المؤبد وجاهياً لإميل نصر بجرم قصف صيدا
والإعدام غيابياً لعملاء قتلوا مقاومين

السفير (الإثنين، 22 تشرين أول - أكتوبر 2001)

علي الموسوي

لفظت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد الركن ماهر صفي الدين وعضوية المستشار المدني القاضي فايز مطر وحضور معاون مفوض الحكومة لديها القاضي ماجد مزيحم حكمها في قضية قصف ميليشيا لحد مدينة صيدا خلال شهر آب من العام 1994 ما أوقع عددا من الشهداء والجرحى. 

وقضى الحكم بوضع القائد الأسبق للفوج العشرين الذي كان منتشرا في جزين العميل الموقوف إميل يوسف نصر في الأشغال الشاقة المؤبدة وهذا هو أعلى حكم وجاهي تصدره المحكمة العسكرية بحق العملاء منذ تحرير الجنوب والبقاع الغربي في أيار 2000. 

وكان نصر قد تلقى الأوامر بقصف صيدا من قائد الميليشيا العميل الفار أنطوان لحد وذلك للانتقام لمقتل شقيق نصر في عبوة ناسفة زرعتها المقاومة. 

وقضى الحكم أيضا بعقوبة الأشغال الشاقة مدة 15 عاما وجاهيا للعميل سامي جرجس الغزال الذي كان مسؤولا عن مربض المدفعية ونفذ أوامر نصر بالقصف. 

كما أصدرت المحكمة نفسها أحكاما أخرى على الشكل التالي: 

  1. الإعدام غيابيا للعميل الفار الياس يوسف وهبي لتجنده في جيش العدو وقيامه مع عملاء آخرين خلال العامين 90 1991 بقتل خمسة مقاومين وقصف مجموعة من المقاومة بالمدفعية مما أدى الى سقوط شهيد واحد وأسر ثلاثة من المجموعة سلموا للعدو الإسرائيلي. 
     

  2. الأشغال الشاقة مدة 5 سنوات وجاهيا لكل من حسين حسن رشيد وحسن حسين ضاهر ومحمد رامز عبد العال والأشغال الشاقة مدة سنتين وجاهيا لمحمد قاسم شبلي لتجندهم في جيش العدو واشتراكهم مع العميل الياس وهبي في قتل المقاومين. 
     

  3. الأشغال الشاقة المؤبدة غيابيا لكل من جان مخايل نهرا، وليد سهام الموسى، حنا يوسف يوسف، حليم علي داوود ونسة، عبد الله عبد الله فارس وقائد الفوج التسعين سمير أسعد نهرا والأشغال الشاقة مدة 15 عاما غيابيا للعميل الياس توفيق نجم، والأشغال الشاقة مدة خمس سنوات وجاهيا لكل من: سامي حسن شحرور، رضا يوسف رغدة، حسن حسين ضاهر، والأشغال الشاقة مدة ثلاث سنوات وجاهيا لمحمد حسين شبلي ومحمد رامز عبد العال والسجن عامين وجاهيا لمحمد قاسم شبلي وذلك لإقدامهم في العام 1987 على الاشتباك مع مجموعة مقاومة وقتل ثلاثة مقاومين في منطقة عربصاليم ولإقدامهم أيضا في العام 1992 على تأليف مجموعة برئاسة العميل سمير أسعد نهرا اقتحمت منزل محمد بركات في بلدة يحمر الشقيف لاعتقال الأخير إلا أنهم وجدوا شقيقه علي بركات فاعتقلوه وفجروا المنزل ثم هربوا. 
     

  4. الأشغال الشاقة مدة سبع سنوات وجاهيا للمسؤول الأمني في بلدة كفرشوبا العميل الموقوف أحمد حسن شبلي والأشغال الشاقة مدة 3 سنوات لمحمد رامز عبد العال لتعاملهما مع العدو وعملائه. 
     

  5. الأشغال الشاقة مدة سبع سنوات وجاهيا أيضا لأحمد حسن شبلي في دعوى ثانية والأشغال الشاقة مدة ثلاث سنوات لثابت يوسف قصب لتوقيفهما أحد المقاومين وتسليمه للعدو. 
     

  6. الأشغال الشاقة مدة خمس سنوات وجاهيا للعميل نادر سلمان أبو داوود الذي كان شرطيا وسجانا في معتقل الموت في الخيام.

 
 
 

 
    

 
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic