في عيد جميع القديسين وتذكار الموتى
وفد أيرلندي زار تبنين وكرّم الضحايا الـ47 للكتيبة

النهار (الجمعة، 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2002)

هند ن. خريش

السفير الايرلندي وضباط كبار اثناء عزف النشيد الايرلندي

الجنرال دود يضع اكليلاً عند نصب ضحايا الكتيبة

     زار السفير الايرلندي في مصر ولبنان ريتشارد اوبراني بلدة تبنين، في طوافة دولية، يرافقه قائد اركان الـ"UNTSO الايرلندي الجنرال دود وضباط كبار من وحدة الارتباط الايرلندية وقيادة القوة الدولية، احياء لذكرى ضحايا الكتيبة الايرلندية الـ47 الذين سقطوا في جنوب لبنان خلال خدمتهم بين عامي 1977 و،2001 في عيد جميع القديسين وذكرى تذكار الموتى. 

وكان في استقبالهم حشد من اهالي بلدة تبنين ومخاتيرها وفاعلياتها وقائد الكتيبة البولونية الليوتنانت كولونيل راماتوسكي واركان الكتيبة ونائب قائد الفرقة الغانية في تبنين الليوتنانت كولونيل كافكسي ووفد من الكتيبة. 

وفور وصول الوفد زار النصب التذكاري لضحايا الكتيبة، ووضع رئيس الاركان الجنرال دود اكليلاً عنده. وعزفت الفرقة الموسيقية النشيد الوطني الايرلندي ثم لحن الموت. وألقى الجنرال دود كلمة قال فيها: "نحيي شهداءنا اليوم في عيد جميع القديسين وتذكار الموتى. واني اقف بخشوع امام هذا النصب التذكاري المهيب الذي لم اشاهد بعظمته لشهداء ايرلنديين سقطوا في اماكن التوتر في العالم، سوى هنا في جنوب لبنان. وهذا دليل على بقاء الترابط بين افراد الكتيبة الذين خدموا في جنوب لبنان واهالي بلدة تبنين. وهنا لا بد من الاشارة الى الخدمات الجليلة التي قدموها في الجنوب منذ 1977". 

ثم توجه الى كنيسة القديس جاورجيوس للروم الكاثوليك حيث ترأس الكاهن الغاني فرنسيس اغبلي وكاهن رعية تبنين انطوان الشاوي قداساً على نية الشهداء. وبعد الانجيل القى الشاوي كلمة رحب فيها بالسفير الايرلندي والوفد المرافق له، مؤكداً "ان الشهداء الايرلنديين سيبقون إحياء في ذاكرة اهالي تبنين وسيذكرون دوماً عبر اعمالهم الجليلة". 

وفي ختام القداس القى السفير اوبراني كلمة قال فيها: "فيما الطوافة الدولية تحط، شاهدت جمال هذا البلد المقدس في الاعالي، واستذكرت اقوال الاديب وليم باتلر اتيز الذي كتب عن جمال الجزيرة التي ولد فيها. وقال في هذا المكان يلتقي الجمال الطبيعة. واؤكد ان كلامه ينطبق هنا. اليوم، جئنا الى هنا لاحياء ذكرى فئة مميزة قدمت من اقاصي ايرلندا الى جنوب لبنان لتشارك في عديد القوة الدولية، واستشهد افرادها في سبيل رفع شأن حكومة ايرلندا ودفاعاً عن الشعب اللبناني. نشكر لهم تقدمة انفسهم في سبيلنا وسبيل غيرنا. لذا لن ننساهم، لأنهم جاؤوا لاعادة الامل الى الغير وخدمتهم. هؤلاء الـ47 الذين استشهدوا، نستذكرهم اليوم كزملاء واصدقاء واشخاص اكفياء واختصاصيين وضباط متدربين ورجال، كان السلام املهم الوحيد، والانصهار في مجتمع جديد حملوا اليه عاداتهم وتقاليدهم. ولن ننسى اطلاقاً بينهم الملازم اونفس مورفي الذي اشرف على نزع الألغام واستشهد خلال مهمته لتقديم السلام والامن الى الآخرين. في هذه اللحظات استذكر تضحياتهم وخسارة القلوب التي انكسرت بخسارتهم وبخاصة عائلاتهم التي تركوا لديها فراغاً كبيراً لا ينسى". 

وقدم الاب الشاوي اليه هدية تذكارية هي لوحة العشاء السري ورسالة "شكر ومحبة" الى الحكومة الايرلندية. 
  

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic