جيمس أبو رزق زار الرؤساء والخارجية
دور "حزب الله" ايجابي

النهار (الجمعة، 14 حزيران / يونيو 2002)

جيمس أبو رزق في معتقل الخيام (جريدة السفير)

     شدد رئيس الجمهورية لدى استقباله أمس النائب الاميركي السابق اللبناني الاصل جيمس ابو رزق على "ضرورة التزام الولايات المتحدة الموضوعية والحياد الايجابي في التعامل مع ازمة المنطقة"، فيما وصف ابو رزق دور "حزب الله" بأنه "ايجابي"، داعيا حكومة بلاده الى اظهار "ارادة فاعلة لتحقيق السلام". 

وقد جال ابو رزق امس على الرئيس لحود ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الوزراء رفيق الحريري ووزير الخارجية محمود حمود، ورافقه وفد من الناشطين الاميركيين ضد التمييز العنصري والاعلاميين ورجال الاعمال المتحدرين من اصل لبناني. 

وأفادت مصادر القصر الجمهوري ان الرئيس لحود عرض والضيف الاميركي التطورات الاقليمية و"التحركات الجارية لاخراج عملية السلام في الشرق الاوسط من الجمود الذي اعتراها نتيجة الممارسات العدوانية الاسرائيلية". وشرح "وجهة نظر لبنان من هذه التطورات" مركزا على "ضرورة التزام الولايات المتحدة الموضوعية والحياد الايجابي في التعاطي مع أزمة المنطقة وعدم تمكين رئيس الوزراء الاسرائيلي أرييل شارون من استغلال تداعيات احداث 11 ايلول والتحرك العالمي لمواجهة الارهاب من اجل فرض سياسته العدوانية ضد الفلسطينيين، واحباط كل المساعي المبذولة لتطبيق القرارات الدولية الصادرة عن الامم المتحدة والفرص التي توافرت، ومنها مبادرة السلام العربية التي انبثقت من قمة بيروت. 

وكان ابو رزق قد أعرب عن "سعادته" للقاء لحود مشيرا الى ان زيارته الاخيرة العام الماضي مكنته من الاطلاع على حقيقة الاوضاع في لبنان "والتي طرأ عليها تحسن ملحوظ هذه السنة ايضا بفعل الانجازات التي تحققت بقيادة الرئيس لحود"، واشار الى ان جولته والوفد المرافق ستشمل ايضا سوريا التي ينتقل اليها اليوم لمقابلة الرئيس السوري بشار الاسد. 

واطلع ابو رزق رئيس الجمهورية على الانطباعات التي تكونت لديه والوفد المرافق بعد الجولة التي قام بها في الجنوب اول من امس وشملت مسقط رأسه بلدة الكفير، ومعتقل الخيام. 

   عند بري 
واثر لقائه والوفد المرافق الرئيس بري في عين التينة قال ابو رزق: "كانت محادثات جيدة جدا مع رئيس مجلس النواب، وقد تحدثنا عن الجنوب وموضوع الالغام، وكذلك العلاقات الاميركية - اللبنانية، والعلاقات بين اميركا واسرائيل. ولقد كانت زيارتنا للجنوب جيدة وقد زرنا سجن الخيام واطلعنا على ما قامت به اسرائيل ضد اهالي الجنوب، كما تحدثنا عن المقاومة في الجنوب ضد الاسرائيليين". 

وردا على سؤال عن السياسة الاميركية تجاه لبنان قال: "لقد تحدثنا عن السياسة الاميركية غير المشجعة بالنسبة الى لبنان وسوريا والاراضي الفلسطينية بل هي مشجعة لاسرائيل ويجب ان تتغير هذه السياسة". 

   عند الحريري 
وصرح ابو رزق بعد لقائه الرئيس الحريري في السرايا الحكومية: "ناقشنا مواضيع تتعلق بجنوب لبنان والاقتصاد اللبناني وسياسة الولايات المتحدة تجاه لبنان ومنطقة الشرق الاوسط ولقد اوضحنا العديد من الامور وكانت محادثات جيدة". 

   في الخارجية 
وبعد لقائه الوزير حمود في قصر بسترس صرح ابو رزق: "عقدنا لقاء وديا ومفيدا مع وزير الخارجية، وقد استطاع الاعضاء في الوفد الذي يرافقني فهم آراء الحكومة اللبنانية ازاء ما يعنينا من اهتمامات سياسية. وتحدثنا عن موضوع مزارع شبعا وضرورة ان تخضع اسرائيل لقرارات الامم المتحدة. وضرورة ان تظهر الولايات المتحدة ارادة فاعلة لتحقيق السلام في هذه المنطقة، وهذا مهم بالنسبة الى لبنان الى أبعد حد". 

وسئل هل ناقش مع المسؤولين موضوع "حزب الله"، فأجاب: "ناقشنا الدور الذي يؤديه "حزب الله" في لبنان وهو دور ايجابي، وكان بمثابة الاداة التي جعلت الانسحاب الاسرائيلي يتم بعد 22 عاما من الاحتلال في لبنان". 

وسئل ما هو موقفه من قضية مزارع شبعا، فقال "بحثنا في موضوع مزارع شبعا وانا زرت هذه المنطقة وكما تعرفون لقد زرت لبنان عام 1973 وفي الواقع ذهبت لأرى مزارع شبعا وكان الاسرائيليون يحتلون هذا الموقع، لذا هذا ليس جديدا بالنسبة الي. لكني أقول ان على اسرائيل ان تنسحب لانها ببساطة تحتل منطقة في جنوب لبنان".
 
  

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic