السيد فضل الله في ندوته الأسبوعية:
التهديدا ت الاسرائيلية لن تصل الى فتح جبهة

النهار (الخميس، 5 أيلول / سبتمبر 2002)

     اكد المرجع الشيعي السيد محمد حسين فضل الله ان "التهديدات الاسرائيلية لسوريا ولبنان تتغذى من مناخ التهديد الاميركي المتواصل للمنطقة العربية والذي يراد له ان يتحول ضغطا متواصلا". 

وقال في ندوته الاسبوعية امس: "اذا كان الاميركيون يعتقدون انهم اوشكوا على تقييد المنطقة، عبر سلسلة التهديدات على حكوماتها التي لا يحتاج الكثير منها الا الى الاشارات السياسية البعيدة كي تقف في الموقع المعادي لقضايا شعوبها، فان الصهاينة يحاولون الايحاء انهم اوشكوا على فرض واقع ارهابي امني جديد على الفلسطينيين يقوم على قاعدة القتل الجماعي كي يقود ذلك الى جعلهم يقرون بالهزيمة تحت وطأة المذابح المتتالية، وخصوصا بعدما اتبع العدو اسلوبا جديدا قوامه العمل على ابادة عائلات بكاملها". 

واضاف: "نعتقد ان التهديدات الاسرائيلية الاخيرة للبنان وسوريا لا تخرج عن هذا السياق، الا لجهة خوف الصهاينة من وجود خطة حقيقية لفتح جبهة اخرى شمال فلسطين المحتلة، تعمل على ارباك جيش العدو، من هنا نقول ان التهديدات الاسرائيلية المشفعة برسائل اميركية، تحاول ان ترسم سقفا معينا للمواجهة لا يتعدى فيه الصراع دوائر معينة، ولا يصل الى مستوى فتح جبهة واسعة في ظل مناخ التخويف الذي يراد للعرب والمسلمين ان يتكيفوا معه بما في ذلك منعهم من تقديم اي مساعدة عملية للشعب الفلسطيني". 

وختم: "المطلوب تحرك على مستوى الدوائر الشعبية الواسعة التي من شأنها ان تضغط على الدوائر السياسية الضيقة، بما يتيح الفرصة لعودة الروح الى الجسد العربي والاسلامي لنكون الامة التي تحترم قضاياها ومستقبلها".
   

 

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic