السيد نصر الله يعزي في العاصمة السورية
الشهيد جهاد جبريل يشيّع في دمشق اليوم

السفير (الأربعاء، 22 أيار / مايو 2002)

زياد حيدر

الشهيد جهاد جبريل

الشهيد جهاد أحمد جبريل

استمر توافد المعزين الى مقر الأمانة العامة للجبهة الشعبية القيادة العامة في دمشق لتقديم التعازي باستشهاد جهاد أحمد جبريل. 

السيد نصرالله وأحمد جبريل

جبريل مستقبلاً السيد نصر الله في دمشق

وفي الوقت الذي يعتبر اليوم هو الأول لقبول التعازي رسميا من جانب أهل الفقيد، الا ان موكب زوار “الأخذ بالخاطر” لم يتوقف أمس على مقر القيادة. كذلك لم تبرد كلمات جبريل أمس، بل استمر في اعتبار “الدم هو الثمن” والتأكيد على ان “لا مهادنة”. وبدا كأن جواً من الرضى يغلب على أمزجة المتواجدين، الذين توافقوا على ان الفلسطيني “هو مشروع شهيد أينما وجد”، وعلا صوت القرآن الذي كان غائبا أمس الأول لصالح الخبر التلفزيوني. 

جبريل من جهته بدا بمعنويات جيدة ومتماسكا في وجه من تقدم منه معزيا او “مباركا”. وكان من أبرز من زاروا المقر أمس الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الذي جاء خصيصا لمواساة جبريل. 

ومن سوريا عزى رئيس مجلس الشعب السوري عبد القادر قدورة، وزار جبريل قيادات من الجيش السوري وأبرزهم العماد ابراهيم الصافي والعماد شفيق فياض. كما اتصل من الأراضي المحتلة عدة شخصيات فلسطينية بارزة بينها الزعيم الروحي لحركة المقاومة الاسلامية حماس الشيخ أحمد ياسين، وعدد من أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني، وتلقى جبريل برقية تعزية من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وتلقى اتصالا هاتفيا من أراضي 48 أجراه النائب العربي في الكنيست الاسرائيلي أحمد الطيبي، فيما عزى من لبنان المفتي الشيخ عبد الأمير قبلان والمرجع الشيعي السيد محمد حسين فضل الله والوزير بشارة مرهج، كما اتصلت شخصيات من اليمن ومصر والأردن وليبيا وايران. 

وكان من بين زوار جبريل ليل أمس الأول السفير الايراني في دمشق حسن شيخ الإسلام، إضافة الى رئيس المكتب السياسي في حركة حماس خالد مشعل ومؤسس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الدكتور جورج حبش وأمين سر اللجنة المركزية في فتح الانتفاضة أبو موسى. وزار قادة الفصائل جبريل أمس الأول، كما زاره أعضاء من القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي ومن فصائل الجبهة الوطنية التقدمية وقدموا التعازي. 

وأعلن عن مراسم الجنازة التي ستبدأ ظهر اليوم من مشفى المواساة حيث سينقل جثمان الشهيد باتجاه مخيم اليرموك فيصلى عليه صلاة الشهيد في جامع الوسيم ويتم بعدها دفنه في مقبرة الشهداء الجديدة في المخيم. 

يذكر ان ابنة الإمام الراحل آية الله الخميني زهراء التي تقوم بزيارة الى دمشق عزت زوجة الفقيد باستشهاده.
   

 

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic