لحود وبري ينوّهان بالدعم الكويتي
اليوم توقيع المرحلة الثانية من مشروع الليطاني

اللواء (الثلاثاء، 15 كانون ثاني / يناير 2002)

الرئيس لحود مع الحميضي

استقبل امس رئيس الجمهورية رئيس مجلس ادارة الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية الشيخ بدر الحميضي، يرافقه السفير الكويتي في لبنان علي سليمان العيد، وممثل الصندوق في لبنان بسام العثمان، ورئيس مجلس "الانماء والاعمار" المهندس جمال عيتاني ورئيس مجلس الادارة المدير العام لمصلحة مياه الليطاني المهندس ناصر نصر الله.

واتت هذه الزيارة لمناسبة توقيع اتفاقية لتمويل القسم الثاني من المرحلة الاولى من مشرع الليطاني (ري الجنوب على منسوب 800 متر) والبالغة تكاليفه 217 مليون دولار، تبلغ حصة الصندوق منها 65 مليون دولار.

وقد سبق للبنان ان وقع مع الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي قرضا بقيمة مائة مليون دولار الامر الذي يجعل الكلفة الحالية للمرحلة الاولى من المشروع 165 مليون دولار ممولة من الصندوقين، فيما تبلغ حصة الدولة من التمويل 52 مليون دولار.

وقد اطلع الرئيس لحود من الشيخ الحميضي على عمل الصندوق الكويتي للتنــــمية الاقتصادية العربية، والمشاريع التي يتولى تمويلها وتنفذها ادارات الدولة بإشراف وتنسيق مجلس الانماء والاعمار.

واشاد الرئيس لحود بالدعم الذي يقدمه الصندوق الكويتي للبنان لمساعدته في مسيرة النهوض الاقتصادي، وذلك بتوجيه مباشر من امير الكويت الشيخ جابر الاحمد الصباح وكبار المسؤولين الكويتيين، معتبرا ان هذا الموقف الكويتي المستمر بدعم لبنان يؤكد على تجذر العلاقات الاخوية بين البلدين الشقيقين ويعكس ارادة مشتركة في تطوير هذه العلاقات وتعزيزها في كافة المجالات.

واعرب الرئيس لحود في المناسبة، عن سعادته بإبلال امير الكويت من الوعكة الصحية التي المت به قبل مدة، وبعودته سالما ومعافى غدا الى ارض الوطن.

ثم التقى الحميضي والوفد المرافق رئيس مجلس النواب نبيه بري، وجرى البحث في الاتفاق الذي سيوقع اليوم بين الدولة اللبنانية والصندوق بقيمة 65 مليون دولار بحيث تستكمل عملية تمويل المرحلة الاولى من مشروع ري الجنوب على منسوب 800 متر ومن اصل قيمة المشروع الاجمالية البالغة 217 مليون دولار، وسبق ان تم توقيع اتفاقية مع الصندوق العربي بقيمة 100 مليون دولار تساهم الدولة اللبنانية بالمشروع بـ 52 مليون دولار.

بعد اللقـــاء قال الحميضي: "كان لي الشرف بمقـابلة دولة الرئيس وكان الهـدف من الزيارة اطـــلاع دولته على ما يقوم به الصندوق الكويتي".

اضاف: "في بداية اللقاء استفسردولته عن صحة صاحب سـمو البلاد وطمأنته بانه سيعود غدا (اليوم) ان شاء الله بعـــدما تمـاثل سموه للشفاء، وسيعود غدا الى الكويت وقد ابلغـني دولته تحياته وتمنياته لسموه بالصحة والعافية".

وقال: "وبعد ذلك ابلغت دولته انه وان شاء الله سيتم غدا (اليوم) التوقيع على اتفاقية قرض جديدة لتمويل مشروع ينتظر اللبنانيون وحتى في العالم العربي منذ زمن بعيد تنفيذه الا وهو مشروع نهر الليطاني، هذا المشروع الذي بحثناه خلال زيارة دولة الرئيس الى الكويت في العام الماضي وخلال مقابلتنا معه قبل اشهر قليلة ومثلما وعدنا من جانبنا سوف يتم التوقيع على الاتفاق الذي سيقدم بمقتضاه الصندوق الكويتي قرضا بمبلغ 20 مليون دينار كويتي لتمويل هذا المشروع اضافة الى مساهمة اخرى من الصندوق العربي".

اضاف: "بتوقيعنا على هذا الاتفاق ان شاء الله، نأمل ان تبدأ اعمال التنفيذ قبل نهاية العام الحالي في مشروع كما قلت يعتبر من اكبر واضخم المشاريع الانمائية والانتاجية التي تقام في جنوب لبنان".

وقال: "لقد ابلغت دولته عما حصل بالنسبة لاستغلال منحة الكويت بالنسبة لاعادة اعمار الجنوب بعد تحريره في العام الماضي، والحمد لله يسرني ان اقول ان منحة الصندوق تم استغلالها بالكامل من خلال اعادة بناء 850 بيتا في القرى التي تحررت من العدوان الاسرائيلي بما فيها اعادة اعمار البنية الاساسية في المنطقة وهذا مجمل ما تم بحثه مع دولة الرئيس".

وقال الرئيس بري من جهته: "في اليوم الذي يعود فيه امير الكويت معافى والحمد لله الى دياره واهله وشعبه يمد يد العون لمشروع حلم به شيوخنا قبل شبابنا واجدادنا قبل اطفالنا وهو المباشرة بمشروع الليطاني الذي سيتم هذا العام والذي سيوقع قرضه الاول غدا (اليوم) هذا المشروع تقدمة من الكويت ليست انسانية فحسب وانما قومية لا بل هي جزء اساسي لا يتجزأ من مساهمات الكويت العديدة ولعلها الاكبر في مقاومة الاحتلال الاسرائيلي لانه دائما وابدا كانت اسرائيل تتذرع بالمياه التي تذهب هدرا في البحر لتبرر اجتياحاتها لبنان. ونذكر ان العملية الاولى التي اعتدت فيها اسرائيل على لبنان في عام 1978 كانت تحت عنوان عملية الليطاني".

وقال بري: "ان مشروع الليطاني الذي سيتم البدء به هذا العام والذي سيوقع قرضه الاول غدا (اليوم) بين لبنان والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية بقيمة 65 دولار هو تقدمة من الكويت ليست انسانية فحسب، وانما قومية، لا بل هي جزء اساسي لا يتجزأ من مساهمات الكويت العديدة ولعلها الاكبر في مقاومة الاحتلال الاسرائيلي، لانه دائما وابدا كانت اسرائيل تتذرع بالمياه التي تذهب هدرا في البحر لتبرر اجتياحاتها لبنان".

وأضاف: “في هذا الجو نرحب بالأخ بدر الحميضي ونتوجه بالشكر مجدداً للكويت أميراً ومجلساً وحكومة وشعباً باسم كل لبنان، وباسم كل جنوبي بصورة خاصة”.

 

§ وصـلات:

 

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic