أبطحي يزور لحود وبري والحريري:
"عمل المقاومة ليس إرهابياً"

السفير (الخميس، 1 تشرين ثاني - نوفمبر 2001)

محمد علي أبطحي والرئيس بري

الرئيس بري لدى استقباله نائب الرئيس الإيراني محمد علي أبطحي
 

أكد نائب رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية السيد محمد علي ابطحي ان عمل المقاومة مقبول دولياً ولا يمكن ان يكون عملا إرهابياً، مشيراً الى ان الذين يريدون احتلال أراضي الآخرين هم الارهابيون حقاً. 

كلام ابطحي جاء بعد زيارته رئيس الجمهورية اميل لحود، بحضور السفير الايراني في لبنان محمد علي سبحاني. 

وقد نقل ابطحي الى لحود تحيات الرئيس الايراني السيد محمد خاتمي وتمنياته له بالتوفيق، وللبنان بدوام العزة والتقدم، وأجرى معه جولة أفق تناولت التطورات الراهنة اقليمياً ودولياً، وموقف كل من لبنان وايران منها، إضافة الى عرض للعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في كل المجالات. وحمّل الرئيس لحود السيد ابطحي تحياته الى الرئيس خاتمي. 

وبعد اللقاء أدلى ابطحي بتصريح قال فيه: نحن دائماً نعتز بالعلاقات المشتركة بين لبنان وايران، ونتعاون في كل الامور التي تهم بلدينا، خصوصاً في هذه الايام الصعبة التي يمر بها العالم، وقد بحثنا مع الرئيس في القضايا المتعلقة بالتطورات العالمية، وايران تريد التعاون والتشاور مع لبنان في مختلف القضايا بما في ذلك الحرب ضد أفغانستان، وجددنا التأكيد على مواقفنا التي تستنكر الارهاب في أي مكان في العالم، لان منطق قتل الابرياء منطق غير مقبول، ونفس هذا المنطق نراه في أفغانستان عبر ضرب الابرياء داخل هذا البلد، ولهذا السبب نعارض ضرب أفغانستان، كما اننا نعارض ان يمثل الفكر المتخلف الاسلام. 

أضاف: كما بحثنا مع الرئيس في القضايا المتعلقة بلبنان، ونحن أعلنا ان المقاومة تمثل الشعب اللبناني في مواجهة العدو الذي احتل أراضي لبنان، فعمل هذه المقاومة مقبول دولياً، وليس عملا إرهابياً، ولكن الذين يرفضون المقاومة ويريدون احتلال أراضي الآخرين هم الارهابيون حقاً، ونحن متفقون مع رئيس الجمهورية حول هذه المسألة، ونعتقد ان ذلك نتيجة اللوبي الصهيوني في أميركا والذي يدفع ثمنه شعب أميركا، ومعنى ذلك ان هذا الشعب لم يعرف بعد الواقع في قضية لبنان وقضية فلسطين، ولا يأخذ قراره في اطار القيم الموجودة في العالم، لان الارهابي هو ليس من يدافع عن نفسه وعن وطنه ويقاوم ضد الاحتلال. 

وزار ابطحي والوفد المرافق رئيس الحكومة رفيق الحريري في قريطم بحضور وزير المال فؤاد السنيورة، وتم عرض الاوضاع في المنطقة والعالم وللعلاقات الثنائية. 

وأقام الحريري مأدبة غداء تكريمية على شرف نائب الرئيس الايراني والوفد المرافق. 

وزار ابطحي يرافقه سبحاني في السادسة مساء رئيس المجلس النيابي واستمر اللقاء زهاء الساعة. قال بعده ابطحي: نحن نتشاور ونتعاون في قضايا مختلفة مع المسؤولين اللبنانيين. وقد أعلنا موقفنا بشأن إدراج “حزب الله” في لائحة الارهاب وقدرنا الموقف الشجاع الذي اتخذه لبنان لأننا نعتقد ان عمل المقاومة ضد الاحتلال ليس في أي قاموس من قواميس العمل الارهابي، والذين لا يقبلون المقاومة ضد الاحتلال هم مجموعة الارهابيين. 

وأكد ان اسرائيل ترفض كل القيم العالمية. ونحن نقدر الموقف الشجاع للحكومة والمسؤولين اللبنانيين من دعم المقاومة.

§ وصـلات:

 

 
 
 

 
    

 
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic