البلديات والمخاتير والمجالس الإختيارية
في قضاء بنت جبيل


اللواء (الأربعاء، 29 آب 2001)

هيثم زعيتر

بنت جبيل

تشكل الإنتخابات البلدية والإختيارية مفصلاً تاريخياً في حياة سكان المناطق المحررة في الجنوب الذين يتوقون إلى إستعادة حقوقهم التي طالما حرموا منها في ممارسة الديمقراطية الإنتخابية، والإستحقاقات التي كانت تعلق على أعتاب ما كان يسمى بالشريط المحتل، حيث السلطة كانت للإحتلال يصادر فيه حرية الرأي والمعتقد، ويسعى لتطبيق إدارته الخاصة مدنية وسياسية على حساب إدارات الدولة وحضورها.

واليوم يستعيد أهالي المنطقة المحررة حقاً مقدساً من حقوقهم وهم يتهيأون للإنتخابات البلدية والإختيارية المقررة في 9 أيلول، حيث توافقت القوتان الأساسيتان حركة أمل و حزب الله على الإفساح في المجال أمام المواطنين لاختيار ممثليهم، وعدم ترشيح حزبيين وهكذا يفسح بالمجال لإنتاج مجالس بلدية وإختيارية تعبر فعلاً عن تطلعات الناس في صوغ هذه الأطر التمثيلية وفق قناعاتهم، بعيداً عن أي تأثير أو ضغط..

وتؤكد المصادر المعنية بهذه الإنتخابات عن أن الوعي مطلوب جداًً خلال ممارسة هذا الإستحقاق كي نبرهن أننا شعب قادر على الإنتصار على كل عوامل الشرذمة والتباعد والفرقة، كما أثبتنا أننا قادرون على الإنتصار على الإحتلال الإسرائيلي وإسقاط كل مخططاته..

وقد توزعت البلديات والمخايتر والمجالس الإختيارية في قضاء بنت جبيل، وفق الآتي: 

- بنت جبيل: 21 عضو مجلس بلدي، مختار لحي الجامع، مختاران لحي الحسينية، مختاران لحي الحوارة، 3 مخاتير لحي البركة، و3 مخاتير لحي عين الصغيرة.
- يارون: 15 عضو مجلس بلدي، مختاران، و3 أعضاء مجلس اختياري.
- عيناتا: 15 عضو مجلس بلدي، 3 مخاتير، و3 أعضاء مجلس اختياري.
- عيترون: 18 عضو مجلس بلدي، مختاران، و3 أعضاء مجلس اختياري.
- بيت ليف: 15 عضو مجلس بلدي، مختاران، و3 أعضاء مجلس اختياري.
- عيتا الشعب: 15 عضو مجلس بلدي، مختاران، و3 أعضاء مجلس اختياري.
- عين إبل: 15 عضو مجلس بلدي، 4 مخاتير، (مختاران لحي العين)، ومختار لكل من: حي الكنيسة والدير.
- دبل: 12 عضو مجلس بلدي، مختار واحد، و3 أعضاء مجلس اختياري.
- الطيري: 12 عضو مجلس بلدي، مختاران، و3 أعضاء مجلس اختياري.
- رميش: 15 عضو مجلس بلدي، 3 مخاتير، و3 أعضاء مجلس اختياري.
- مارون الراس: مختاران، و3 أعضاء مجلس اختياري.
- بيت ياحون: مختار واحد، و3 أعضاء مجلس اختياري.
- راميه: مختار واحد، و3 أعضاء مجلس اختياري.
- القوزح: مختار واحد، و3 أعضاء مجلس اختياري.
- كونين: مختاران، و3 أعضاء مجلس اختياري.
- رشاف: مختار واحد، و3 أعضاء مجلس اختياري.
- صربين: مختار واحد، و3 أعضاء مجلس اختياري.

وقد أصبح هذا الإستحقاق الإنتخابي جزءاً أساسياً من إهتمامات الناس وأحاديثهم لإنضاج وحسم خياراتهم في هذا المجال، فيما حددت القوى الحزبية الأساسية ممثليها للتشاور مع العائلات تمهيداً للإتفاق على ممثلين ومرشحين للمواقع المعينة.

وعلى الصعيد الشعبي، تبقى حتى الآن في حالة من الترقب، وهناك إجماع على ضرورة الإتيان بمجالس بلدية تنموية من المقيمين لأن بانتظار هذه المجالس ورش عمل ومتابعة، مما يجعل هذه المجالس في موقع التكليف وليس التشريف.

ويبقى لمدينة بنت جبيل الإهتمام الأكبر، إذ أن هناك رأياً أساسياً لكل من: المقيمين، والمغتربين وخصوصاً في ديترويت الذين يلعبون دور الرافد الأساسي إقتصادياً، وتنموياً، وسكان بيروت المترددين إلى المدينة، والمثقفين الذين يشكلون عدداً لا بأس به، هذا بالإضافة إلى رأي حزب الله وحركة أمل وباقي الأحزاب الأخرى، حيث تقوم العائلات حالياً بتسمية ممثلين عنها، إلا أن حسماً لم يبرز حتى الآن، بل جوجلة وتسميات خجولة.

والأهالي يجمعون على ضرورة أن يكون المجلس البلدي بين أيدي خبيرة وكفوءة، خصوصاً منذ لحظة التحرير وحتى الآن، لأن التجربة السابقة تخيفهم (آخر مجلس بلدي كان من أكثر من 45 سنة) عندما اختلف أعضاء المجلس البلدي وقدم رئيس البلدية إستقالته وبقي القائمقامون يتعاقبون على أعمال المجلس البلدي حتى الآن، وفي حال التوافق الحزبي التام فسيصار إلى تسمية مشاركين من الأطراف السياسية الحزبية إضافة إلى من يتم تسميتهم من قبل العائلات ومن هم بارزون على هذا الصعيد.

هذا إلى أن يكشف ما كان مستوراً وما ستؤول إليه العملية الإنتخابية المرتقبة في التاسع من أيلول المقبل، حيث تتبلور مجمل الخبايا ويظهر المستور.

 
 
 

 
 
     إبحث في موقع بنت جبيل

 

Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic