موجة حر لا مثيل لها خلال 30 سنة
عشرات الحرائق في الجنوب والبقاع الغربي

السفير (الإثنين، 10 حزيران / يونيو 2002)

دخان الحرائق في مزرعة الجرمق

     ارتفعت الحرارة في اليومين الماضيين الى درجات لم يشهدها لبنان في مثل هذه الفترة (شهر حزيران) خلال الثلاثين سنة الماضية، حيث وصلت درجة الحرارة على الساحل (في بيروت) امس الى اربعين درجة مع انحفاض لافت في نسبة الرطوبة في الجو وصلت الى حدود 12 في المئة، وهي حدود لم تعرفها بيروت منذ زمن بعيد، كما افاد مدير مصلحة الارصاد الجوية في المديرية العامة للطيران المدني عبدو بجاني. 

موجة الحر العالية، ونسبة الرطوبة المنخفضة هذه، تسببت في نشوب العديد من الحرائق ،لا سيما في مناطق الجنوب والبقاع الغربي فأتت على العديد من المزروعات والاحراج وعملت عناصر الدفاع المدني والجيش اللبناني والاهالي على اخمادها. كما دفعت موجة الحر بالمواطنين الى الشواطئ والانهر طلباً للتبرد. 

واذ كان لافتاً اقتصار موجة الحرائق في مسلسلها الاول هذه السنة، على مناطق الجنوب والبقاع الغربي من دون ان تشمل مناطق في جبل لبنان والشمال والبقاع، رد بجاني الاسباب الى اتجاه الرياح الذي كان محوره جنوبيا شرقيا، وان سرعة الهواء في الجنوب كانت اكثر من بقية المناطق. وقال بجاني انه سيطرت على الطقس كتلة هوائية حارة قادمة من جهة شرق جنوب لبنان، اي من الجزيرة العربية، وهذه الموجة وصلت الى نصف تركيا شمالا، وهي تترافق مع رياح شبه ساكنة منخفضة السرعة، وتوقع ان يخضع لبنان للمؤثرات نفسها اليوم وتستمر حتى منتصف نهار غد الثلاثاء لتحل محلها رياح جنوبية غربية معتدلة مع انخفاض بسيط في درجات الحرارة ابتداء من اليوم. 

واذ خفت حركة المواطنين في شوارع العاصمة ومعظم المناطق تلافياً للحر الشديد، لجأ آلاف المواطنين الى الشواطئ في العاصمة والى ضفاف الانهر ولا سيما نهر الليطاني طلباً للتبرد في مياهه والتفيؤ تحت ظلال اشجاره. 
 

الحرائق 

وكانت الحرائق قد اندلعت بشكل كثيف في عدد كبير من القرى والبلدات في الجنوب واسفرت النيران التي اجتاحت الحقول الزراعية وبساتين الزيتون الى وقوع اضرار جسيمة في الممتلكات. وقد تدخلت عناصر الدفاع المدني لاخماد هذه الحرائق التي شملت بلدات مرجعيون، كفركلا، حولا، برج الملوك، القليعة، الخيام وغيرها من القرى المحررة، واتت على مساحات شاسعة من الاراضي المزروعة واشجار الزيتون. 

وفي منطقة النبطية اندلعت عشرات الحرائق في محيط وخراج قرى وبلدات: انصار، عبا، الزرارية، كفرتبنيت، كفر رمان، حبوش، شوكين، ميفدون، تول، الكفور، دير الزهراني، الجبل الاحمر، ومزرعتي الجرمق وكفردجال، واتت على مساحات واسعة من مزروعات القمح والحبوب واشجار الزيتون والكرمة والاشجار الحرجية. وكان اكبر الحرائق في وادي جهنم في خراج بلدتي انصار والزرارية وقد استمر ساعات طويلة وشاركت في اطفائه مروحية للجيش اللبناني بالتعاون مع عناصر الدفاع المدني والبلديات والاهالي، فيما شب حريق هائل في حقول ومرتفعات مزرعتي الجرمق والطهرة واستمر ساعات. كما نشبت حرائق مماثلة في احراج منطقتي جزين وإقليم التفاح. 

وفي منطقة صيدا شبت سلسلة حرائق في احراج ووديان درب السيم وكفرجرة (شرقي صيدا) وغيرها من المناطق والقرى في منطقة الزهراني. وقد عملت اطفائية الدفاع المدني في صيدا، بالتعاون مع الجيش اللبناني والأهالي على إخماد هذه الحرائق. 

وتمكن رجال الدفاع المدني في صور بالتعاون مع الجمعيات الاهلية في المنطقة من إخماد حرائق عدة اهمها في برج رحال، معروب، صديقين، ياطر، قانا، جويا والبازورية. 

وفي البقاع الغربي شب حريق في جبل الرهايات جنوب غرب عين التينة والتهم خمسين دونماً من الاراضي الحرجية. وقد وجدت عناصر الدفاع المدني والجيش اللبناني صعوبة كبيرة في السيطرة على الحرائق بسبب وعورة الارض ووجود االالغام من مخلفات الاحتلال. 

وفي قضاء بنت جبيل شبت حرائق عدة في العديد من القرى والبلدات، ولا سيما بين بلدتي عيتا الجبل وتبنين وأتت على مساحة عشرين دونماً من الاراضي السليخ، وقد تمكنت عناصر الدفاع المدني من اخمادها. كما شب حريق هائل بين بلدتي برعشيت وشقرا، اتى على مساحات شاسعة من الاراضي السليخ والاراضي المزروعة بالاشجار المثمرة. 

 

§ وصـلات:

 

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic