قضاء بنت جبيل
الاتفاق بين امل وحزب الله انعكس ائتلافا في قرى وتنافسا في اخرى

الأنوار (الأحد، 2 أيلول 2001)

قبل انتهاء موعد سحب طلبات الترشيح للانتخابات البلدية والاختيارية المقررة في المناطق المحررة منتصف ليل غد الاثنين تتكثف اللقاءات بين (امل) و(حزب الله) من اجل تطبيق الاتفاق التحالفي بينهما في شأن الانتخابات والتشديد على عدم تبني اي مرشح ينتمي لهما والايعاز له سحب ترشيحه افساحا في المجال لمشاركة اوسع للاهالي.

وقد برز فوز عدد من المرشحين في بعض القرى في قضاء بنت جبيل بمقاعد اختيارية وبمقاعد المجلس الاختياري، فيما لا تزال المنافسة واردة في بعض القرى خصوصا التي توجد فيها بلديات.

ففي بلدة عين ابل، فاز المرشحان عصام يوسف خريش والياس حنا العمار عن المقعدين الاختياريين في الدير، كذلك فاز بالتزكية المرشح الياس نمر عتمة عن المقعد الاختياري لحي العين لعدم وجود منافسة، فيما يتنافس على المقعد الاختياري الرابع المقرر لحي الكنيسة المرشحان نبيل بركات ويوسف بركات، اما المجلس المقرر له 15 عضوا فيتنافس عليه 27 مرشحا.

اما بلدة يارون ففاز فيها بالتزكية عن المقاعد الثلاثة المقررة للمجلس الاختياري لعدم وجود مرشحين منافسين كل من حسن عقيل رضا، كامل موسى شاهين وفوزي لبيب عجاقة. ويتنافس على المقاعد الاختيارية الثلاثة المقررة ستة مرشحين وكذلك المجلس البلدي حيث يتنافس على مقاعده الخمسة عشر 26 مرشحا.

وفي بلدة عيناتا فاز فيها بالتزكية بالمقاعد الثلاثة المقررة للمجلس الاختياري كل من سمير حسين ايوب، رمزي عبد النبي نصر الله، علي كامل عبد الحسين لعدم وجود مرشحين منافسين لهم فيما يتنافس ثمانية مرشحين على ثلاثة مقاعد اختيارية مقررة، وكذلك المجلس البلدي يتنافس على مقاعده الخمسة عشر ثلاثة واربعون مرشحا.

وفي بلدة رميش فاز بالمقاعد الثلاثة المقررة للمجلس الاختياري كل من ايوب حنا ايوب، جريس حنا العلم، وفرج نمر الحاج لعدم وجود منافسين فيما تستمر المنافسة على المقاعد الاختيارية الثالثة المقررة والتي ترشح لها ستة اشخاص كما تنافس 36 مرشحا على 15 مقعدا مقررا للمجلس البلدي.

اما بلدة القوزح فبقيت المنافسة فيها على المقعد الاختياري الذي تقدم بطلب الترشح اليه المرشحان موسى راجي فلفلي وفارس سعيد فلفلي بعد ما فاز لعضوية المجلس الاختياري بمقاعده الثلاثة المقررة كل من ابراهيم منصور صعب، غطاس الياس ابو كرم، وجرجس طنوس رزق لعدم وجود منافسين علما انه لا يوجد مجلس بلدي في البلدة.

بلدة مارون الرأس لا يوجد فيها مجلس بلدي، ويتنافس على مقعدين اختيارين اربعة مرشحين فيما فاز بالمقاعد الثلاثة المقررة للمجلس الاختياري كل من علي سلامة الحاج، ياسر ياسين فارس وعباس قاسم حمادة.

وتبقى بلدة صربين القرية الوحيدة التي انتهت فيها الانتخابات قبل موعدها حيث فاز بالتزكية المرشح الوحيد وجيه احمد درويش للمقعد الاختياري وثلاثة مقاعد للمجلس الاختياري فاز بها بالتزكية المرشحون سامي علي هزيمة جعفر علي سليمان ونعيم نعمة هزيمة وذلك لعدم وجود مرشحين منافسين كما جاء ذلك نتيجة توافق اهالي البلدة علما انه لا يوجد مجلس بلدي في البلدة.

المجالس البلدية

اما البلدات الاخرى والتي يوجد فيها مجالس بلدية خاصة ارتفعت فيها وتيرة المنافسة من خلال اللوائح المنافسة التي اعدتها العائلات وتبقى مدينة بنت جبيل محط انظار الجميع كونها الاكبر وعاصمة القضاء ويتنافس 52 مرشحا على 21 مقعدا في المجلس البلدي و29 مرشحا على 9 مقاعد اختيارية مقررة للاحياء الخمسة في المدينة.

بلدة عيترون يوجد فيها 18 مقعدا في المجلس البلدي يتنافس عليها 34 مرشحا و4 مقاعد اختيارية يتنافس عليها 19 مرشحا، اما المجلس الاختياري فلم يكتمل عدد مرشحيه حيث ترشح اثنان على مقاعده الثلاثة.

اما بلدة عيتا الشعب فيوجد فيها 15 مقعدا في المجلس البلدي يتنافس عليها 36 مرشحا ومقعدان اختياريان يتنافس عليهما 6 مرشحين فيما لم يكتمل عدد المرشحين في المجلس الاختياري حيث ترشح اثنان للمقاعد الثلاثة المقررة.

اما بلدة بيت ليف فيوجد فيها 15 مقعدا لعضوية المجلس البلدي يتنافس عليها 34 مرشحا ومقعدان اختياريان يتنافس عليهما 5 مرشحين وثلاثة مقاعد للمجلس الاختياري لم يكتمل عدد المرشحين لها حيث تقدم بطلب الترشح مرشحان فقط.

ويتنافس 28 مرشحا في بلدة دبل على 12 مقعدا في المجلس البلدي و4 مرشحين على مقعد اختياري واحد و5 مرشحين على المقاعد الثلاثة المقررة للمجلس الاختياري، وكذلك في بلدة الطيري يتنافس فيها 23 مرشحا على 12 مقعدا في المجلس البلدي و5 مرشحين يتنافسون على مقعدين اختياريين و4 مرشحين يتنافسون على المقاعد الثلاثة للمجلس الاختياري.

بلدة بيت ياحون لا يوجد فيها مجلس بلدي ويتنافس اربعة مرشحين على مقعد اختياري واحد واربعة مرشحين على ثلاثة مقاعد للمجلس الاختياري، كما لا يوجد مجلس بلدي في راميا فيما يتنافس مرشحان على مقعد اختياري واحد و5 مرشحين يتنافسون على المقاعد الثلاثة للمجلس الاختياري.

وفي بلدة كونين لا يوجد مجلس بلدي ويتنافس 7 مرشحين على مقعدين اختياريين وخمسة مرشحين يتنافسون على المقاعد الثلاثة للمجلس الاختياري وكذلك بلدة رشاف لا يوجد فيها مجلس بلدي ويتنافس 4 مرشحين على مقعد اختياري واحد كذلك يتنافس 4 مرشحين على 3 مقاعد للمجالس الاختيارية.

اما بلدة حانين المنكوبة التي دمرت منازلها بالكامل من قبل العدو الاسرائيلي لا يوجد فيها مجلس بلدي ويتنافس 3 مرشحين على المقعد الاختياري الاحد المقرر لها كما يتنافس 6 مرشحين على المقاعد الثلاثة المقررة للمجلس الاختياري.

وستكون كلمة الفصل في التاسع من ايلول الحالي حيث سيكون لاهالي القرى المحررة حياتهم الاجتماعية والانمائية الجديدة، بعدما عانوا الويلات من جراء الاحتلال الاسرائيلي.

 
 
 

 
    

 
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic