جديدة مرجعيون تحيي مهرجانها التراثي
في إطار التشجيع على العودة والاستقرار

النهار (الخميس، 8 آب / أغسطس 2002)

صناعة السجائر

الغزل

     انطلق الاثنين الماضي مهرجان التراث الثاني في جديدة مرجعيون الذي ينظمه نادي شبيبة المرج بالتعاون مع فرقة يوسف المعقر للرقص الشعبي. واقيم احتفال حضره متروبوليت صيدا وصور وتوابعهما للروم الارثوذكس المطران الياس كفوري والنائب الاسقفي العام الاب سمير الخوري ممثلاً المطران انطون حايك والنائب قاسم هاشم ورئيس بلدية جديدة مرجعيون اسعد الخوري واعضاء المجلس البلدي وآمر فصيلة مرجعيون الملازم اول ايلي الشامي ورئيس النادي وسام الحوراني واعضاء الهيئة الادارية للنادي، وقائد الكتيبة الهندية العاملة ضمن قوات الطوارئ الدولية في جنوب لبنان الكولونيل آصول آستانا وعدد من ضباط الكتيبة، ونائب رئيس مجلس الجنوب جان مخايل، واهالي البلدة والقرى والبلدات المجاورة. 

وتحدث رئيس النادي وسام الحوراني فقال: "هي الجديدة تفتح ذراعيها بكل سعادة لتستقبلكم بل لتضمكم الى قلبها وقلبها كبير. ونحن نؤمن بكل بساطة، وايماننا بمرجعيون ولبنان جزء من هذا الايمان العظيم بالله. نؤمن بمرجعيون جزءاً من وطن الحقيقة". 

بعدها القى النائب هاشم كلمة جاء فيها: "ان نكون في مرجعيون فإننا في الوطن لاننا نتمنى ان يكون الوطن على صورة هذه البلدة وهذه المنطقة وعلى صورة الجنوب. فمرجعيون الجديدة المتجددة دائماً المحافظة على التراث هي مرآة الوطن الحقيقي، هي الاصالة والتراث. اهلنا في هذه المنطقة كانوا دائماً السباقين في الحفاظ على وحدة وكرامة الوطن. مرجعيون المطلة على فلسطين، الحاضنة دائماً لها، الممتدة عمقاً في سوريا، المتواصلة مع القنيطرة عبر التاريخ. الاهالي في هذه المنطقة دفعوا بصمودهم من اجل ابقاء هذا الوطن موحداً ودحر العدو الصهيوني، فلولاهم لما كان الانتصار". 

وتحدث نائب رئيس مجلس الجنوب جان مخايل عن دور المجلس في انماء المناطق المحررة بالتعاون مع الهيئات الاهلية والرسمية في البلدات والقرى. ثم ألقى رئيس بلدية جديدة مرجعيون كلمة جاء فيها: "في هذا المهرجان التراثي حركة تعود بنا الى جذورنا الاصلية نستلهمها طريقا الى الغد في عملية اعادة بناء تعيد الجديدة الى موقعها الاساسي في محيطها،منارة جنوبية مشرقة تهدي عبر العلم سبل اجيالنا الصاعدة وتتحول عبر العمل واسهامات القادرين من ابنائها خلية عمل وانتاج ومحورا اقتصاديا يشجع على العودة والاستقرار. 

الا اننا ما زلنا في اول الطريق وطريق التنمية شاقة في الاحوال العادية فكيف ونحن نحاول ازالة ركامات اكثر من عقدين من الاحتلال والتهجير؟ والظروف التي يمر بها العدو، ناهيك بالاضرار التي لحقت بالبيوت والمرافق، بسبب القصف والاهمال، تقف عائقا دون تسريع عملية التنمية". 

وبعد كلمة باسم فرقة يوسف المعقر القاها طارق حداد. قدمت الفرقة اعمالا فولكلورية. 

ويقام المهرجان على مساحة الف متر مربع على بولفار مرجعيون المعروف سابقا ببولفار كميل شمعون. وانشئ مسرح تقام عليه عروض فنية فولكلورية منوعة طوال ليالي المهرجان، اضافة الى 35 جناحا تعرض منتجات لبنانية من خبز الصاج والعرق مع الكركة ومونة الضيعة ودولاب الغزل الى كراسي القش وكركة المقطرات وسواها. ويستمر المهرجان ست ليال تتضمن اضافة الى المعارض التراثية والحرفية، عروضا فولكلورية وفنية منوعة ويختتم بسهرة فنية تراثية راقصة تحييها فرقة المعقر وعدد من الفنانين.

 

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic