“الجماعة الإسلامية” تنتقد "التزكية" في صيدا
وتدعو لقانون انتخاب جديد

السفير (الإثنين، 2 أيلول / سبتمبر 2002)

     واصلت “الجماعة الاسلامية”، في صيدا، حملتها على ما انتهت اليه الانتخابات في المدينة، وإعلان فوز اسامة سعد بالتزكية، حيث عقد نائب الأمين العام للجماعة الدكتور علي الشيخ عمار مؤتمرا صحافيا، انتقد فيه حضور “لجنة الوساطة” (وفد حركة أمل وحزب الله)، وما قامت به في صيدا.

وقال عمار: أن لا يتقدم الى هذه الانتخابات إلا مرشح واحد، فهذا في نظرنا ليس ظاهرة صحية ولا حدثا حضاريا، وانما هو مؤشر خطير على الخلل الفظيع الذي أحدثه في الحياة السياسية قانون الانتخابات النيابية. هذا القانون الذي وجه ضربة قاسية الى العمل النيابي وكان بمثابة مخالفة دستورية صريحة. 

ونفى أن يكون أحد من المرشحين المحتملين من أبناء مدينة صيدا قد طلب اليه، ولو على سبيل التمني، الامتناع عن التقدم بطلب ترشيحه والمشاركة في هذه الانتخابات الفرعية وقال “كنا نفضل الا تكون هناك لجنة وساطة تلتقي عددا من وجوه مدينة صيدا قبل ساعات على نهاية فترة التقدم بطلبات الترشيح الى وزارة الداخلية. كان ينبغي ان تسير الأمور بشكل طبيعي وألا يحدث شيء من شأنه الاساءة الى الحرية والحياة البرلمانية وتعكير صفو العلاقة القائمة بين مختلف القوى السياسية المحلية”. 

أضاف: أما بالنسبة إلينا، فإننا لم نجر اتصالا واحدا بأي جهة سياسية ولم نرشح أحداً من اخوتنا، ايمانا منا بضرورة إعلان موقف سلبي واضح وصريح من هذا القانون العجائبي، بما يمهد لاجماع جنوبي يؤدي في النهاية الى اعتماد قانون بديل يرضى عنه اللبنانيون، يساوي بين المناطق كافة، وينسجم مع حقيقة ان لبنان بلد الحريات والديموقراطية والتعددية السياسية. 

وخلص الى انه لأجل هذا كله “ندعو الجميع الى وقفة مسؤولة والى العمل الجاد من أجل اصلاح قانون الانتخابات النيابية، والى المشاركة بطريقة ما، في الورشة التي دعا اليها وزير الداخلية لدراسة هذا القانون وتعديله، بناء على قرار مجلس الوزراء وتوجيهات رئيس الجمهورية”. 

وكان الشيخ ماهر حمود علق على طروحات المطالبين بفصل صيدا عن الجنوب انتخابيا وقال ل”السفير”: ان التوافق في هذا الموضوع سار في صيدا بنفس الاتجاه الذي تم فيه التداول في الجنوب حول اسم مرشح التزكية. لو قررت صيدا غير ذلك لما كان لأحد ان يخالفها الرأي أو يفرض عليها شيئا... ونؤكد على استقلالية قرار صيدا، لكن في الوقت نفسه لا نريد لصيدا أن تكون معزولة عن الجنوب. وقرار صيدا لا يعني التقوقع والانعزال.

   

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic