كتاب جديد:
"جنين .. مجزرة ضدّ الإنسانية"

ميدل إيست أونلاين (الأحد، 12 أيار / مايو 2002)

Jenin: Crime Against Humanity

مركز زايد للتنسيق والمتابعة يُصدر أوّل كتاب في العالم عن مجزرة جنين، ويعمل على ترجمته وعرضه في دول العالم

ابوظبي- بادر مركز زايد للتنسيق والمتابعة، ومنذ اليوم الأول لمجزرة جنين، إلى الاتصال بنخبة عالمية من رجال الفكر والرأي والسياسة، ومخاطبة الروح المسؤولة أمام الله وأمام الضمير وأمام التاريخ حول هذه المأساة الإنسانية الفظيعة التي ارتكبتها إسرائيل، ليسجّلوا شهادة للتاريخ، لأن التاريخ هو الحاكم الذي سوف يُنصف المظلومين.

ووثّق مركز زايد، الذي يعمل تحت مظلة جامعة الدول العربية، لهذه الشهادات ولعشرات الصور التي قام بالتقاطها بصعوبة كبيرة جداً وبغير علم قوات الاحتلال، ومن واقع المدينة الشـهيدة " جنيـن "، وتم وضع كل ذلك بين دفتي كتاب أسـماه: "جنين .. مجزرة ضد الإنسانية".

وعن مضمون هذا الكتاب، أكد المدير التنفيذي لمركز زايد للتنسيق والمتابعة أهمية وضرورة الاستماع وقراءة آراء ووجهات نظر الآخرين من غير العرب والمسلمين حول مأساة مخيم جنين، لأن شهادات هؤلاء المفكرين والكتاب العالميين لها أهمية كبيرة جداً في مثل هذه الظروف، وتأثيرها كبير ليس فقط في بلدانها ولكن أيضاً على الساحة الدولية .. وقال إن طرح وجهات نظر هؤلاء المفكرين حول مأساة مخيم جنين وتأكيدهم بأنّ ما حصل كارثة إنسانية بكل أبعادها، أمر مهم يكشف للعالم أجمع مدى بشاعة وبربرية ووحشية إسرائيل، كما أن هذه الشهادات في حد ذاتها تعد في النهاية وثائق ومستندات قانونية يمكن الاستفادة منها وقت اللزوم أمام القضاء الدولي وأمام المحاكم في العديد من الدول بهدف تجريم أفعال إسرائيل وإخضاعها تحت مسمى جرائم الحرب .. ومن هنا تبرز أهمية هذه الشهادات الدولية التي حصل عليها مركز زايد للتنسيق والمتابعة وسعى بسرعة لتجميعها وإصدارها في كتاب وطرحه للجميع، وباللغات الأجنبية أيضاً.

ويتضمن الكتاب شهادات تاريخية لنخبة عالمية من رجال الفكر والرأي والسياسة حول هذه المأساة، التي طالت نتائجها وآثارها العالم أجمع، الأمر الذي يجعل منها جريمة ضد الإنسانية .. وأكد المركز أن مراسلاته لهذه النخبة بدأت مباشرة عقب الاقتحام الإسرائيلي المجنون لمخيم جنين وهذا من باب جعل الجريمة المرتكبة سلوكاً مداناُ من قبل نخب العالم، الأمر الذي يؤكد أن الهمجية الإسرائيلية تلقى الإدانة الكاملة لدى جميع أصحاب الآراء المستقلة في مختلف أنحاء العالم.

ويؤكد مركز زايد للتنسيق والمتابعة، في تقديمه للكتاب، أن التاريخ الإنساني بصدد التعامل مع واحدة من محطاته المؤلمة، وهو يتعامل مع المجازر المرتكبة ضد الكرامة الآدمية وضد السمو الإنساني الذي كرّم به الله الخليقة .. وهذا الانطباع سوف يكون هو النتيجة الحتمية التي سوف يتوصل إليها جميع أصحاب الضمائر الحية والعقول المحايدة وهم يتعاملون مع أحداث جنين داخل إطارها التاريخي والإنساني بعيداً عن جميع صور التعاطف والانحياز.

ويتابع مركز زايد يقول إن الذي حدث في جنين وللأسف الشديد قد أعاد التاريخ وبمسافات هائلة إلى الوراء، وذلك بعد أن ساد الاعتقاد وبعد نهاية القرن الماضي أن الإنسانية في طريقها إلى طي الكثير من صفحات أحزانها ودمارها الأخلاقي، وتأكد على نحو ما أن المجازر التي هزت العالم في كل من رواندا ويوغوسلافيا سوف تكون آخر الصور التي سوف تحتفظ بها الذاكرة الإنسانية عن الهمجية البشرية وعن إهانة الإنسان للإنسان .. ولذلك لقد سارع العالم مجتمعاً إلى إعلان إدانة جماعية لجميع هذه السلوكيات، بل وأكثر من ذلك لقد أحال مرتكبي هذه الجرائم إلى محاكم الجرائم المرتكبة في حق الإنسانية.

إن النظرة للألفية الجديدة التي كانت في نظر الكثيرين من أنصار السلام وحقوق الإنسان، أنها سوف تكون ألفية المكاسب الكبرى على هذه الجبهة أو بتعبير آخر ألفية اللاعودة إلى الوراء على هذا الصعيد .. وهذا التصوّر المتفائل أعادته المؤسسة السياسية والعسكرية الإسرائيلية أجيالاً إلى الوراء، ليستيقظ الجميع على منحنى أخطر من جميع المنحنيات السابقة ألا وهو منحنى إرهاب الدولة.

وإن جميع المبررات، إن وجدت، التي يمكن للحكومة الإسـرائيلية أن تزعمها في هذا الوضع، لا يمكن لها أن تلقى أيّاً من صور التصديق والاعتماد، وذلك لأنّ الذي حدث في جنين تجاوز جميع الأعراف الإنسانية المتعارف عليها في أسوا حالات الحروب والمواجهات العسكرية .. فالذي حدث في جنين لا يمكن وصفه سوى أنه كان مخطط تصفية عرقية مخططة وممنهجة المراحل والوسائل والأهداف .. ثم أن الأمر الأخطر الذي عمدت إليه قوات الاحتلال الإسرائيلي، كان من خلال هدم المباني على ساكنيها واستخدام الأطفال والنساء والشيوخ كدروع بشرية في مواجهة مسلحة غير متكافئة عدة وعدداً، وهذه السلوكات الإسرائيلية لا يمكن أن تجد لها تفسيراً يحترم العقل والمنطق الإنساني.

ولذلك فإن ما يتحتم فعله في حالة مثيلة، هو تحرّك إنساني شامل ومتكامل العناصر بهدف الدفاع عن الكرامة الإنسانية التي أهينت بفعل الهمجية الإسرائيلية.

إنّ مركز زايد للتنسيق والمتابعة، عندما بادر إلى تقديم هذا الإصدار، فإنّه يأمل في اجتماع جميع الأصوات المؤمنة بحق الإنسان في الحياة بكرامة وسلام، وأيضاً في تحقيق تحرك جماعي لأجل ردّ الاعتبار للكرامة الإنسانية بداية ثم الإعلان وبالصوت العالي أن السلوكات الإسرائيلية سلوكات تأتي من خارج جميع المكاسب الحضارية التي حققتها الإنسانية بعد قرون من الكفاح الجماعي وجهود التنوير وبعد إعلان القرن العشرين قرناً لحقوق الإنسان .. وإننا نتطلع إلى تحقيق هذا الإجماع لدى جميع أشقائنا وجميع أصدقائنا في الجهات الأربع من هذا العالم الكبير، وحتى وإن كانت المسافة شاقة وطويلة، فإيماننا أعمق بأن مسافة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة والأهم من كل ذلك هو أن نبدأ هذه المسافة.

ويتصدّر كتاب "جنين .. مجزرة ضدّ الإنسانية" توجيه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الإمارات، بإعادة إعمار مخيم جنين .. فنظراً لما عاناه أهلنا في الأرض المحتلة وفي مخيم جنين تحديداً من قتل وتدمير وتخريب على أيدي القوات الإسرائيلية البربرية, ومن منطلق حرصه والتزاماته القومية أضاف الشيخ زايد مكرمة جديدة لمكارمه والتزامه المبدئي والثابت بمساندة الأشقاء في فلسطين وتقديم كل أشكال الدعم والمساندة لهم , فأمر سموه بإعادة إعمار مخيم جنين، وبناء 800 وحدة سكنية جديدة بمرافقها كافة من أجل تخفيف العبء والمعاناة عن سكان المخيم الذين شرّدتهم القوات الإسرائيلية ودمرت منازلهم بصورة كاملة ..

وقد أكد الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وزير الدولة للشئون الخارجية رئيس جمعية الهلال الأحمر بدولة الإمارات، حرص الشيخ زايد الدائم على دعم ومساندة الشعب الفلسطيني من خلال تقديم الإغاثة العاجلة لمواجهة الكوارث التي ألمت به جرّاء الاعتداءات الإسرائيلية . كما أكد سموه حرص ودعم دولة الإمارات للشعب الفلسطيني، وتقديم الإغاثة العاجلة للمتضرّرين من الهجمات الشرسة التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي، مُشيراً إلى أن تلك القوات قامت بأعمال تعسفية ووحشية ضد الشعب الفلسطيني، من هدمٍ للمنازل وقتل للأطفال والمسنين في الضفة الغربية وقطاع غزة وبشكل خاص في مخيمي جنين ونابلس.

وذكر الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان أن جمعية الهلال الأحمر بدولة الإمارات تمكنت من إيصال المواد الغذائية والطبية إلى مخيم جنين وبعض المناطق الفلسطينية المحاصرة، مما أسهم في تخفيف المعاناة عن أبناء الشعب الفلسطيني. وأوضح أن المساعدات التي تقدمها الجمعية في مختلف المجالات تجيء في إطار التزام الجمعية بواجبها الإنساني تجاه إخواننا في فلسطين، مؤكداً سموه على ضرورة أن تتحرّك جميع المؤسسات الخيرية والإنسانية العربية والإسلامية والدولية من أجل مدّ يد العون للشعب الفلسطيني.

وأكد الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مركز زايد للتنسيق والمتابعة، أن جميع الجهود الدولية يجب أن تتكاتف من أجل تخفيف معاناة الأشقاء الفلسطينيين الذين يعيشون مأساة إنسانية تتجاوز الوصف .. وندّد بالأعمال الإجرامية والبشعة التي قامت بها القوات الإسرائيلية في أثناء اجتياحها لأراضي السلطة الفلسطينية .. وقال إن هذه المأساة ستظل شاهداً حياً على الهمجية العسكريـة الإسرائيلية، التـي تجاوزت جميـع الأعـراف والأخلاق الإنسانية المتعارف عليها، وإن واجبات المجتمع الدولي تتضاعف اليوم أكثـر من أي وقت مضـى لإنقاذ الشعب الفلسـطيني من هذه المأسـاة التي تتهدّد حياته . 

وأشار نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس المركز، إلى أن روح المقاومة التي أبداها الأشقاء الفلسطينيون، هي تأكيد حقيقي على أن هذا الشعب شديد التمسك بأرضه وتاريخه وحقوقه المشروعة التي أكدتها جميع المواثيق الدولية، وأن الجرائم التي ارتكبت في حق النساء والأطفال والشيوخ في مدن الضفة الغربية لا يُمكن أن تجد لها مبرراً، لأنها جرائم استهدفت من خلالها قوات الاحتلال الإسرائيلي تنفيذ مخطط للتصفية العرقية، ضد شعب أعزل لا يملك سلاحاً سوى إيمانه الصادق بعدالة قضيته وبحقه في الحياة الكريمة. 

وطالب جميع الهيئات والمنظمات الدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان بذل أقصى جهودها لمساعدة الأشقاء الفلسطينيين على تجنب المزيد من المعاناة، وذلك من خلال مساعدتهم على إعادة إعمار ما تم تدميره من بنية تحتية ومبان سكنية، حتى يتمكنوا من العودة إلى الحياة الطبيعية. 

وشدّد على أن المجتمع الدولي تتضاعف مسؤولياته أمام هذه الظروف الخاصة في الأراضي الفلسطينية، داعياً جميع الأطراف إلى العمل الجدي والمتواصل، لتمكين الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، حتى يجد حقوقه المشروعة في الحياة في سلام وكرامة.

وأبرز الكتاب، الرسالة التي وجّهها أطفال فلسطينيون لمركز زايـد للتنسيق والمتابعة في 6 إبريل الماضي، وطالبوا فيها المجتمع الدولي وشرفاء العالم التدخل السريع لإيقاف المجازر الإسرائيلية المرتكبة في حقهم وحق أهاليهم في مختـلف المـدن الفلسـطينية .. ويقول الطفل عليـان زايـد (9 سنوات) : لا أستطيع اللعب في ساحة المنزل ولا أستطيع الخروج للشارع بسبب منع التجوال، قمت بإخفاء ألعابي لأنني كنت خائفاً من جنود العدو أن يأخذوني لأنني أملك ألعاب على شكل أسلحة ودبابات . وقالت سارة الأطرش ( 5 سنوات ) : أحبك يا أمي، وهبة بركان ( 1 سنة) : نحن نتوق للسلام والأمن، نريد الحب والمودة .. أعطونا الطفولة والحرية. 

ونظّم مركز زايد للتنسيق والمتابعة معرض صور عن المجازر الإسرائيلية خاصة في مخيم جنين، إيماناً من المركز بأنّ الصورة أكثر صدقاً وتعبيراً وتأثيراً، فقد استطاعت تسجيل لحظات مؤلمة لا تنسى لما يجري في الأراضي الفلسطينية، وتحوّلت إلى وثائق إدانة لإسرائيل ولما كان يردده العرب على مدى عقود مضت عن غطرسة الإسرائيليين ووحشيتهم، وهذه الصور سوف تقيم في الذاكرة بكل معانيها ودلالاتها .

وقال محمد خليفة المرر المدير التنفيذي لمركز زايد للتنسيق والمتابعة، إنّ جنين قد انقرضت من خريطة الوجود الجغرافي وسقط مئات من سكانها من على خريطة الوجود الديموغرافي، وملأت المكان رائحة الموت بدلاً من روائح عطر العرائس وزفت الأكفان بدلاً من فساتين الأفراح .. وأضاف إن مأساة إنسانية قد حدثت لأن الآلة العسكرية الإسرائيلية دمرت جميع معالم الكرامة الآدمية، وهي بذلك قتلت إنسانية الإنسان ليس بقتلها الحاقد للطفل وللشيخ وللمرأة الحامل وللرضيع الفلسطيني، إنما بامتلاكها الجرأة على القتل والتصفية الجسدية بهذه البشاعة وبهذا الجنون .. هذه الصورة حدثت في جنين اليوم في قرن حقوق الإنسان وأغاني السلام ومجد الحضارات الإنسانية .. وأوضح أن هذه قناعتنا في مركز زايد للتنسيق والمتابعة وبتوجيهات من الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس المركز، بذلنا جهداً ـ نحسبه من واجبنا ـ وهو أضعف الإيمان في هذه المرحلة العصيبة في التاريخ العربي في سبيل نقل صورة حية عن هذه التراجيديا الفظيعة التي حدثت ولا زالت مستمرة ..

الدكتور حارث سيلاجيتش مؤسس الحزب الحاكم الحالي في البوسنة ورئيس وزراء البوسـنة والهرسك الأسبق، قال إن المقاومة ليست إرهاباً وإنما هي حركة تحرر .. وأكد أن الموازين أصبحت مقلوبة، فالفرد اليوم إذا قتل شخصين أو ثلاث يحكم عليه بالإعدام، أما إذا قتل مائة ألف شخص فإنه يدعى للحديث في الأمم المتحدة.

وزير الخارجية الفلسطيني فاروق القدومي أكد أن الشيخ زايد يلقى كل التقدير والحب في كافة أبنائه في فلسطين والذين سيحفظون له هذه المواقف النبيلة على مدى التاريخ .. كما أكد أنه يؤيد تأييداً مطلقاً فكرة أن شارون يمثل الآن نقلة نوعية في برنامج الحركة الصهيونية التي تهدف إلى بناء إسرائيل الكبرى من الفرات إلى النيل، ودعا الدول العربية لأن تتنبه لخطورة ذلك وأن تقوم بما من شأنه مواجهة تلك المخاطر وليس فقط عسكرياً بل وسياسياً واقتصادياً وفي المجالات كافة حتى تستطيع أن تواجه إسرائيل.

وزير خارجية إندونيسيا الدكتور نور حسن ويرايودا، أكد أنه من التضليل القول إن الانتحاريين إرهابيين أو قتلة أو أن نصفهم بذلك، علينا أن نتساءل لماذا لجئوا لذلك، إنه تعبير نهائي لويلات شعب يعاني من عمليات الإخضاع والقهر ضدّ أي قوة خارجية .

وأكدت عائشة منداودو وزيرة الشؤون الخارجية والتعاون بجمهورية النيجر، أن موقف النيجر واضح وهو التأييد الكامل وغير المشروط لفلسطين ..

عبد الله العبد الله وزير الخارجية الأفغاني، أكد أن فلسطين كدولة و كشعب إسلامي تحارب من أجل استقلالها ، معرباً عن مشاركته لآلام الفلسطينيين وأمله في الوصول إلى حل نهائي لهذا الوضع ، وأن يتمكن الشعب الفلسطيني من إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ويحصل على استقلاله التام وحقوق دولته .. وقال إن الموقف في الشرق الأوسط لا يُمكن حلّه بدون مواجهة جذور المشاكل وهي الاحتلال.

وقال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن بن حمد العطية إن الخليج سباق رسمياً وشعبياً في حثّ الولايات المتحدة والغرب على تفهم الحقوق الثابتة وغير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني، وإدانة المجازر التي ترتكب يومياً من قبل حكومة شارون .. وأكد الحرص على دعم الشعب الفلسطيني بكل الإمكانات والطاقات الخليجية .. وأضاف إن الشعب الفلسطيني ليس بحاجة لمن يحارب عنه، فقد سطّر مقاومة رائعة في جنين وغيرها، ونحن نريد الدعم اللوجستي المادي والسياسي من خلال مطالبة دول العالم باتخاذ مواقف قوية وعلى رأسها الولايات المتحدة .

وأكد الوزير جيرالد كوفمن عضو البرلمان البريطاني ورئيس اللجنة المنتخبة لمجلس العموم للثقافة والإعلام: أن الحل الممكن والوحيد للصراع العربي – الإسرائيلي هو إنشاء دولة فلسطينية وانسحاب إسرائيل من المستوطنات غير الشرعية في الأراضي الفلسطينية المحتلة .. ووصف كوفمن، رئيس الوزراء الإسرائيلي شارون بأنه مجرم حرب وكان مسؤولاً عن الغزو الإسرائيلي للبنان وما حدث خلاله من مجازر، وقال " لم أكن أتصور أن يصل الشعب الإسـرائيلي لهذا الجنون حتى يصبح شارون رئيساً لوزراء إسرائيل، فشارون أكثر رئيس متشدّد وقاس يحكم إسرائيل منذ إنشائها .. وأعرب كوفمن عن معارضته لسياسات الحكومة الإسرائيلية التي تعتمد على قهر واضطهاد الفلسطينيين .. وطالب حزب العمل الإسرائيلي بالانسحاب من الحكومة الإسرائيلية، وقال إنه يشعر بالخزي من أن أعضاء حزب العمل موجودون في الحكومة الإسرائيلية، ويشعر بالعار من أن بيريز الذي صوّر وهو يصافح عرفات في البيت الأبيض هو نفسه عضو في حكومة تحاول اليوم اصطياد عرفات.

وأكد كوفمن أنه لا يمكن على الإطلاق إنكار أن شيئاً رهيباً قد حدث في جنين، وعلى الرغم من المحاولات الإسرائيلية للتعتيم على الأخبار، إلاّ أن الصحافة قد تمكنت من الدخول إلى جنين، فصحيفة تلجراف المعروفة بمناصرتها لشارون كتبت في افتتاحيتها – وهي تستحق التهنئة على الأسلوب الموضوعي الذي كتبت به تقريرها الأسبوع الماضي – كتبت تقول: " لقد حدث – بما لا يدعو مجالاً للشك – أمر فظيع للاجئين الفلسطينيين هناك". 

وقال البروفسور هشام الرفاعي الخبير والمستشار العربي في منظمة الأمم المتحدة، إن الولايات المتحدة، ومن خلال دعمها للقرار رقم 1397 الصادر عن مجلس الأمن الدولي، لم تضف شيئاً لموقفها السابق والمعلن عنه من عدة جهات أمريكية رسمية بما فيها الرئيس بوش نفسه، من وجود رؤية لإقامة دولة فلسطينية، فالقرار 1397 عبارة عن تطلعات وتمنيات فقط، وليس فيه عبارات إلزامية أو فعالة، وقد نجحت الولايات المتحدة في إشراك جميع الأعضاء في مجلس الأمن في منظور هذه الرؤية، عوضاً عن الحق العربي الثابت والواضح.

السيناتور الأمريكي السابق والكاتب السياسي "بول فندلي"، أكد أن الفلسطينيين بالطبع هم ضحايا الهمجية الإسرائيلية والاستعباد والوحشية المجرّدة من الإنسانية والإهانات على مدى عشرات السنين . ولكن بفضل العلاقات الكاملة بين إسرائيل واللوبي الأمريكي، فقد بقيت هذه الحقيقة السيئة سرية .. وقال فندلي إن الرئيس بوش وهو قائد أكبر قوة عسكرية في العالم، يضعف أمام تأثير اللوبي المساند لإسرائيل، وطلب في يوم من الأيام من شارون سحب القوات الإسرائيلية فوراً من الضفة الغربية، وفي اليوم التالي تحدّى شارون الأمر وأعلن أن عمليات النهب والمذابح ستستمر .. وفي اليوم الثالث قام زعيم الدولة العظمى الوحيدة في العالم بمدح شـارون ووصفه بأنه "رجــل ســلام". 

السير سيرل تاونسند العضو المحافظ في مجلس العموم البريطاني ومدير مجلس تعزيز التفاهم العربي – البريطاني، قال إننا نعبر عن قلقنا العميق بشأن الأعمال العسكرية الإسرائيلية الأخيرة في جنين، ويدعم مجلس الكابو بشكل كامل بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق، وقد صدر إعلان طالب بوضع حد للهجوم العسكري الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية، ووضع حدّ للاحتلال، ومزيد من العمل الدولي من أجل ترسيخ القانون الدولي، وقد وقّع هذا الإعلان أكثر من خمسين عضو برلماني بريطاني، ومئات من الأكاديميين والصحفيين المعروفين. 


وقال روبرت جاكسون رئيس مجلس التفاهم العربي البريطاني، إنني شخصياً أشعر بهول الصدمة عندما أقرأ عن قصص المعاناة التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون بمن في ذلك النساء والأطفال، لقد كانت هناك مشاهد كنت أرجو ألا نراها بعد نهاية القرن الماضي .. وأضاف أنه ليس هناك من شك في أن المجتمع الدولي لم يقم بما فيه الكفاية للضغط على آرييل شارون لسحب قواته من مدن وقرى الضفة الغربية .

وأكد عضو البرلمان البريطاني ديريك وات أنه يدعم قيام اللجنة الدولية لتقصي الحقائق في أحداث مخيم جنين للاجئين، وأنه يدعو الحكومة البريطانية لدعم ذلك، وقال : تخيّل أنه في يوم ما عندما دُعي البرلمان البريطاني للاجتماع، انفجرت قنبلة في حي ويستمنتر من قبل مجموعة صغيرة من الجيش الجمهوري الأيرلندي .. هل ستقوم الحكومة البريطانية بإرسال الدبابات إلى بلفاست وتتوغل داخل المدينة والشعب؟ .. هذا ما يحدث كل يوم داخل فلسطين، وقد شدّدت إسرائيل قبضتها الحديدية منذ 4 إبريل الماضي .. هناك الاعتداءات الوحشية، ونحن نقف عاجزين عن فعل شئ .. وفي نفس الوقت منع الرجال والنساء الأبرياء من الوصول إلى المستشفيات.

برتران بادي المفكر والأكاديمي السياسي الفرنسي، أكد أن الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية هو نتيجة لموقف خطير جداً لاختلال القوة نظراً لمساندة الولايات المتحدة للحكومة الإسرائيلية، فلا توجد قوة الآن تستطيع احتواء مبادرات شارون أو منعها، وفي هذا الإطار فإن الانقسام الأوروبي وغياب أوروبا في هذا الميدان يعتبر أمراً مريعاً.

وأشار السياسي والخبير الفرنسي في العلاقات الدولية باسكال بونيفاس، إلى أن الاهتمام يتوجه بشكل خاص إلى ما جرى في مخيم جنين، فهذا المخيم الذي تصفه إسرائيل "بعش الانتحاريين" والذي كان يعيش فيه 130.000 نسمة شهد مواجهات جدّ عنيفة ابتداءً من 3 إبريل 2002 عندما تم تطويقه بالمصفحات الإسرائيلية .. وبرفض إسرائيل أيّ حضور دولي سواء تعلق الأمر بالصحافيين أو المنظمات غير الحكومية أو الهيئات الإنسانية الدولية كالصليب الأحمر خلال العملية، فإن الحكومة الإسرائيلية تعطي مصداقية للأطروحة القائلة بأنها تريد إخفاء شيء .. فالمبعوث الخاص للأمم المتحدة تيري رود لارسين الذي زار عين المكان، قال إنه " اكتشف فظائع تتجاوز المعقول " وأنه لا شيء يبرر عسكرياً المعاناة الموجهة للمدنيين. 

وأعرب نيكولاس غوثري الكاتب والإعلامي البريطاني الشهير، عن تأييده لإجراء عملية دولية لتقصي الحقائق حول الأحداث في مخيم " جنين " . وقال إن وجهة نظري الشخصية بشأن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، هو أن الإسرائيليين في هذه المرحلة قد " فقدوا تدبيرهم "، كما أنني لا يُمكنني أن أؤيد السياسة العسكرية الحالية لآرييل شارون، وتساورني الشكوك في أن يتمكن الرئيس عرفات من إيقاف الانتحاريين بشكل كامل .. وأضاف إن ما يصيبني في أعماقي بالقلق هو ذلك الخليط المؤسف من السذاجة والخبث الذي يطرحه الكثير من الأمريكيين وبعض البريطانيين والمعلقين الصحفيين على أزمة الشرق الأوسط.

وطالب وفد الأمناء العامون للجان الوطنية لليونسكو في عدد من الدول العربية والأجنبية ومدراء قطاع التربية بمنظمة اليونسكو والمجلس الأوربي والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، في بيان لمركز زايد للتنسيق والمتابعة .. طالبوا المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم " اليونسكو " بتوجيه نداء عالمي يدعو لحماية المدنيين الفلسطينيين والمقدسات الإسلامية والمسيحية التي تتعرض لاعتداءات متكررة من قبل القوات الإسرائيلية في المدن الفلسطينية المحتلة.

 

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic