توقيف هنادي رمضان
في قضية شبكة التجسس

السفير (الثلاثاء، 5 آذار / مارس 2002)

ارتفع رسميا أمس، عدد الموقوفين في قضية شبكة التجسس لمصلحة العدو الاسرائيلي الى خمسة اشخاص بعدما قطع قاضي التحقيق العسكري الاول رياض طليع مذكرة توقيف وجاهية للفتاة هنادي خليل رمضان (29 عاما) لتنضم الى القيادي المطرود من حركة “أمل” حسن هاشم ورضوان خليل الحاج، وعماد حسين الرز، ومحمد عبد العزيز أبي ملحم. 

وقد استجوب قاضي التحقيق العسكري الاول رمضان وأوقفها بجرم التعامل مع العدو الاسرائيلي وعملائه. 

وكانت مديرية المخابرات في الجيش اللبناني قد اوقفت هنادي لفترة وجيزة ثم اطلقت سراحها واستخدمتها طعما للايقاع برضوان الحاج واستدراجه من الخارج قبل ان تعاود توقيفها يوم السبت الفائت في منزلها في محلة حارة حريك لضلوعها في مسألة التعامل مع العدو وعملائه. 

وأشارت مصادر قضائية الى وجود شخصين آخرين لم يتم توقيفهما حتى الآن كانا يتاجران بالبضائع الاسرائيلية فقط مخالفين بذلك قانون مقاطعة اسرائيل، وهما مدعى عليهما ضمن هذه الشبكة ولكن لم تكن لهما اية صلة بمسألة تزويد العدو بالمعلومات الامنية، واقتصر عملهما على الاتجار بالبضائع الاسرائيلية مع رضوان الحاج وعمه محمد ابي ملحم على الارجح. 

كما أصدر طليع مذكرة توقيف غيابية بحق الفار ريمون أ. الذي قام بتصريف بضائع اسرائيلية لمصلحة رضوان الحاج. 

وتحدثت معلومات قضائية عن ان النيابة العامة العسكرية ادعت على ثلاثة اشخاص من ضمن هذه الشبكة احدهما ميت والثاني فر منذ التحرير الى فلسطين المحتلة ولا يزال فيها، والثالث مسافر الى خارج لبنان، ورفضت كشف اسمائهم حفاظا على سرية التحقيق.
  

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic