المقاومة تستهدف مواقع الاحتلال في “المزارع”
بأكثر من 100 قذيفة وصاروخ 

السفير (الإربعاء، 10 نيسان / إبريل 2002)

طارق أبو حمدان

جنود من القوة الامنية اللبنانية يراقبون من العباد مواقع الاحتلال في المنارة

واصلت “المقاومة الاسلامية” هجماتها اليومية على مواقع قوات الاحتلال الاسرائيلي في مزارع شبعا المحتلة. واستهدفت مواقع المرصد، رويسة العلم، رويسة السماقة، زبدين، فشكول (رويسة القرن)، بقصف مركّز بالصواريخ وقذائف المدفعية. فيما شنت الطائرات الاسرائيلية اربع غارات واطلقت مدفعيتها عشرات القذائف الثقيلة في مواجهات استمرت حوالى ساعتين عصر امس. 

واطلق مسلحون مجهولون صاروخ “كاتيوشا” بعد ظهر امس، باتجاه موقع عسكري اسرائيلي في بلدة الغجر المحتلة، في ظل هدوء حذر ساد جبهة مزارع شبعا المحتلة نهاراً. فيما استبعد الناطق الرسمي باسم القوات الدولية العاملة في الجنوب اللبناني تيمور غوكسيل، حصول تصعيد عسكري على الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة. 

الاشتباكات العنيفة بدأت قرابة السادسة والنصف مساء، بهجوم شنه رجال المقاومة الاسلامية مستخدمين القذائف الصاروخية والمدفعية والرشاشات الثقيلة مستهدفين مواقع المرصد، السماقة، والعلم التي اصيبت بشكل مباشر. وبعد خمس دقائق توسع هجوم المقاومة ليشمل ايضاً مواقع الرمثا، فشكول (رويسة القرن)، زبدين وضهر الاحمر، حيث سقط على هذه المواقع مجتمعة حوالى 30 صاروخ كاتيوشا و50 قذيفة هاون، كذلك اطلق المقاومون حوالى عشرة صواريخ ثقيلة نوع “غراد” على مرابض مدفعية الاحتلال في الطرف الغربي لهضبة الجولان. واستهدفت الصواريخ بشكل خاص المرابض الاسرائيلية في محيط قلعة بانياس وزعورة وعنفيت وشوهدت سحب الدخان تتصاعد من هذه المرابض. 

وقصفت قوات الاحتلال الاسرائيلي بالمذفعية عيار 175 ملم، من مرابض عين التينة ووادي العسل ومركز التزلج، اطراف قرى كفرشوبا، كفرحمام. حلتا، الفرديس،الهبارية،مزرعة شانوح، جبل سدانة، بركة النقار وبركة بعثائيل. كذلك استهدفت بلدة شبعا برشقات رشاشة ثقيلة من مرصد جبل الشيخ، اصابت عدداً من المنازل باضرار مادية، عرف منها منزل المواطن مرعي كنعان. كما سجلت رمايات رشاشة ثقيلة باتجاه بسطرة، شانوح والمجيدية. وشنت الطائرات الحربية الاسرائيلية اربع غارات استهدفت ثلاث منها الاطراف الشمالية والجنوبية لبلدة كفرشوبا وجبل سدانة، واستهدفت الرابعة اطراف حلتا. وقد جوبهت الطائرات بنيران المضادات الارضية التابعة للمقاومة وبصاروخ “سام 7”. وقد خفت حدة الاشتباكات اعتباراً من الساعة الثامنة مساء ليسجل بعدها قصف متقطع باتجاه اطراف كفرشوبا وسط تحليق لطائرة استطلاع دون طيار فوق العرقوب وحاصبيا. 

المقاومة 
واصدرت “المقاومة الاسلامية” بياناً عن مواجهات الامس، جاء فيه: “هاجمت المقاومة الاسلامية عند السادسة والاربعين دقيقة مساء اليوم (امس) مواقع العدو الصهيوني في زبدين، رويسة القرن، رمتا، السماقة، رويسات العلم وظهر الاحمر في منطقة مزارع شبعا المحتلة. واستخدم المجاهدون في هجومهم الاسلحة الرشاشة والصاروخية وحققوا اصابات مباشرة”. 

كذلك اصدرت المقاومة بياناً ثانياً اعلنت فيه انها ردّت على الاعتداءات الاسرائيلية على المناطق المحررة واستهدفت عند السابعة مساء امس مرابض العدو المدفعية في الزاعورة وعفرة وحققت فيها اصابات مباشرة. 

“كاتيوشا” على الغجر 
واستهدف صاروخ من طراز “كاتيوشا” بعد ظهر امس الموقع الاسرائيلي الواقع عند الطرف الغربي لبلدة الغجر. واصاب الاسلاك الشائكة والسياج الالكتروني الذي تقيمه قوات الاحتلال الاسرائيلي في محيط البلدة. 
وسجل في اعقاب ذلك، انتشار كثيف لقوات الاحتلال بين موقعي الضهرة والحماري القريبين من المكان. وتمّ اخراج عدد من دبابات “الميركافا” من داخل دشمها ونشرت في مواجهة بلدة الوزاني. كذلك سيّرت قوات الاحتلال دورية مشاة في محاذاة خط الاسفلت الحدودي، ونفذت عملية بحث واسعة، في ظل تحليق طائرة استطلاع من دون طيار. 

واعتبرت مصادر امنية لبنانية، ان ما حصل هو من تنفيذ “عناصر غير منضبطة”. وان القوة الامنية اللبنانية تقوم بالتحري والبحث عن هذه العناصر. 

كذلك، سجل انتشار واسع لعناصر من الجيش وقوى الامن اللبنانية في مناطق سهل الدردارة، تل النحاس، سوق الخان، الماري، عين عرب والوزاني، حيث اقامت حواجز تولت تفتيش السيارات المارة والتدقيق في هويات ركابها. 

وكانت جبهة مزارع شبعا وتلال كفرشوبا المحتلين قد شهدت صباح امس، حالة من الهدوء المشوب بالحذر والترقب الشديدين، بعد ليل ساخن صعدت فيه قوات الاحتلال من اعتداءاتها ضد البلدات والقرى المحررة في منطقة العرقوب، وسط تحليق مكثف للطيران المروحي. وقصفت قوات الاحتلال بعيد منتصف الليل الفائت بالمدفعية الثقيلة من عيار 155 ملم، من مواقعها الخلفية في “وادي العسل” و”زعورة”، مرتفعات جبل سدانة، اطراف شانوح، باب الهوا ومحيط بركة النقار، كما سجل سقوط خمس قذائف على المنحدرات الجنوبية لمرتفعات حرمون، وترافق القصف المدفعي مع رمايات رشاشة ثقيلة عيار 7،12 ملم من مواقع الاحتلال في الرمتا، السماقة، ورويسات العلم، طاولت الاطراف الشرقية لمزرعة بسطرة والطريق الترابية التي تربطها بكفرشوبا والاطراف الجنوبية لكفرحمام”. 

كما تعرضت بلدة شبعا لرمايات رشاشة مقطعة من موقع الرادار ادت الى تضرر عدد من المنازل فيها وتحطم زجاج النوافذ. 

في هذا السياق واصلت قوات الاحتلال تدعيم وتحصين مواقعها الامامية، في محيط مستعمراتها الشمالية وعلى طول الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة. وذكرت مصادر امنية ان الاسرائيليين ركّزوا اجهزة مراقبة متطورة في مواقع تلة المغر الحماري، تلة الرياق والمنارة.كما وضعت حاميات هذه المواقع في حالة استنفار قصوى تحسباً لأي طارئ. وشهدت المنطقة صباح امس تحليقاً مكثفاً للطيران الحربي الاسرائيلي انتهك خلاله الاجواء اللبنانية وقام بطلعات استكشافية عدة على علو شاهق فوق العرقوب، الخيام، مرجعيون وحاصبيا وصولا حتى البقاع الغربي، واعقبه تحليق مماثل لمروحيات من نوع “اباتشي” فوق المزارع وتلال كفرشوبا. كما سمع دوي صفارات الانذار عند العاشرة والربع من قبل ظهر امس داخل مستعمرات المطلة، كريات شمونة، كفرجلعادي وابل القمح، واعقب ذلك تحليق طائرة استطلاع من نوع “ام. كا.” فوق هذه المستعمرات. 

“الخط الأزرق” 

كريات شمونة كما بدت غداة تعرضها ل "الكاتيوشا"

على صعيد آخر، افاد مراسل “السفير” في مرجعيون، ان السكون خيّم امس على المستعمرات الاسرائيلية القريبة من الحدود اللبنانية، في قضاء مرجعيون، وهي: المطلة، مسكاف عام، مرغليوت، المنارة وكريات شمونة، في اعقاب سقوط عدد من صواريخ “الكاتيوشا” في محيط الاخيرة. وتبين بشكل واضح تراجع حركة السير على الطرق الاسرائيلية الموصلة بين هذه المستعمرات والقريبة من الاسلاك الشائكة، الفاصلة بين الحدود اللبنانية الفلسطينية وغياب الحركة الناشطة في محيط المنازل والمعامل. 

وتجوب دوريات اسرائيلية امنية، تواكبها سيارات عسكرية من نوع “هامر” الطريق الحدودية بين المستعمرات، ويترجل في فترات متفاوتة جنود مدججون بالسلاح، من السيارات العسكرية ويقومون بتفقد الاسلاك الشائكة وفحصها، تخوفاً من وجود عبوات او قنابل موقوتة. ولا يتوانى الجنود عن شهر سلاحهم باتجاه الجهة اللبنانية اذا ما توقفت سيارة قبالتهم او شاهدوا عابراً راجلا على الطريق الحدودية اللبنانية. 

وذكرت مراسلة “السفير” في صور ان قوات الطوارئ الدولية كثفت دورياتها المؤللة على طول الخط الممتد من الناقورة وصولا الى منطقة راميا الحدودية. وسيّرت امس بشكل لافت وعلى مدى ساعات النهار دبابات وناقلات جند في منطقة اللبونة، على الحدود مع فلسطين المحتلة، في وقت عززت الأجهزة الامنية اللبنانية من اجراءاتها على مداخل مخيم الرشيدية واستحدثت نقاط تفتيش على الطريق التي تربط مدينة صور والمناطق بالمخيم، وشددت التدابير الامنية كالتفتيش والتدقيق في هويات المارة ووجهة سير المواطنين اللبنانيين والفلسطينيين. 

غوكسيل 
على صعيد آخر، استبعد الناطق الرسمي باسم القوات الدولية العاملة في الجنوب اللبناني تيمور غوكسيل احتمالات التصعيد على الجبهة الحدودية بين لبنان وفلسطين المحتلة. وقال في حديث لمراسلة “السفير” في صور امس: “لا توجد اي مؤشرات على عمل عسكري محتمل. صحيح ان اسرائيل استدعت بالامس قسماً من جيش الاحتياط الى الحدود الشمالية مع لبنان، لكن ذلك اجراء عسكري روتيني، يمكن ان تتخذه اي دولة تشعر ان هناك شيئاً ما يمكن ان يحصل على حدودها”. 

واعتبر غوكسيل ان الجهود التي تقوم بها “اليونيفل” بالتعاون مع السلطات اللبنانية والاطراف المعنية على الارض، “تمكننا من احتواء الوضع وابقائه تحت السيطرة، لكن مقابل ذلك فان التطورات كلها تعتمد على ما يحصل داخل فلسطين”. 

واشار الى ان الوضع هادئ الآن و”نحن على دراية بأن هناك حالة غضب شعبي جراء ما حصل في الاراضي الفلسطينية، لكننا ك”يونيفل” لدينا التزام عميق بإبقاء المنطقة مستقرة من اجل السكان هنا. واعتقد ان الاجراءات التي نقوم بها ميدانياً وعلى مستوى الاتصالات المكثفة تستطيع ان تبقي الاوضاع مضبوطة من دون اي تصعيد او انفجار. 

ورداً على سؤال حول الخروقات البرية والجوية الاسرائيلية للاراضي اللبنانية قال غوكسيل “نحن نعدّ التقارير ونتحقّق منها وقد تمكّنا من تأكيد بعض الخروقات على الحدود. لكننا لسنا على علم بأي خروقات برية للاراضي اللبنانية. ونحن بشكل عام نناقش مع الاسرائيليين اي نشاط يحصل ومن ضمنه الخروقات”. 

وتعليقاً على زيارة القائد العام للقوات الدولية الاخيرة الى امين عام “حزب الله” السيد حسن نصر الله اوضح غوكسيل ان اللقاء “كان تعارفياً وودياً بين تيواري ونصر الله ولم نتطرق خلاله الى اي موضوعات حساسة كالحدود او الخلافات التي حصلت مؤخراً على الارض بين عناصر من الحزب ودورية من جنود مراقبي الهدنة”، مشيراً إلى ان ما حصل هو حادث عرضي “فنحن موجودون على الارض وهم كذلك وهذه امور تحصل، لكن العلاقات بين “اليونيفل” و”حزب الله” جيدة وصحيحة. وقد اكد لنا السيد نصر الله ان سياسة الحزب هي التعاون الكامل والدعم لعمل “اليونيفل” ونحن نصدق كلامه، اضافة الى تأكيدات قيادة الحزب على عدم تكرار احداث وممارسات مماثلة، ونحن اتخذنا اجراءات مكثفة وعديدة للحؤول دون تكرار ما حصل ولإبقاء الحدود هادئة قدر الامكان”. 

* تفقد النائب علي عمّار ووفد من “حزب الله” قرية الوزاني وأدلى بتصريح أكد فيه ان المقاومة تمارس حقها القانوني في تحرير الارض، كما أنها ترسل رسائل تأييد ومساندة للاشقاء داخل فلسطين المحتلة. 

* سلمت جمعية “النجدة الشعبية اللبنانية” سيارة اسعاف امس، الى اهالي بلدة كفرشوبا لاستخدامها في الحالات الطارئة. وتسلم السيارة باسم الاهالي الدكتور وليد يحيى. كما قدمت جمعية نور للرعاية الصحية والاجتماعية مساعدات طبية وادوية واسعافات الى مستوصفات العرقوب. 

* قررت “المنظمات الطلابية والشبابية اللبنانية والفلسطينية” الاستمرار في تحركها دعماً للانتفاضة والتحرك لدعم صمود اهالي العرقوب ودعم المقاومة اللبنانية ومساندتها ودعوة قطاعات الطلاب الى وحدة الصف.
 
  

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic