طلعات جوية إسرائيلية في أجواء العاصمة
المقاومة تستهدف مواقع الاحتلال في “المزارع”

السفير (الجمعة، 12 نيسان / إبريل 2002)

طارق ابو حمدان

غارة على كفرشوبا

غارة إسرائيلية استهدفت أمس تلال كفرشوبا

جددت “المقاومة الاسلامية” هجماتها على مواقع قوات الاحتلال الاسرائيلي في مزارع شبعا المحتلة، عصر امس مستهدفة مواقع السماقة، رويسة العلم ورمتا. فيما واصلت قوات الاحتلال اعتداءاتها على المناطق المحررة واستهدفتها بثلاث غارات جوية وبحوالى مائة قذيفة مدفعية، كما حلقت طائرات اسرائيلية في اجواء العاصمة ظهر امس. 

بدأت المقاومة عملياتها ضد مواقع الاحتلال بعيد السادسة مساء، ونفذت قصفاً محدوداً على المواقع الثلاثة. اتبعته بقصف مركز قبيل السابعة استهدفت فيه موقع السماقة، حيث كانت ورشة اسرائيلية تواصل عملية ازالة بقايا الحرائق وآثار الدمار، التي احدثها هجوم المقاومة على الموقع صباح امس الاول. كما استهدف قصف المقاومة منطقة “جل الاحمر” الواقعة بين موقعي السماقة والعلم، حيث تنتشر آليات اسرائيلية. فيما استهدفت الغارات الجوية الاسرائيلية الثلاث عند السادسة وعشرين دقيقة والسادسة واربعين والسادسة وخمسين دقيقة محيط بلدة كفرشوبا. وطاول القصف المدفعي الاسرائيلي محيط كفرشوبا، جبل سدانة، الطرف الجنوبي للهبارية، محيط الماري وحلتا والسلامية والمجيدية. كما استهدفت مزرعة بسطرة برشقات رشاشة من موقع رمتا. وخفت حدة القصف قرابة الثامنة مساء، ليستمر بتقطع، سقطت خلاله قذائف متفرقة على خراج الهبارية كفرشوبا والماري. 

المقاومة 
في هذا المجال، اصدرت “المقاومة الاسلامية” بياناً عن هذه العمليات، جاء فيه: “هاجم مجاهدو المقاومة الاسلامية في تمام الساعة السادسة عصر اليوم (امس) مواقع العدو الصهيوني في رمتا، السماقة ورويسات العلم في منطقة مزارع شبعا المحتلة. واستخدم المجاهدون الاسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية. وحققوا فيها اصابات مباشرة”. 

وكانت المدفعية الاسرائيلية المركزة في وادي المغر قد اطلقت قرابة الواحدة والنصف فجر امس، قذائف مدفعية عدة باتجاه مرتفعات جبل سدانة، غرب بلدة شبعا. وعند حوالى السابعة والنصف صباحاً سمعت سلسلة انفجارات داخل الطرف الجنوبي الشرقي للمزارع. كما اطلقت رشاقات رشاشة من موقع تلة رمتا، باتجاه اطرافه الغربية. 
طيران فوق العاصمة 

وابتداء من الثامنة صباح امس سجل تحليق طائرة استطلاع اسرائيلية من دون طيار فوق مزارع شبعا المحتلة وقرى العرقوب وحاصبيا المحاذية، واستمر التحليق قرابة اربع ساعات. كذلك خرقت الطائرات الحربية حرمة الاجواء اللبنانية فوق حاصبيا ومرجعيون وصولا حتى البقاع الغربي واقليم التفاح. ووصلت الطائرات المعادية في احدى طلعاتها ظهر امس الى اجواء العاصمة بيروت. 

وذكرت مصادر متابعة للوضع في مزارع شبعا، بأن ورشة عسكرية اسرائيلية قامت خلال ساعات ليل امس الاول بازالة آثار الحرائق والدمار التي احدثها قصف المقاومة في موقعي العلم والمرصد، حيث تم سحب المعدات المحترقة الى خارج الموقعين، لتتوقف الاعمال بداخلهما عند ساعات الصباح الاولى، وسجل ادخال قوة مساندة اسرائيلية الى مواقع العلم والسماقة والمرصد، ضمت ثماني دبابات وحوالى خمسين عنصراً، كما سجلت تحركات غير عادية على طول خط التماس الممتد من محور العباسية الغجر وصولا حتى محور المرصد. 

وعند ظهر امس وصل وفد عسكري اسرائيلي رفيع المستوى الى موقع تلة رمتا ومنها جال على موقعي العلم والمرصد، في ظل تدابير عسكرية مشددة. 

جولة ميدانية 
وفي جولة ل “السفير” على قرى التماس الاساسية على خط المزارع تبين ان ارادة الصمود هي الاقوى خصوصا بعد نجاح المقاومة في رفع رايتها فوق موقع رويسة العلم، وهو اول موقع اقامه جيش الاحتلال في هذه المنطقة في مطلع السبعينات. 

وفي بلدة كفرشوبا اعتبر الاهالي ان الوصول الى رويسة العلم مقدمة اساسية للوصول الى باقي المواقع وبالتالي الى تحرير مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، كما قال مسنّ من البلدة يدعى ابو حسين قصب (ثمانون عاما) الذي اضاف وهو ينظر الى رويسة العلم: كنا نعتقد ان من المستحيلات الوصول الى تلك الهضبة، لأن جيش الاحتلال حولها الى حصن منذ حوالى ثلاثين عاما، وان ثقتنا باتت كبيرة بهذا الانجاز الذي سيكون حتما البداية الحقيقية لنهاية الاحتلال لأرضنا، التي اشتقنا اليها ونأمل ان يكون ذلك في اقرب وقت. 

مدرسة كفرشوبا استقبلت طلابها كالمعتاد، غير آبهة بعشرات القذائف التي تساقطت في محيطها حيث اكد مديرها احمد قصب ان الدراسة عادية والطلاب في صفوفهم، بمعنويات مرتفعة، يتابعون دروسهم بكل ارتياح. 

في الساحة العامة لكفرشوبا، كانت الحركة عادية والمحلات التجارية تفتح ابوابها. وقال صاحب دكان يدعى “ابو محمد” ان الوضع طبيعي جدا فلا خوف ونحن هنا باقون في ارضنا وفي منازلنا، مهما اشتدت الصعاب. فالمقاومة هي السند الرئيسي والاساسي وهي التي ستحرر لنا هذه التلال. 

مزارع استأنف عمله أمس في حقول شبعا
 

وكما في كفرشوبا كذلك في شبعا، الحياة عادية، وعشرات المزارعين في حقولهم يعملون في زراعة البطاطا والاعتناء بالاشجار المثمرة. ويقول “ابو جورج رحال” الذي كان يزرع مع عائلته البطاطا، “ان ما حصل بالامس رفع معونيات الاهالي، وها نحن ننصرف الى اعمالنا في حقولنا، على امل ان نصل في فترة قريبة الى حقولنا التي تركناها عنوة، ابتداء من العام 67 في فشكول والمغر ورمتا وغيرها من المزارع، التي كانت مصدر رزقنا الاساسي. 

ويقول يحيى علي: التحرير الحقيقي بدأ بالامس، من خلال الوصول الي موقع رويسة العلم. وهذه البداية العملية لتكون نهاية الاحتلال قريبة جدا وتعود الينا مزارعنا وارضنا، لأن المقاومة مصمّمة على ذلك. 

أضاف: ان اهم ما نطلبه في هذه الفترة الحرجة هو تقديم مقومات الصمود واهمها بناء ملاجئ وتأمين الكادر الطبي، من غرفة عمليات الى اطباء وسيارات اسعاف. 

ويقول علي دعكور وهو اول جريح في شبعا وقد عاد الى منزله من المستشفى، بعد ايام عدة من العلاج: نحن في هذه البلدة تعرضنا لاعتداءات متكررة، على مدى اكثر من ربع قرن. وبقيت شبعا صامدة بأهلها. وهي اليوم اكثر رسوخا وتشبثا. وبداية النهاية لهذا الاحتلال شعرنا بها بالامس، من خلال القذائف التي اشعلت حريقا هائلا بهذا المرصد، الذي كان عصيا على مدى السنين الطويلة الماضية وأتت المقاومة لتدمره وتحرق معداته مقدمة لإزالته.

مساعدات 
على صعيد آخر وبتوجيه من رئيس مجلس الجنوب قبلان قبلان تم ارسال مساعدات تموينية الى بلدة كفرشوبا ضمت 350 حصة، تسلمها رئيس البلدية عزت القادري، على ان يتبع ذلك مساعدة مماثلة الى بلدة شبعا. 

كذلك وزع “حزب الله” حصصا تموينية على سكان بلدة كفرشوبا، وافتتح الصليب الاحمر اللبناني مركزا ثابتا في بلدة شبعا، زوده بمعدات طبية وسيارة اسعاف. وتعمل “هيئة ابناء العرقوب” على تجهيز غرفة عمليات في بلدة شبعا. وقد تعاقدت من اجل ذلك مع طبيب جراح وطبيب بنج. وكانت “جمعية النجدة الشعبية” قد وضعت سيارة اسعاف بتصرف اهالي بلدة كفرشوبا. 

- ثمّن لقاء الاحزاب والقوى الوطنية اللبنانية عمليات المقاومة في مزارع شبعا واعتبر انها تشكل دعما للمقاومة الشعبية والمسلحة في فلسطين. 
 
  

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic