بقرادوني يزور عين إبل
“الكتائب” تستعد للعودة إلى الجنوب

السفير (الخميس، 17 تشرين الأول / أكتوبر 2002)

حسين سعد

رئيس حزب الكتائب كريم بقرادوني في عين إبل

بقرداوني والوفد الكتائبي في عين ابل

     يسعى كتائبيو الجنوب الى إعادة تنظيم صفوفهم والعودة الى قواعدهم في القرى والبلدات “المسيحية”، التي كانت قد تصدعت في السنوات الماضية نتيجة عوامل مختلفة منها: الاحتلال الاسرائيلي والتحالفات الكتائبية، إضافة الى فقدان التواصل الطبيعي بين القاعدة والقيادة. 

ولا يخفي الكتائبيون ملاءمة الساحة السياسية لتحركهم، خصوصا لجهة تحالفاتهم السياسية الجديدة وعلاقتهم مع حركة “أمل” وحزب الله. 

ويبدو ان الاندفاعة الكتائبية للعمل في المنطقة المحررة دونها عقبات تتعلق بأبناء القرى المسيحية الذين يسايرون القوى الممسكة بالخدمات والامن في المنطقة ولا يرغبون حاليا في أي نشاط حزبي في قراهم، على حد تعبير أحد فعاليات قرية عين ابل ل “السفير”. 

وفي هذا الاطار، وتمهيدا لاستعادة بيت الكتائب في عين ابل في منطقة بنت جبيل والذي تشغله قوى الامن الداخلي منذ التحرير، زار رئيس حزب الكتائب كريم بقرادوني ونائبه رشاد سلامة والنائب نادر سكر وأعضاء من المكتب السياسي عين ابل، بدعوة من اقليم بنت جبيل الكتائبي، وعقد لقاء موسعا في قصر الصنوبر في البلدة بحضور رئيس بلديتها وعدد من المحازبين والمسؤولين الروحيين. ورحب رئيس البلدية عماد الخوري ببقرادوني مؤكدا أهمية ان يكون حزب الكتائب للبنان ولكل الوطن وان يكون الحزب في الجنوب لكل الجنوب. 

وألقى بقرادوني كلمة قال فيها: نحن هنا لأننا مع مشروع بناء الدولة ولا كلام لأحد خارج الدولة والحل الوحيد داخلها وليس ثمة حل داخل الطائفية. 

وأضاف: جئنا هنا للتأكيد ان الكتائب هي جزء من لبنان وليست لجبل لبنان فقط، والكتائب لكل لبنان وليست كتائب مسيحية او جبلية، ونحن اليوم في انفتاح كامل على كل الاحزاب والقوى.

   

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic