غادر مع الدفعة الثانية من الكتيبة الايرلندية
سـمـيـث : أتـرك جـزءاً مـنـي هـنـا

النهار (الأربعاء، 14 تشرين ثاني - نوفمبر 2001)

الوزير سميث وقائد الكتيبة الإيرلندية يتفقدون آثارات وسط بيروت
 

     غادر وزير الدفاع الايرلندي مايكل سميث بيروت قبل ظهر امس، مرافقا عناصر الدفعة الثانية من الكتيبة الايرلندية العاملة في القوة الدولية في جنوب لبنان، وذلك في ختام زيارة استمرت اياما عدة تفقد خلالها كتيبة بلاده. 

وودعه في مطار بيروت قائد منطقة بيروت العسكرية العميد الركن زكريا جمعة ممثلا قائد الجيش وقنصل ايرلندا العام في لبنان خالد الداعوق وعدد من ضباط القوة الدولية. 

وكان 176 عسكريا ايرلنديا يشكلون الدفعة الثانية قد اخلوا مقر قيادتهم في تبنين ("النهار") امس، في اطار قرار دبلن بسحب جنودها نهائيا. وقد تجمعوا في ساحة المقر حيث استقلوا ست حافلات تابعة للقوة الدولية وتوجهوا الى المطار، مع ملالتين وسيارة جيب تابعة للقوة. 

وسبق المغادرة احتفال رمزي تخلله انزال العلم الايرلندي على انغام موسيقى ايرلندية، في حضور الوزير سميث وقائد الاركان في الجيش الايرلندي وضباط كبار. 

"لبنان بلدي الثاني" 

والقى الوزير سميث كلمة اعرب فيها عن حزنه لمغادرة جنوب لبنان، وقال: "انا حزين جدا لمشاهدة جنودنا يتركون لبنان بعد خدمة فيه استمرت 22 عاما". وابدى فخره بالعلاقات الجيدة مع الحكومة والشعب اللبنانيي. واذ اسف لخسارة 47 جنديا وضابطا ايرلنديا تمنى السلام للبنان "بلدي الثاني"، مشيرا الى انه "ترك جزءا منه هنا"، وقال: "اعني بذلك السكان المحليين الذين هم بمثابة اولادنا واخوتنا"، مشيدا "بالضيافة الجنوبية واللبنانية". 

وابدى استعداد ايرلندا لتقديم اي خدمة ومساعدة تحت مظلة الامم المتحدة مؤكدا اننا سنستمر في تقديم المساعدة السياسية الى لبنان الذي نريده ان ينعم بالامن والازدهار والتطور والسلام". 

بدوره شكر قائد الكتيبة الايرلندية هيغارتي الشعب الجنوبي حسن ضيافته. وقال: "نحن فخورون بكم لكننا سنعود سياحا وزائرين الى بلدكم الجميل". 

يذكر ان مقر الكتيبة الايرلندية سلم للكتيبة الغانية، وسيبقى 41 جنديا وضابطا في مركز القوة الدولية في الناقورة حيث يشرفون على تجميع الآلات والمعدات تمهيدا لشحنها الى ايرلندا خلال ستة اشهر.

 

§ وصـلات:

 

 
    

 
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic