الأشغال الشاقة 10 سنوات
لجلاد الخيام أنطوان الحايك

السفير (الإثنين، 19 تشرين ثاني - نوفمبر 2001)

أنزلت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد الركن ماهر صفي الدين وعضوية المستشار المدني القاضي فايز مطر وحضور معاون مفوض الحكومة لديها القاضي ماجد مزيحم، عقوبة الأشغال الشاقة مدة عشر سنوات وجاهيا بالعميل الجلاد في معتقل الخيام العريف في قوى الأمن الداخلي أنطوان يوسف الحايك (والدته وردة مواليد المية ومية العام 1969 سجل 180) بعد إدانته بجرم التجند في ميليشيا لحد حيث كان من عداد عناصر شرطة معتقل الخيام وكان يقوم بإنزال التعذيب الجسدي والمعنوي بالمعتقلين من دون شفقة وحتى الموت. 

وقد شارك العميل الحايك في إلقاء قنابل دخانية على الزنزانة رقم 4 في معتقل الخيام مما أدى الى استشهاد إبراهيم أبو عزة وبلال السلمان فجر الإثنين 27 تشرين الثاني 1989. 

واستمعت المحكمة في الجلسة الأخيرة لمرافعة وكيل الدفاع عن الحايك فشن هجوما على جريدة “السفير” “المعروفة بموقفها العقائدي المعادي لإسرائيل” وعلى مراسلها المعادي لميليشيا لحد باعتبار أن تلاسنا حصل في السابق بينه وبين المحرر القضائي في الجريدة. 

وجاءنا من عائلة الشهيدين بلال وعماد السلمان بيان على أعتاب الذكرى السنوية الثانية عشرة لاستشهاد الأسيرين السلمان وأبو عزة خلال قمع انتفاضة المعتقلين في الخيام. 

وقال البيان: “فوجئنا بقرار إسقاط عقوبة الإعدام عن العميل الموقوف أنطوان الحايك الذي ثبت لدى المحكمة نفسها تورطه في هذه الجريمة وذلك بذريعة مرور الزمن العشري (...) ونعتبره يشكل طعنة توجه إلى دماء الشهداء التي صنعت فجر التحرير”. 

وأعلنت العائلة أنها ستلجأ الى المحاكم المختصة للادعاء الشخصي على “هذا المجرم وجميع من يثبت تورطه في هذه الجريمة”.

 

§ وصـلات:

 
 

 
    

 
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic