنان مع العالم، اما الجبل فهو الحاجز الذي يصد رياح الصحراء العربية عن لبنان.. 

أعداؤهم خمسة: التقليد والطائفية والاعلام المأجور واليسار المتطرف والرأسمالية الحادة. وأصدقاؤهم فقط إسرائيل التي يجب التحالف معها ليس على قاعدة حضارية فقط، وإنما على قاعدة امنية... أما سوريا بالنسبة اليه، “فقوتها ضعف للبنان، وقوة لبنان ضعف لسوريا”. 

هذا التحقيق يلقي الضوء على مسيرة حزب “حراس الأرز” منذ نشأته مع بداية الحرب اللبنانية في منتصف السبعينات، ويتوقف عند اهم المراحل الاساسية في حياة هذا الحزب الذي انتقل رئيسه الى المنطقة المحتلة من جنوب لبنان بعد توقف الحرب عام 1990. 

لم ينجح “حزب حراس الارز حركة القومية اللبنانية” مذ نشأته في تشكيل حالة جماهيرية تلتف حوله، وقد بلغ تعداد أعضائه في أحسن الاحوال بضع مئات، وأكثرهم من أبناء الطبقة الوسطى، ومن مسيحيي الاطراف. لكن محدودية الحجم لا تعدم أبعاد الظاهرة، فعلى امتداد تاريخهم شكل “حراس الأرز” المناخ الامثل للتعبير عن المكبوت والموارى في خطاب حلفائهم، سواء أركان “الجبهة اللبنانية”، أم المنابر الاخرى المرتبطة بإسرائيل، أو حتى بعض المنابر في اسرائيل نفسها. 


النشأة 


نشأ حزب حراس الارز من تلاقي الشاعر اللبناني سعيد عقبل مع الناشط السياسي اتيان صقر (ماروني من بلدة عين إبل الحدودية). وكان الاخير قد برز منذ اوائل السبعينات من خلال ما سمي “اتحاد الطلاب القوميين اللبنانيين”، وعلى الرغم من ان مسؤولية العقيدة والتوجيه كانت قد اسندت الى صقر في هذا الاتحاد، إلا أنه اضطلع أيضا بمسؤولية خاصة في التدريب العسكري واقتناء الاسلحة، وبرزت شيئا فشيئا مجموعة تنشط في نطاق الأشرفية عشية الحرب تحت اسم “حماة الارز” وتضم بضعة اشخاص. 

اعلن عن تأسيس “حراس الارز” بعد ساعات من انفجار الاحداث اللبنانية. والحراس يحتفلون بميلاد تنظيمهم في الخامس عشر من نيسان 1975، وهو اليوم الذي يؤرخون فيه انطلاقة “المقاومة اللبنانية ضد حرب الابادة التي شنها اللاجئون الفلسطينيون والمرتزقة اليساريون والعروبيون” ضد لبنان وشعبه. 


من حرب السنتين الى المئة يوم 


اهتدى الحزب بسرعة الى جملة مسلمات واضحة: “لبنان امة قومية منذ آلاف السنين، والعروبة كذبة، وهي الاسم الحركي للخطر الذي يتهدد لبنان، وليس هناك من العرب سوى من يقطن الجزيرة العربية، اما اللبنانيون فيعيشون في بلد آخر تفصله حدود طبيعية عن الصحراء، وهم يتكلمون لغة اخرى هي الفينيقية اللبنانية، ويجب ان يخرجوا سريعا من ازدواجية اللغة المحكية واللغة المكتوبة، بأن يكتبوا المحكية، وبحروف غير عروبية والقضية اللبنانية هي قضية مستقلة، قائمة بذاتها، وهي غير معنية البتة بأي قضية اخرى. اما الحاجز الذي يفصل لبنان عن اسرائيل منذ نشأة الاخيرة، فهو حاجز اصطناعي ينبغي ازالته من دون تردد”. 


في بداية حرب السنتين اطلق “حراس الارز، شعارهم: “لن يبقى فلسطيني واحد على ارض لبنان”، وهو ما اعتبره حتى أقرب حلفائهم، من قبيل التطرف والمغالاة، الا ان ذلك لم يمنع الحراس، بعد بضعة أشهر، من رفع وتيرة الحقد في الشعار المركزي ليصبح “على كل لبناني ان يقتل فلسطينيا”، ومن الانتقال من المطالبة بتوزيع اللاجئين على البلدان العربية الاخرى، نسبة الى مساحتها وعدد سكانها، الى المطالبة بإبادتهم في أرض لبنان. 

خلال أعوام الحرب جهد الحراس للتعويض عن صغر حجمهم بملء جدران وشوارع “المنطقة الشرقية” وخطوط التماس بهذه الشعارات، كما انهم اكتشفوا هواية الاسترسال في كتابة البيانات، فكان لهم عند كل حدث موقف، وكان موقفهم هو دائما الاكثر تطرفا وحدة ودعوة الى القتل “على المكشوف”. 

كذلك سعى “الحراس” الى التمايز الميداني على جبهات القتال، وتنقلوا بين النبعة وجسر الباشا وتل الزعتر، كما شاركوا في معركة شكا، وفي تل الزعتر، رفض “حراس الارز” علنا مبدأ عدم قنص الجرحى ومعارضة اجلاء المرحّلين من المخيم بعد سقوطه، كما ان الفلسطينيين كانوا قد رفضوا وقف النار في آب 1976 من الجهة التي كان يحاربهم منها “حراس الارز”. 

ومن جبهة تل الزعتر قبل سقوطه، اصدر القائد العسكري للحزب، اتيان صقر الذي اصبح معروفا ب”أبو ارز”، (في مقابل للأبوات الفلسطينيين) بيان 27 تموز 1976، وفيه انه “بعد ان ثبت ان القوات العربية اشتركت في القتال الى جانب الفلسطينيين، وبعدما عمل العرب على تفشيل المبادرة السورية الكريمة، قررنا طلب مساعدة دولة اسرائيل ضد قوى الشر التي ما زالت تقاتل اللبنانيين منذ 15 شهرا، وتمعن بهم خرابا وتدميرا، معتبرين اسرائيل صديقة للبنانيين، اعتبارا من هذه الساعة، متمنين مساعدتها عسكريا وماديا واقتصاديا ولها منا سلفا، اخلص الشكر”. 

بعد ذلك سيتدرج ابو ارز، ليصل عام 1979 الى صيغة التعامل مع اسرائيل على اساس “الند للند”، وفي الثمانينات سيهتدي الى ان “امن لبنان من امن اسرائيل”. 

وحينما لم تشف لعبة البيانات غليل “ابو ارز” باشر الاخير كتابة الرسائل وإرسالها الى المحافل والمبعوثين الدوليين، فهذا كتاب الى الأمين العام للامم المتحدة كورت فالدهايم يطالبه بالتدخل ضد الفلسطينيين، وذاك كتاب الى المبعوث الاميركي دين براون يعلمه فيه ان من اسباب الأزمة اللبنانية “الايديولوجيات المستوردة التي تعمل بوحي من اليسار الدولي لقلب النظام اللبناني” (بتاريخ 8 نيسان 1976)، كما يحمل فيه على الحريات، ذلك ان “الصحافة اللبنانية كان لها دور بارز في تخريب لبنان، اذ انها سمحت لنفسها ان تمد يدها الى الخارج، فراحت تخدم مصالح الدول الممولة متقاعسة عن خدمة مصالح لبنان”. 

هذا بالاضافة الى المواقف “الكاريكاتورية” من مثل تأييد انقلاب العميد الركن عزيز الاحدب، واعتباره “خطوة تاريخية جبارة” تستدعي تخطي الاعتبارات الطائفية، وترشيح الاحدب لقيادة الجيش، ومرورا بترشيح سعيد عقل لرئاسة الجمهورية على قاعدة برنامج الانعاش الثوري و”حيدنة” (من حياد) لبنان حضاريا وسياسيا، وشراء خمسمئة مقاتلة جوية دفعة واحدة، وكانت هناك ايضا مواقف اكثر جدية، دفعت “حراس الارز” اكثر نحو السياسة، ومن هذه المواقف ما خرج عن إجماع “الجبهة اللبنانية”، مثل رفض دخول الجيش السوري في خريف 1976 وإعلان مواصلة النضال العسكري والسياسي ضد الفلسطينيين. واتخذ ابو ارز وجماعته في 10 ت2، 1976 قرارا “بالاعتصام فورا في مكان من الجبل اللبناني مع “الرفاق المقاتلين” احتجاجا على دخول قوة الردع العربية و”حفاظا على منطقة لبنانية نظيفة لا رجل غريب فيها”. 

وهكذا توجه الحراس الى تنورين، ومنها الى عيون السيمان، وساهم هذا الموقف في توسيع صفوفهم مع بدء العد التنازلي للمواجهة المسيحية السورية وعزز الاعتصام الجبلي من الصورة المحببة لحراس الارز عند المسيحيين، كما مكنهم من تدعيم هذه الصورة لاحقا حين قرروا الخروج عن اعتصامهم والمشاركة في حرب المئة يوم. 


من الأشرفية إلى جزين 


التزم “حراس الارز” بظاهرة بشير الجميل التي كانت تمثل بالنسبة إليهم، تحول مسلماتهم العقائدية الى اجراءات في طور التنفيذ، لذا فقد ساندوه مباشرة في احداث الصفرا والعاقورة ضد الاحرار وداني شمعون، وذلك على الرغم من الهوى الشمعوني لحراس الارز. برر ابو ارز ذلك في 9 تموز 1980 بالقول “ان الديموقراطية السياسية مقدسة عندنا ومضمونة، وهي ابتكار لبناني، إلا أن التعددية العسكرية مرفوضة”. 

كذلك فقد تواصلت البيانات التي تحيي تجربة “لبنان الحر” في الجنوب، وتعلن دعمها للرائد سعد حداد، وعند غياب الاخير دعا “الحراس” الى إدراج اسم حداد في “لائحة شهداء لبنان الميامين”، باعتبار انه لم يعلن قيام دولته بغية التطاول على لبنان او الانفصال عنه، وإنما التزاما بتحريره من أقصاه الى اقصاه “ففتح باب الصداقة اللبنانية الاسرائيلية وجهر بها وعمل من اجلها، ومات وهو يدعو الى المحافظة عليه”. 

استقبل “ابو ارز” اجتياح 1982 كالمؤمن حين يستقبل معجزة، وتفرد لوحده بإعلان المشاركة في مجازر صبرا وشاتيلا، وفي الدفاع عن هذه المذبحة، فأكد أثناء زيارة له لاسرائيل “إننا نملك الحق الكامل بالتعامل مع اعدائنا في لبنان بالطريقة التي نراها مناسبة، هذا شأننا الداخلي، فلا تتدخلوا به”، معتبرا في نفس الوقت ان الجنود الاسرائيليين الذين سقطوا في لبنان هم من “شهداء المقاومة اللبنانية”. 

أصدر “حراس الارز” عدة بيانات وكراسات تزف الى اللبنانيين محاسن العهد الاسرائيلي، وبنغمة انتصارية باتت تفتقد لشعر سعيد عقل بعد ابتعاده عنهم، وان استبقت مبالغاته (وهي عند ابو ارز ليست بمبالغات). وفي عام 1983 اعتبر الحزب “ان ارادة الامة اللبنانية اليوم واضحة وصارخة وتطالب بإبرام اتفاق 17 ايار وملحقاته واتباعه بمعاهدة سلام مع اسرائيل”. 

وقف الحزب بالمقابل ضد الاتفاق الثلاثي، وعلى الرغم من مساندته انتفاضة 15 ك2 1986، إلا أن العلاقة بين “ابو ارز” والدكتور جعجع كانت على الدوام مشوبة بالنفور والازدراء المتبادل، ومع بروز ظاهرة العماد عون التحق “حراس الارز” بها، وخصوصا اثناء حربي التحرير والالغاء، وحين اثير موضوع حل “القوات اللبنانية” رفض “ابو ارز” بادئ ذي بدء حلها قبل التحرير، وكان ما زال يتلقى الى حين اندلاع “حرب الالغاء” المخصصات المالية من الصندوق الوطني “للقوات اللبنانية”، كون الاخيرة تضم في الاساس كل ميليشيات احزاب “المقاومة اللبنانية” وكون “ابو ارز” رسميا في قيادتها. 

مع اندلاع “حرب الالغاء”، ايد “ابو ارز”، “توحيد البندقية” واعلن حل الميليشيا الخاصة بحراس الارز وإلحاقها “بجيش الشرعية”، وبعد عملية 13 تشرين الاول 1990 نقل حراس الارز نشاطهم الى جزين والشريط الحدودي، واعتبر صقر ان جزين هي “معقل المقاومة الوطنية وهي البديل من المنطقة الشرقية” (10/1/1994) وردا على صدور عدة احكام غيابية بحقه بتهمة التعامل مع اسرائيل، أنشأ “ابو أرز” ما سمي “الجبهة اللبنانية” الجديدة من جزين. 

ويمكن لمعاين شبكة “الانترنت” ان يجد بعضا عن بيانات هذه الجبهة التي اعتبرت الشريط الحدودي المنطقة الحرة الوحيدة في مواجهة “الاحتلالات السورية والفلسطينية والايرانية”، ومن هذه البيانات ما صدر عقب العبور الطالبي الى بلدة ارنون الجنوبية، وفيه تفتح الجبهة النار على الطلاب الذين عبروا، وتحذر من تسلل مثل هؤلاء الى جامعات المناطق الشرقية، كما تفتح النار على كل من أيد هذه الخطوة وتسمي بالاسم شجبا واستنكارا، كلا من العماد عون وجبران تويني. 

لم يتمكن “ابو ارز” من تحقيق ما طمح إليه في الجنوب، وهو حمل الاسرائيليين على استبداله بأنطوان لحد، وقد تعرض بنفسه الى توقيف المخابرات الاسرائيلية ونقل الى داخل إسرائيل اكثر من مرة كي يكف عن مساعيه تلك، وان حاول البروز في اكثر من مناسبة، وخصوصا في مرحلة الانسحاب الاسرائيلي حين طلع على وسائل الاعلام ببيان يعلن فيه استمرار المقاومة المسلحة حتى لو انسحب الاسرائيليون ويأسف لهذا الانسحاب. 

طوال هذه الاقامة الجنوبية ظل اتيان صقر مواظبا على معركته الاعلامية تلك، وعلى زياراته الاكاديمية لاسرائيل والولايات المتحدة، حيث اضطلع بدور نفي الحقائق حول معتقل الخيام، معتبرا ان من فيه قلة ارتكبت اعمالا اجرامية، وان هذه القلة تتلقى اسبوعيا زيارات الاهل وبإشراف الصليب الاحمر كما ان نظام بيروت يعيل عائلات الاسرى (!). 


ضد الطائفية.. والثورة الفرنسية! 

لعل اطرف ما في عقيدة “حراس الارز” هو موقفهم من الطائفية، التي يدرجونها ضمن اعداء لبنان، في الكتاب الى دين براون عام 76 يذكر الحزب ان “الطائفية هي بالواقع غير موجودة في نفوس اللبنانيين، وإنما هناك دكاكين طائفية تستعمل لمكاسب شخصية” داعيا الى إلغاء الامتيازات الطائفية واعتماد العلمنة. 
وقد حاول “الحراس” ان يميزوا انفسهم ضمن الجبهة اللبنانية باعتبار ان ثمة مسلمين بينهم، إلا أن هؤلاء المسلمين لم يكونوا فقط ضد العروبة، بل كانوا من امثال مصطفى جحا واضع كتاب “محنة العقل في الاسلام” وقد كان من “الحراس”. 

ولم يمنع العداء للطائفية هذا من اسناد دور قومي ل”الحرّاس” وليس طائفيا للموارنة، وهذا ما نراه في الحملة التي اطلقها الحزب ضد كيسنجر حيث اعتبر الموارنة “العائق الوحيد امام تنفيذ المخطط الاميركي السوري الفلسطيني” (كانون اول 1978)، ومع مرور الوقت، وخصوصا في التسعينات، بدأ يغيب ادعاء اللاطائفية هذا فيجري الحديث عن مؤامرة لترحيل المسيحيين. 

ثم إن هذه العلمانية التي يطالب بها الحراس هي أيضا من نوع “غريب”، حين يتكلم الحراس عن رفض تعريب الكتب المدرسية ونظام التعليم، يتابعون وينبهون اللبنانيين من امر آخر مفاده ان الدولة وكي ترضي من يرفض العروبة تقوم بتعليم الثقافة الفرنسية وبعض المعارف الاوروبية “الا ان اللبنانيين لم ينتبهوا الى ان فرنسا هذه هي فرنسا 1789، أي فرنسا الملحدة، وليس فرنسا المؤمنة التي يحبها شعبنا والتي تحبه”. 

وان كانت المواقف والاعمال السابقة تدين مجموعة لبنانية لجهة التعامل مع اسرائيل، فإن الموقف الاخير يدين ليس فقط كل صهيوني لتعامله مع هذه المجموعة، والحق ان هذه المجموعة مثلما عبرت في السابق عن مخزون رفيقاتها في رفض عروبة لبنان والتزامه الوطني والقومي، وفي رفض تطوره الديموقراطي، فهي اليوم تعبر عن هذا المخزون الذي تتقاسمه مع اقصى اليمين الصهيوني. 

لا تشكل هذه المجموعة ومثيلاتها حاليا اي خطر ان قيس الخطر بالمؤامرات وما إليها، بيد انها لا تزال تحتفظ بالتأكيد بقدرة على الحركة، ولا يبدو ان هناك قرارا بعزلها، وقد رأينا في الآونة الاخيرة بيان “حراس الارز” الذي يحيي قرار عدم مشاركة البطريرك في استقبال البابا في سوريا، ويحمل في نفس الوقت على المضامين العروبية لوثيقة قرنة شهوان وعلى التزام هذه الوثيقة بدعم الانتفاضة التي يعتبرها “حراس الارز” ارهابا (ويطالبون بدورهم برأس ياسر عرفات)، ولم ير “الحراس” في الوثيقة ما يمكن الثناء عليه سوى ربط الانسحاب السوري بجدول زمني.

 
 
 

 
 
     إبحث في موقع بنت جبيل

 

Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic