رحيل المؤرخ حسن الأمين
عاشق جبل عامل

السفير (الثلاثاء، 15 تشرين الأول / أكتوبر 2002)

حسن الأمين

صاحب "أعيان الشيعة" الراحل حسن الأمين

     اختتم السيد حسن الأمين كتابة تاريخه ووضع النقطة الأخيرة، فسكت صوت المعلم العالم الواعظ، الذي لم يكن ليرتاح قبل أن يضع تصويباته ويصحح انحرافات التاريخ. وهو ابن صانع تاريخ في جبل عامل، ابن العلامة السيد محسن الأمين، رفض إلا أن يتابع مسيرة بدأها والده، منذ البداية في محاربة الاحتلال الفرنسي، ولو تسبب اندفاعه على رأس التظاهرات في دمشق الى التعرف على عتمات السجن. 

رحل عاشق جبل عامل وعاشق تاريخه وطبيعته، وأحد رجالاته، والمفتتن بالكتابة عنه، والمدقق بما جاء في بطون الكتب عنه مقلّبا ومحققا ومشككا حتى الوصول الى اليقين أو ما يشبهه. غاص في تاريخ جبل عامل حتى أشبع الكتابة، وأجاب عن العديد من الأسئلة ولم يهدأ قلبه إلا بعد ان جلى الكثير من الحقائق. 

أكمل حسن الأمين مسيرة والده في كتابة “أعيان الشيعة” فأضاف إليها 21 جزءا، وكتب الموسوعة الإسلامية، و"دائرة المعارف الإسلامية الشيعية" والعديد من المؤلفات التي تتخصص بتاريخ الشيعة، كذلك كان له اهتمام بتاريخ المنطقة من الغزو المغولي حتى صلاح الدين الأيوبي، مؤلفا ودارسا ومحققا، من دون أن تخلو مؤلفاته من البأس والجرأة والمغايرة. 

جمع الراحل في شخصه المحامي والقاضي والأديب والأستاذ الجامعي الى جانب كونه مؤرخاً. 

توفاه الله أمس الاثنين عن 95 عاما، ونعاه المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى “مفكرا إسلاميا كبيرا ومؤرخا وأديبا”، كما نعاه حزب الله معتبرا فقدانه “خسارة جليلة وفقدان واحدة من أهم ركائز العلم والمعرفة”. 

ينطلق موكب تشييع جثمانه من مسجد الإمام الصادق، مستديرة شاتيلا، التاسعة صباح اليوم الثلاثاء، الى مسقط رأسه بلدة شقرا، حيث يوارى الثرى في الثانية والنصف من بعد الظهر.

 

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic