ندوة حول دعم الصادرات في الخيام
إيدال: 270 ألف طن في 10 أشهر

السفير (السبت، 13 تموز / يوليو 2002)

     أحاضر نائب رئيس المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمار في لبنان “إيدال” الدكتور نزار عتريسي حول البرنامج الوطني لدعم الصادرات الزراعية Export Plus في الخيام في إطار ندوة نظمها برنامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية في جنوب لبنان التابع لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية (UNDP) بالاشتراك مع المنظمة الأهلية الإيطالية ICU. 

وخصصت هذه الندوة للتعاونيات الزراعية في أقضية حاصبيا ومرجعيون وبنت جبيل التي يبلغ عددها حوالى عشر تعاونيات. أما هدفها فهو التعريف بالبرنامج الوطني لدعم الصادرات الزراعية وعرض إمكانية استفادة هذه التعاونيات منه. 

وأشار عتريسي الى ان التعاونيات الزراعية تؤدي دورا أساسيا في دعم المزارع، مما يشكل إحدى الركائز التي يقوم عليها برنامج دعم الصادرات الزراعية “لا سيما ان البرنامج لا يقتصر على دفع الرديات عن كل طن من الخضار والفاكهة المصدرة، وإنما يهدف ايضا الى تحسين المنتجات”. 

وبالنسبة الى الدول المستوردة للمنتجات الزراعية اللبنانية، أفاد انها بمعظمها عربية. وتأتي السعودية في طليعتها بنسبة 35 في المئة من مجموع الصادرات، تليها الكويت بنسبة 20 في المئة، فالإمارات بنسبة 11 في المئة وسوريا بنسبة 11 في المئة. وقد بلغ حجم الصادرات الزراعية بموجب البرنامج 270 ألف طن من الخضار والفاكهة منذ إطلاقه في 14 آب الماضي ولغاية آخر حزيران 2002. 

وعدد عتريسي أبرز أنواع المنتجات المصدرة وهي: البطاطا (71 ألف طن)، الحمضيات (108 آلاف طن)، العنب (18 ألف طن)، التفاح (25 الف طن)، إضافة الى البندورة والخس. وأوضح ان زيت الزيتون الذي تشتهر بإنتاجه هذه المنطقة يعتبر واعدا بالنسبة الى التصدير لا سيما إذا عرفنا كيف نجعله تنافسيا في الأسواق العالمية. والأمر كذلك ايضا بالنسبة للعسل. وختم عريسي كلامه بطمأنة المزارعين والمصدرين بأن الحكومة مستمرة في دعم هذا المشروع وتوفير المساندة اللازمة له. 

ثم كانت مداخلة للمسؤول عن البرنامج في “إيدال” المهندس اندراوس باشا عرض فيها واقع القطاع الزراعي في لبنان وشرح آلية العمل بموجب البرنامج معلنا ان عدد المنتسبين منذ إطلاقه وحتى الآن بلغ 223 منتسبا. 

وبالنسبة الى وجهة التصدير، أفاد باشا انها عربية بنسبة 99 في المئة الأمر الذي يحتم فتح أسواق جديدة في أميركا واليابان وأوروبا. وعدّد القوانين والمقاييس المعتمدة في التصدير مقترحا إنشاء إدارة متكاملة لمكافحة الآفات وأخرى مختصة بالنبات. وشدد على ضرورة اعتماد الزراعة العضوية التي يمكن بواسطتها إنتاج نوعية أفضل من المزروعات باستعمال أقل للمواد الكيماوية داعيا الى التخفيف من استعمال الأدوية الزراعية بهدف تخفيض نسبة رواسب المبيدات في الانتاج المصدر.

 

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic