توضيح من مكتبة بنت جبيل العامة
المكتبة مركز للمطالعة وليست دار حضانة

السفير (الإثنين، 5 آب / أغسطس 2002)

     أعزت المكتبة العامة في بنت جبيل انخفاض عدد روادها في شهري حزيران وتموز الى انشغال الطلاب بامتحاناتهم السنوية في الجامعات والشهادات الرسمية. وأشارت في توضيح حول تحقيق نُشر في السفير" أواخر الشهر الماضي، الى احصائية حول روادها بدءا من شهر كانون الثاني يبين انه ارتادها خلاله 1732 شخصا، وفي الأشهر اللاحقة 1613، 1665، 1775 و1250. 

وأكدت المكتبة انها مركز للمطالعة وليست دار حضانة يرتادها الشباب والطلاب للمطالعة والدراسة. ولفتت الى انه ليس معيبا ان يرتادها الأطفال لتنمية قدراتهم حيث يجدون ما يستهويهم من الألعاب التربوية والكتب المصورة المناسبة لمستواهم، وبالتالي تضمن تعودهم على ارتيادها. واثبتت المكتبة ان عدد الذين استخدموا الألعاب بلغوا 2793 شخصا، أي ما يقارب 28,5% من العدد الاجمالي للرواد. وأشارت المكتبة في بيانها الى ان 94 شخصا استعاروا خلال شهر حزيران 92 كتابا، اما خلال تموز فقد ارتفع العدد الى 192 كتابا. هذا بالإضافة الى النشاطات التي نظمتها المكتبة وتضمنت أمسيات شعرية ومحاضرات واحتفالات لمناسبة عيدي المعلم والموسيقى. 

وجزمت في ردها انها لا تروّج للثقافة الأجنبية، وأكدت ان الكتب العربية يفوق عددها الكتب الأجنبية، التي هي كتب أدبية وعلمية ومراجع يعود اليها الطلاب في مجال دراساتهم العلمية والأدبية. وأكدت انها المكتبة الوحيدة العاملة في المنطقة وهي تحولت الى مركز للانفتاح والتفاعل الحضاري، فضلا عما تتيحه من اطلاع على آخر المستجدات عبر خطوط الانترنت والصحف والمجلات.
  

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic