السيد فضل الله: قراءة الحوادث الامنية
من زاوية اللعبة الاميركية في المنطقة

النهار (الخميس، 23 أيار / مايو 2002)

دعا العلامة السيد محمد حسين فضل الله الى "قراءة الحوادث الامنية الاخيرة في لبنان من خلال التحديق الى اللعبة الاميركية في المنطقة والتهديدات الاسرائيلية التي سبق ان وصلت بأكثر من وسيلة". وحذر من "ان العدو يحاول ان يرسم مخططا للاغتيالات للتأثير في حركة الممانعة اللبنانية الداخلية"، داعيا اللبنانيين الى "ان يقوموا بدور الخفير الامني والسياسي حتى لا يفسحوا للعدو فيتسلل الى الموقع الداخلي". 

وقال في ندوته الاسبوعية: "علينا ان ننظر الى ما يجري في لبنان عبر ما يجري في المنطقة عموما وفي فلسطين المحتلة خصوصا، حيث فشل العدو الصهيوني في وقف حركة الانتفاضة واندفاعها رغم الضغوط التي يحركها ضد السلطة الفلسطينية مشفوعة بضغوط دولية وعربية لتصنيف الانتفاضة في دائرة العنف والارهاب". 

واضاف: "ان تمرد لبنان على الشروط الامنية والسياسية التي وضعها الاحتلال منذ اندحاره من لبنان كان له اثره في اختيار العدو وسائل عدوانية جديدة للايحاء انه يستطيع نقل المعركة الى خارج الدائرة الفلسطينية وتحديدا الى الموقع اللبناني الذي لا يزال ينبض بالمواقف الداعمة للانتفاضة". 

وتابع:"علينا قراءة الحوادث الامنية الاخيرة في لبنان عبر التحديق الى اللعبة الاميركية في المنطقة، والتهديدات الاسرائيلية التي سبق ان وصلت بأكثر من وسيلة، لأننا نخشى وجود اكثر من خطة للاستفادة من الاهتزاز السياسي والامني والاقتصادي". 

ودعا اللبنانيين الى "الانتباه لما حصل وما قد يحصل لأن العدو يحاول ان يرسم مخططا للاغتيالات للتأثير في حركة الممانعة اللبنانية الداخلية". 

وختم: "في وقت نعرف فيه ان العدو لا يملك حرية الحركة ونعرف ان الاجهزة الرسمية استطاعت تفكيك اكثر من شبكة، نريد للجميع ان يقوموا بدور الخفير الامني والسياسي حتى لا يفسحوا للعدو فيتسلل الى النسيج اللبناني الداخلي".
 
   

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic