في مناسبة ذكرى أربعين الإمام الحسين
نصر الله: هناك إصرار على إذلال الفلسطينيين

السفير (الجمعة، 3 أيار / مايو 2002)

     لاحظ الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان هناك إصرارا أميركيا إسرائيليا على إذلال الفلسطينيين في إشارة الى الاتفاق الذي تم على فك الحصار عن ياسر عرفات، ورفض مهمة لجنة تقصي الحقائق. 

وأشار نصر الله في خطاب ألقاه الليلة الماضية في احتفال في الرويس بالضاحية الجنوبية لمناسبة أربعين الامام الحسين، الى المبادرات التي قدمها حزب الله لفك الحصار واطلاق سراح المعتقلين والتي رفضها الإسرائيليون “لأنهم لا يريدون أي مخرج مشرّف للفلسطينيين”. 

وأشاد نصر الله بصمود الشعب الفلسطيني خلال الأسابيع الماضية برغم كل ما أحاط به، ورأى ان الأحداث الأخيرة تؤشر على امرين مهمين: 

الأول هو أهمية وجود السلاح مع الفلسطينيين في الداخل، حيث قاتل الفلسطينيون حتى الرمق الأخير حيثما وُجدت معهم الأسلحة الفردية. ومن هنا يجب ايصال السلاح الى الفلسطينيين في الداخل، وهذه هي الفرصة الوحيدة المتاحة لكي يصمد الفلسطينيون. 

الثاني ان ما جرى هو محاولة صهيونية لإعادة ترميم الجيش الإسرائيلي، واستعادة هيبته ومعنوياته، واستعادة صورة الاسطورة التي تقول ان هذا الجيش لا يُقهر ولا يُهزم. 

ودعا نصر الله الى عدم الاستسلام لهذه المعادلة بعد الذي حصل، بأن الجيش الإسرائيلي لا يهزم. وقال: إن الدخول الى مدن يقيم فيها شعب اعزل، إلا من أسلحة فردية بسيطة، لا يحتاج الى جيش لا يُقهر، وتستطيع ان تقوم به قوى أمن داخلي. ومع ذلك هم حاولوا ان يعيدوا لهذا الجيش هذه الصورة، ولا يجوز ان نقع في هذا الخطأ النفسي الكبير.
 
  

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic