"حزب الله": البعض قد يحرّض الاميركيين
على فعل ما لا يريدون في لبنان

النهار (الإثنين، 24 كانون أول - ديسمبر 2001)

رأى النائب محمد رعد ان "علينا مواجهة الاحداث بكل وعي وشجاعة وحكمة ودقة، وخصوصا ان التطورات على الساحة الدولية مخططا لها ومدروسة بذريعة احداث 11 ايلول، وعندما نفكر في هذه التطورات لا نجد مصلحة فيها الا للصهاينة فيما نوجه الاتهامات بعضنا الى بعض نتيجة سوء تصرف العرب والمسلمين". 

وقال في احتفال تأبيني في بلدة جبشيت (النبطية) ان "كل الاتهامات التي تساق ضدنا تدل على مدى قوة ارادتنا التي تقض مضاجع اعدائنا المستكبرين الذين يحاولون ان يسلبوها منا فنصبح عبيدا وخدما وازلاما عندهم". 

وحذر من "الشائعات التي ستتكاثر بفعل التحريض الاستكباري والضغوط، مشيرا الى "الازمات التي مرت على امتنا واستطعنا تجاوزها بحكمتنا وتعقلنا وشجاعتنا". واضاف: ان "الدولة وان كانت ترفع شعارات الاصرار على المقاومة فانها تمارس تكتيكات اخرى غير تلك التي تمارسها المقاومة. والبعض قد يحض الاميركيين على فعل ما لا يريدون فعله في لبنان، ودأب هؤلاء على ان يشوشوا على الوحدة الوطنية التي تتجسد في الموقف الشعبي والوطني" مؤكدا ان "موقفنا الوطني واحد وان اختلفت التكتيكات". 

قصير
* اكد النائب عبدالله قصير امام وفود زارته في مكتبه في صور ان "التفاف اللبنانيين حول مقاومتهم وتمسكهم بحقهم المشروع في استكمال التحرير واستعادة الاسرى من سجون العدو الصهيوني سيبقى الحصن المنيع امام كل الضغوط والتهويلات التي يتعرض لها لبنان، كما ان جهوز المقاومة لمواجهة اي تهديد اسرائيلي والرد عليه سيمنع العدو من استباحة دماء اللبنانيين وسيادتهم وارضهم". 

وقال ان "ما يجري في فلسطين من ضغوط ارهابية على الانتفاضة وحصار ومضايقات لها واعتقال لكوادرها لن يرضي الصهاينة وسيطلبون المزيد من السلطات الفلسطينية، وان سياسة شارون الدموية تؤكد عدم رغبة الصهاينة في السلام، وتجسد الطبيعة العدوانية والارهابية لديهم، وكل هذه الاجراءات والضغوط لن تثني الشعب الفلسطيني عن الاستمرار في الجهاد والانتفاضة المشروعة لاستعادة حقوقه المغتصبة ودحر الاحتلال عن ارضه. 

 

§ وصـلات:

 

 
 

 
    

 
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic