"حزب الله" يرد على الخارجية الاميركية:
الترهيـب لـن يثنينـا عـن مواصلـة جهادنـا

النهار (الخميس، 23 أيار / مايو 2002)

اعتبر "حزب الله" ان الاتهامات الاميركية له "تمثل استجابة وخضوعاً لمتطلبات الحرب الصهيونية ضد المقاومة في لبنان وفلسطين، لكن الترهيب الاميركي لن يثنينا عن متابعة جهادنا". 

اصدر الحزب بياناً رد فيه على التقرير السنوي لوزارة الخارجية الاميركية، وجاء في الرد: 

"تطالعنا الادارة الاميركية من حين الى آخر باتهامات واهية، كان آخرها في ما يسمى التقرير السنوي لوزارة الخارجية الاميركية، وما سبقه من ادعاءات بأن حزب الله يشكل تهديداً محتملاً للاراضي الاميركية. 

ينفي الحزب هذه الاتهامات جملة وتفصيلاً ويؤكد الآتي: ان الولايات المتحدة التي تمد العدو الصهيوني بأحدث آلات الموت والدمار، والتي وقفت تتفرج بل تغطي مجازره بحق الشعب الفلسطيني في جنين ونابلس وغيرها من المدن الفلسطينية، والتي عملت من وراء الستار على تعطيل لجنة تقصي الحقائق الخاصة بهذه المجازر، هي مدبرة الشر ومديرته في العالم، وبالتالي هي آخر من يحق له توجيه الاتهامات واطلاق التصنيفات بحق الشعوب والدول والحركات والتنظيمات. 

ولا يخفى ان هذا الاتهام يأتي في سياق السياسات الاميركية الدائمة التي تمثل استجابة وخضوعاً لمتطلبات الحرب الصهيونية ضد المقاومة في لبنان وفلسطين". 

اضاف: "بات واضحاً ان ما تريده واشنطن هو اسقاط معاقل المقاومة والممانعة لمشاريعها الخاصة بنهب مقدرات الشعوب والدول في العالم عموماً ومنطقتنا تحديداً. 

ان هذه الحملة لا يمكن فهمها خارج المسعى الاميركي لاخضاع المنطقة لشروط المصالح الامنية والاقتصادية والسياسية للولايات المتحدة وحليفها الكيان الاسرائيلي، وبالتالي العمل على اصطناع المبررات والذرائع لاستمرار عدوانهما على المنطقة شعوباً وحركات ومقدرات، وتحديداً المقاومة منها. 

واخيراً، نعلن بوضوح ان كل الترهيب الاميركي لن يثنينا عن متابعة جهادنا المشروع لاسترجاع الحقوق، وفك اوطاننا من قيود الاحتلال والتبعية والارتهان".
 
  

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic