تحذير إسرائيلي للبنان
من جر مياه الوزاني

السفير (الإثنين، 2 أيلول / سبتمبر 2002)

طارق أبو حمدان

مواطنون لبنانيون في الوزاني أمس

     بدأت قوات الاحتلال الاسرائيلي ممارسة ضغوط مباشرة لعرقلة مشروع جديد لجر المياه من نبع الوزاني. كما شهد يوم امس تكثيفا لطلعات الطائرات الاسرائيلية في الاجواء اللبنانية، حيث تصدت لها مضادات “المقاومة الاسلامية” خلال انتهاكها اجواء بنت جبيل والنبطية ظهر امس. 

وفيما الاعمال جارية من قبل مجلس الجنوب لإنجاز مشروع جر المياه، حيث تم مد قساطل الجر من المدخل الغربي لبلدة الوزاني حتى الضفة الغربية للنبع، وعملت جرافة على حصر المياه تمهيدا لتركيب المضخات، تحركت قوة اسرائيلية تضم حوالى اربعين جنديا مدعمين بأربع مدرعات باتجاه الطرف الغربي لبلدة الغجر، واجتازت “الخط الازرق” عشرات الامتار، حيث عمل عدد من الضباط على مراقبة الورشة اللبنانية بالمناظير وكانوا يحملون خرائط، وقاموا في الوقت نفسه بإرسال مواطنين من بلدة الغجر بسيارة مدنية الى موقع المضخة الاسرائيلية المركزة عند النبع. 

ونقل الآتيان من الغجر الى المواطنين اللبنانيين المتجمعين قرب النبع تحذيرات من ان يؤثر ما يجري في الجهة اللبنانية “على المشروع الاسرائيلي لضخ المياه الى الغجر”، وبأن “مثل هذه الاعمال لا يجوز ان تحصل بهذا الشكل وان اي عمل غير مدروس ستكون له عواقب”. وقد وضعت قوات الاحتلال اثر ذلك عناصر تولوا بشكل دائم انطلاقا من الغجر، مراقبة الورشة اللبنانية، كما ركزت آلة تصوير “فيديو” على تلة تشرف على النبع ومجرى النهر. 

وفي هذا السياق، تفقد النائب قاسم هاشم المشروع عند النبع امس، وأدلى بتصريح اكد فيه حق لبنان بأخذ حاجته من مياهه، وشدد على رفض التهديدات الاسرائيلية. 
 

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic