نائب رئيس مجلس الشورى الايراني جال جنوباً:
شاهدنا مدى عظمة المقاومة وإنجازها 

النهار (الأحد، 2 حزيران / يونيو 2002)

المسؤول الايراني والشيخ قاووق قرب بلدة الغجر المحتلة

     جال امس نائب رئيس مجلس الشورى الايراني محمد رضا خاتمي على رأس وفد في الجنوب والمناطق المحررة برفقة عدد من اركان السفارة الايرانية. 

وكانت المحطة الاولى في معتقل الخيام حيث كان في استقبالهم المسؤول عن منطقة الجنوب في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق وعدد من قياديي الحزب. وجال الجميع في ارجاء المعتقل وزنزاناته ثم انتقل خاتمي الى منطقة العباسية - الغجر، وكانت جولة بمحاذاة الشريط الشائك الفاصل بين الاراضي المحررة وبلدة الغجر المحتلة ولوح عدد من الاهالي ترحيباً بالوفد. 

وبعد الجولة تحدث خاتمي امام الصحافيين ومما قاله: "كنا قد سمعنا في الماضي الكثير حول عظمة الانجازات التي استطاعت المقاومة ان تحققها في لبنان الا ان هذه الجولة الميدانية اتاحت لنا ان نشاهد بأم العين عظمة الانجاز الذي حققته المقاومة والذي تمثل بالتحرير، كما عرفنا ايضاً مدى العظمة ومدى الفخر والملحمة التي انجزتها هذه المقاومة للأمة العربية والأمة الاسلامية". 

واكد ان المقاومة الاسلامية في لبنان والانتفاضة الفلسطينية في فلسطين المحتلة بلغتا درجة من العظمة والوجود على الارض، لم يعد يستطيع معها الكيان الصهيوني الا ان يعترف بهذه الحقيقة غير القابلة للانكار. ولكن العمل لم ينجز بعد فالجيش الصهيوني لا يزال يحتل الكثير والكثير من البقاع اللبنانية والفلسطينية المحتلة". 

ثم تحدث الشيخ قاووق فقال: "ان وقفتنا في هذه المنطقة الحساسة بالقرب من الاراضي الفلسطينية والسورية المحتلة وما تبقى من اراضٍ لبنانية محتلة هي رسالة للعدو الاسرائيلي ولاميركا مفادها انه بالرغم من كل الضغوط والتهويل فإن "حزب الله" ما زال في الموقع المتقدم في المواجهة والدعم الايراني والسوري والعربي والاسلامي لهذه المقاومة وحقها في التحرير هو دعم واضح وجريء ودون تردد والتهديدات الاميركية لم تغير شيئاً في الموقف الذي اتخذته ايران في وقوفها بجانب لبنان لتحرير الارض". 

ثم انتقل الى صور حيث زار مؤسسات الامام الصدر التربوية، وكان في استقباله حشد من الشخصيات يتقدمه النائب علي خريس والسيدة رباب الصدر والسيد صدري الصدر. 

وبعد جولة، اقيم احتفال القت فيه رباب الصدر كلمة رأت فيها زيارة خاتمي "مشاركة لأهل التحرير وشهداء التحرير" حتى "تكون للفرحة اشراقة، هي عيد بجانب اعيادنا". 

وأبدى المسؤول الايراني فخره بـ"الانسان الكبير الذي انشأ هذه الصروح الكبيرة التي شعارها خدمة الانسان، انه الامام الصدر المغيّب الذي استطاع ايجاد حال من التوأمة بين الفكر والعمل واستطاع ان يزرع المقاومة خلف كل صخرة وفي كل بيت في الجنوب وغيره (...)". ثم اقيم كوكتيل. 

وكان سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية محمد علي سبحاني، اقام عشاء على شرف خاتمي والوفد المرافق له، حضره ممثل رئيس مجلس النواب النائب علي بزي والرئيسان حسين الحسيني وسليم الحص، ونائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي ونواب كتلة "الوفاء للمقاومة" والنائبان علي حسن خليل وعلي خريس، وحشد من الشخصيات.
 
   

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic