العديسة تمهل “الطوارئ” شهراً
لاسترجاع أراضيها الزراعية

السفير (الثلاثاء، 15 كانون ثاني / يناير 2002)

العرقوب مرجعيون

العديسة وفي أعلى الصورة موقع مسكافعام وبينهما الاراضي الزراعية

أعطى أهالي بلدة العديسة الجنوبية المحررة في قضاء مرجعيون القوات الدولية مهلة شهر من أجل فتح الطرق التي توصل الى أراضيهم الزراعية في أطراف البلدة الجنوبية الشرقية التي انسحبت منها قوات الاحتلال وأصبحت ضمن الجهة اللبنانية ل “الخط الأزرق” وذلك تحت طائلة القيام بتحرك شعبي كبير على غرار ما قام به أهالي بلدات وقرى حدودية أخرى بعد التحرير. 

وقال مختار العديسة خليل رمال: هناك أراض تبلغ مساحتها حوالى ثلاثة آلاف دونم لا يمكننا الوصول إليها منذ 25 أيار 2000 بسبب قيام “اليونيفيل” بتثبيت بوابة حديدية في الطريق التي توصل البلدة بالأراضي الزراعية. وقد كان التبرير أن هناك أراض توجد فيها حقول ألغام فإذا صح ذلك ستقتصر مطالبتنا على الوصول لتلك الخالية من الألغام ويعرفها الجنود الدوليون جيدا ويمكن سلوك الطرق نفسها التي تسلكها دوريات الطوارئ علما أن هذه الأراضي كانت اسرائيل قد حاولت اقتطاعها في منتصف الثمانينيات وقام المختار السابق المرحوم علي سلمان رمال بتقديم شكوى الى محافظ الجنوب آنذاك حليم فياض الذي نقلها بدوره الى وزارة الخارجية ومن ثم الى الأمم المتحدة. 

وأضاف: هذه أرضنا ونريد العودة إليها واستثمارها ولن يمنعنا أحد من الوصول إليها. 

الجدير ذكره أن وفدا من الضباط الهنود زار أمس بلدة العديسة واستفسر من الأهالي حول قضية الأراضي الزراعية ووعدهم بالحصول على معلومات جديدة اليوم. 

وكان عدد من الزملاء الصحافيين قد استطاعوا، أمس الأول، اجتياز البوابة الحديدية على مرأى من جنود الكتيبة الهندية الذين يرابطون بين العديسة ومستوطنة مسكافعام. 

وأوضح رئيس بلدية العديسة أسامة رمال أن المزارعين في بلدة العديسة وكذلك أهاليها الذين احتفلوا بالتحرير وفرحوا بالعودة الى بلدتهم، “باتت تواجههم قضية جديدة وهي عدم مقدرتهم على الذهاب الى أراضيهم التي تحررت، لكن قوات الطوارئ تمنعهم من ذلك ويتشددون بالمنع بحجة وجود الألغام، مع أننا نعتقد أن حقول الألغام مساحتها صغيرة جدا والدليل وجودهم وإقامتهم المواقع هناك، وهنا نتساءل: لماذا لا يزيل الفريق الأوكراني المختص بإزالة الألغام هذه الألغام ليتم مساعدة الأهالي على التوجه الى أراضيهم”. 

وقال النائب نزيه منصور الذي زار العديسة أمس الأول: “إن هذه الأراضي التي يعود احتلالها الى ما قبل العام 1978، قد تحفظت الحكومة اللبنانية على خط لارسن الذي لم يلحظها، وكنواب للمنطقة نحرص على إعادة كل الأراضي لأن الدماء التي روت هذه الأرض لا يمكن أن تذهب هدرا”. 

وقال النائب قاسم هاشم: “من البديهي كنواب للمنطقة أن نكون في المقدمة مع الأهالي للمطالبة بإعادة أراضيهم وهذه الأرض تعتبر مقدسة ولها أهميتها ولن نتخلى عنها”. 

خرق الأجواء اللبنانية
انتهك الطيران الحربي الاسرائيلي، أمس، الأجواء اللبنانية ووصل في طلعاته الاستكشافية الى أجواء العاصمة وجبل لبنان والشمال، الأمر الذي استدعى إصدار ممثل أمين عام الأمم المتحدة في بيروت بيان أسف ودعوة لوضع حد لهذه الخروقات. 

فقد أصدرت قيادة الجيش اللبناني مديرية التوجيه البيان الآتي: بتاريخ الساعة 25،10 من قبل ظهر اليوم (أمس) اخترقت الأجواء اللبنانية ثماني طائرات حربية اسرائيلية وحلقت فوق مناطق الجنوب، بيروت وجبل لبنان متجهة شمالا، ثم غادرت باتجاه الأراضي المحتلة عند الساعة 25،11. 

وأصدر مركز الأمم المتحدة للإعلام بيانا جاء فيه: 

“بعد فترة من الهدوء دامت عشرة أيام، قامت تسع طائرات عسكرية اسرائيلية بخرق “الخط الأزرق” ثلاث مرات يوم أمس (أمس الأول). 

وقد لاحظ الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة لجنوب لبنان ستيفان دي ميستورا بكل أسف استئناف هذه الخروقات الجوية وطالب السلطات الاسرائيلية وضع حد للخروقات الجوية للخط الأزرق. 

وأفاد مراسل “السفير” في العرقوب بأن الطيران الحربي الاسرائيلي نفذ قرابة السابعة من صباح أمس، سلسلة غارات وهمية فوق منطقة مزارع شبعا اللبنانية المحتلة وصولا حتى القرى الأمامية في منطقة العرقوب المتاخمة ل “الخط الأزرق” وبلغ التحليق مناطق حاصبيا وراشيا والبقاع الغربي وسجل أكثر من خرق لجدار الصوت. 

وقرابة التاسعة من صباح أمس حلقت المروحيات المعادية على ارتفاع منخفض فوق منطقة الحولة ومزارع قفوة وزبدين ومغر شبعا وجورة العقارب وصولا حتى موقع الاحتلال في الرمتا. 

وكان موقع الاحتلال في الرمتا قد نفذ عند الثامنة من صباح أمس حملة تمشيط واسعة استهدفت التلال والأودية المحيطة بالموقع وتلال مزرعة بسطرة المحررة وبوابة عزرائيل والتلال الجنوبية لبلدة كفرشوبا. 

وعلى محور العباسية النخيلة الغجر سير جيش الاحتلال دوريات مؤللة متواصلة على الطرقات التي تربط مواقع الاحتلال بعضها بالبعض الآخر وعمدت الدوريات الى إقامة نقاط مراقبة ظرفية بين أشجار الزيتون وعند المنعطفات المقابلة للأراضي اللبنانية المحررة في المجيدية وعين عرب والماري. 

وسجل صباح أمس دخول عدة شاحنات اسرائيلية الى منطقة مزارع شبعا عبر طريق النخيلة مغر شبعا. 

بدورها، سيرت القوات الدولية دوريات شبه متواصلة خاصة على محور المجيدية العباسية وصولا حتى مرتفعات كفرشوبا ودخلت صباح أمس الى مزرعة بسطرة المحررة دورية من فريق المراقبين الدوليين للاطلاع ميدانيا على “الخط الأزرق”. 

تفجير قذيفة
من جهة ثانية، فجرت الوحدة الأوكرانية العاملة ضمن قوات الطوارئ الدولية بعد ظهر أمس، قذيفة غير منفجرة من مخلفات الاحتلال في الجهة الشمالية الغربية من بلدة العديسة.

 

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic