مدرسة أرنون بثلاث معلمات و20 تلميذاً
والأهالي يرفضون دمجها مع يحمر الشقيف

السفير (الجمعة، 26 تشرين أول - أكتوبر 2001)

عدنان طباجة

من مدرسة وصل عدد تلامذتها الى اربعة أواخر عهد الاحتلال الاسرائيلي لبلدة ارنون (النبطية)، مما اضطر معلمتها الوحيدة “فاطمة ماروني” التي صمدت معهم الى تعليمهم في منزلها، الى ان انخفض هذا العدد الى تلميذ واحد، إبان الحصار الأخير لأرنون الذي اعقبه انسحاب قوات الاحتلال منها، الى مدرسة يتعلم فيها اليوم عشرون تلميذا في الحلقة الاولى من برنامج المنهجية التربوية الجديدة يقوم على تدريسهم معلمان اثنان فقط.

إلا أنه نظرا لعدم توافر العدد الكافي من المعلمين والتلامذة في المدرسة المذكورة، فقد جرى دمج تلامذتها في صفين اثنين بمن فيهم تلامذة الروضات، الأمر الذي ينعكس سلبا على طريقة استيعابهم وإدراكهم لدروسهم المتعارضة بحسب ما أجمع عليه معلما المدرسة محمد جواد نصر الله وفاطمة ماروني، مما يتطلب بنظرهما زيادة عدد المعلمين الى اربعة على الأقل لتدارك دمج التلامذة في صفوف مشتركة. 

وبما ان مدرسة ارنون الرسمية تتبع استثنائيا في الوقت الحالي لإدارة مدرسة بلدة يحمر الشقيف المجاورة، ونظرا لعدم توفر التلامذة والمعلمين للانطلاق بالعام الدراسي بشكل طبيعي، وتلافيا لدمج تلامذة المدرسة في صفوف مشتركة بما يتعارض مع القوانين التربوية، فقد اقترحت إدارة مدرسة يحمر الرسمية من وجهة نظر تربوية صرفة نقل تلامذة مدرسة أرنون الى مدرسة يحمر، إلا أن إصرار اهالي ارنون وعدد من الفعاليات السياسية في المنطقة على استمرار الدراسة في المدرسة بالرغم من الوضع الحالي، وكيفما يكون، حال دون هذا الاقتراح. 

ولفتت المربية فاطمة ماروني الى انه كان يمكن لمعظم اهالي ارنون ان يسجلوا أولادهم في المدرسة لو توفر لها العدد الكافي من المعلمين. أما وقد تعذر ذلك، فقد فضل الاهالي تسجيل أبنائهم في مدرسة يحمر المجاورة، وفي مدارس منطقة النبطية، لوجود عدد كبير من الاهالي فيها منذ بداية الاحتلال الاسرائيلي للبلدة، في حين اعرب الكثيرون من الاهالي عن استعدادهم لتسجيل اولادهم في مدرسة ارنون في العام الدراسي القادم في حال تم تأمين المعلمين اللازمين. 

وعُلم ان المنطقة التربوية في محافظة النبطية، قد ارسلت مؤخرا احدى المعلمات التي التحقت بمدرسة ارنون وباشرت عملها منذ ثلاثة ايام، وذلك استجابة لطلب مختار وأهالي ارنون. وبذلك ارتفع عدد معلمي المدرسة الى ثلاثة على أمل إرسال المزيد من المعلمين إليها ليلتحق فيها العدد الاكبر من الطلاب عاما بعد عام.
 

§ وصـلات:

 
 
 

 
    

 
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic